الاصلاح وعلي محسن وهلال اليمن الخصيب

الكاتب/ سيف بن محمد الحميري

على ضوء الأحداث القائمة وما تاتي به الأيام نجد ان الإخوة في المجلس الانتقالي ومعهم كثير من ابناء المحافظات الجنوبية كانوا على حق عندما اعلنوا أن الإصلاح و علي محسن الاحمر هو عدوهم الأول لما يمثلون من ممارسات في دعم الفاسدين وفقا لأجندة مناطقية قبلية مذهبية حزبية عرفناها في سلوك الجماعة ممثلا برجلهم العسكري طيلة فترة حكم علي عبد الله صالح عندما كان علي محسن هو حاكم الظل خلال تلك الفترة ولا زال يمارسهااليوم .
واليوم علينا نحن ابناء اقليم هلال اليمن الخصيب او الهلال أن نحسم امرنا في تحديد من هو عدونا بوضوح ومكمن مشكلتنا مع العقلية الكولونيالية في (ما اصطلح جغرافيا تسميته الهضبة) التي يمثل علي محسن الأحمر حاليا حماية مصالحها بكل وضوح.
منذ خمس سنوات شنت علينا تلك (الهضبة) حربا ضروس بقيادة عبد الملك الحوثي واتباع المذهب الزيدي الذين لم يكن انقلابهم على السلطة الا غطاء لحربهم علينا اليمنيين جميعا و يريدونا أن نظل ساحة لنفوذهم وأن نظام الدولة الاتحادية من أقاليم ينهي مسالة أن يكون المحافظ (سلالي زيدي) ومدير الامن (سلالي زيدي) ومدير الضرائب (سلالي زيدي) والعسكري سلالي زيدي ووو الخ فقاموا بالانقلاب وشن الحرب ولنا الحق ان نتساءل او نوجه سؤال للجنرال العجوز كما يسمونه لماذا لم تحرر ايا من محافظاتنا ولماذا تم استبعاد القادة الاكفاء من محافظاتنا واستبدالهم بقادة من عمران لا يفقهون في العسكرية شيء سوى انهم من ابناء هضبة السلالة لعلي محسن وتعيينهم لينتفعوا وفق اساليب المسجلين في اللواء 3000 والموجودين الف وحسب ما صرح بذلك وزير الدفاع .
كنت يوما قد سالت احد الزملاء كتب مقالا يشيد فيه بعلي محسن مالذي اعجبك فيه قال الرجل جمهوري بغض النضر عن عيوبه الأخرى لكني اتساءل اي جمهوري وهو الذي يسهل للسلاليين الاماميين الانخراط في صف الشرعية وعلى راسهم مدير مكتبه السلالي والذي لا يرى حقا لغيرهم.
لقد آن الاوان لابناء اليمن وبالذات أبناء إقليم هلال اليمن الخصيب أن يتحرروا من المظالم التاريخية التي مورست بحقهم من قبل الائمة السلاليون واتباعهم من العكفة من قبل ان يصدر امامهم المتوكل فتواه التي حملت عنوان إرشاد السامع في جواز اكل مال من لا يتبعون مذهبهم ومنذ ان منح احد أئمتهم عدد من مناطقنا قطعة لقبائل برط ومنذ ايام قتل ابناء تهامة وسبي نساءها واطفالها وكثيرة هي المظالم التي يضيق الحصر على الاتيان بها والتي قامت ثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة كي تضع حدا لهذه المظالم بيد أن هناك محاولات محمومة لعودة الائمة واعادة عجلة التاريخ الى الوراء .
لكني هنا باسم شهداء هلال اليمن الخصيب وباسم رجالها الاحرار وشيايها الصامد نعاهدالله اننا مع ما خرج به الحوار الوطني من تصور للدولة الاتحادية من ستة اقاليم وأي بديل عنها لن يكون الا باعلان اقليم هلال اليمن الخصيب المستقل ولن نعود لبيت الطاعة عند اهل الهضبة مهما كان الثمن ومهما عظمت التضحيات لنتجاوز دولة الفيد والنهب لكل المقدرات والتباب والهضاب وتصل الى مرحلة دولة البناء والتنمية وتكافؤ الفرص وسيادة النظام والقانون والشراكة في السلطة والثروة وصنع القرار وهي المبادئ والأهداف التي ناضل من اجلها اجدادنا وابائنا وسنواصل النضال بعدهم من أجل تحقيقها .
أما علي محسن فليس تجن على الرجل وليس بيني وبينه ما يوجب الخصام الشخصي لكن ما اعرفه عن ممارسة الرجل المنجازة سياسيا ومذهبيا ومناطقيا اكثر بكثير من الاشارات التي اوردتها في هذا المقال وتجعل من الساكت عليها شيطان أخرس.
بقي في الاخير أن أوجه الدعوة الى كل أبناء اليمن وعلى رأسهم ابناء اقليم هلال اليمن الخصيب من مأرب الى تهامة وكل فعالياته التي تتفق جميعا حول مكمن الداء وتشخيص الدواء أن نتمسك بموقفنا حول الاقاليم الاتحادية الستة او ان يكون لمحافظات اقليم الهلال الخصيب كاقليم مستقل وعدم الاستجابة لاي بديل مهما كانت حجم الضغوط .

عن samyemen

شاهد أيضاً

وكيل وزارة الإدارة المحلية يناقش أوضاع واحتياجات المؤسسة العامة للمسالخ وأسواق اللحوم م/تعز

محمد الشدادي الأحد ٠١٩/١٢/٨م التقى الاستاذ /عوض مشبح وكيل وزارة الإدارة المحلية لقطاع الموارد المالية …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: