الرئيسية / سياسة / الحكومة اليمنية تناقش مع سفراء غربيين الترتيبات لـ {جنيف} وسط إصرار الجماعة الحوثية على رفض المرجعيات المتوافق عليها للسلام

الحكومة اليمنية تناقش مع سفراء غربيين الترتيبات لـ {جنيف} وسط إصرار الجماعة الحوثية على رفض المرجعيات المتوافق عليها للسلام

الصحيفة – متابعات

 

وسط إصرار حوثي على رفض مرجعيات السلام المتوافق عليها، ومحاولات نسف المساعي الدولية نحو السلام في اليمن، كثفت الحكومة اليمنية في الأيام الماضية مشاوراتها مع الدوائر الدبلوماسية الإقليمية والغربية، لجهة تبادل وجهات النظر حول السبل الكفيلة بدعم الجهود الأممية الرامية إلى إنجاح مشاورات جنيف المرتقبة مع الانقلابيين الحوثيين.
وفي هذا السياق، أفادت مصادر يمنية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» بأن وزير الخارجية اليمني خالد اليماني أبلغ عدداً من السفراء الإقليمين والغربيين قلق الشرعية في بلاده من التوجهات المعلنة للجماعة الحوثية الانقلابية بخصوص سعيها إلى نسف الجهود الأممية والدولية، وإفشال المشاورات المرتقبة في جنيف، في السادس من سبتمبر المقبل، خصوصاً في ظل التصريحات المتكررة للقيادات الحوثية التي تقلل من أهمية المشاورات.
وذكرت المصادر أن الخارجية اليمنية نقلت إلى السفراء الغربيين تأكيدات الشرعية بخصوص موقفها المعلن الرامي إلى إنجاح الجهود الأممية لإحلال السلام بموجب المرجعيات الثلاث المتوافق عليها، وهي: المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن 2216، وبقية القرارات الأخرى ذات الصلة؛ وهي المرجعيات التي ترفض الجماعة الحوثية حتى الآن الاعتراف بها أو الالتزام بتنفيذها.
ويرجح كثير من المراقبين أن الجماعة الانقلابية لا تملك قراراها لإنهاء انقلابها على الشرعية، وتسليم السلاح والمؤسسات المحتلة من قبل ميليشياتها، بسبب ارتهانها لإملاءات طهران وأجندتها في المنطقة.
كما كشفت كل جولات التفاوض السابقة عن إصرار حوثي على التمسك بالسلاح في يد ميليشيات الجماعة، مع محاولة السعي إلى إبرام اتفاق في الجوانب السياسية يضمن لها فرض قرارها الطائفي على بقية المكونات والقوى اليمنية الأخرى بقوة السلاح.

 

عن Dahan

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية : النظام الإيراني أنشأ في اليمن مليشيا طائفية إرهابية ظل يرعاها لسنوات طويلة

الصحيفة / متابعة خاصة قال فخامة الرئيس عبدربه منصور هادى رئيس الجمهورية ” ان النظام …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: