الرئيسية / مقالات / الكتابة قضية والحقيقة عنوانها .. الإختفاء عن الكتابة لا يعني الهروب

الكتابة قضية والحقيقة عنوانها .. الإختفاء عن الكتابة لا يعني الهروب

صالح المنصوب

نختفي عن الكتابة لكن لايعني ذلك إنه هروب أو تمرد .
بل الواقع المتشابك والملبد بالغيوم الذي لاتستطيع أن تقرأه جيدا ، قد يكون سببا في ذلك

فقد تكون مجاملاً أو محسناً للصورة المخدوشه دون أن تدري ، أو منحازاً ومطبلاً في صف الباطل لكسب رضى أو مغازلة لمصلحة، أو مدافعاً عن كابوس يتلذذ بإهانة وتعذيب البسطاء من الناس.
نعيش واقع المتاهة الذي يساق فيه الجميع الى نهاية غير معروفة لايعرف من يرسم تفاصيلها.

الكتابة في هذا الزمن إما أن تكون منحازاً أو دجالاً أو متزلفاً او مضللاً أو تصمت و تكون بحرا من قهر وإحزان.
والصمت خير في زمن شنق الضمير ومعظم عباد الله في العبث والفساد يخوضون وعن معاناة الناس صامتون.

لكن الآخرة خيراً أبقى.
ومن لم يخف الله يتوه و يشقى.

عن Dahan

شاهد أيضاً

التربية على احترام الذوق العام

د. عبدالقوي القدسي الخميس ٧ نوفمبر ٢٠١٩ لم أكن أعلم بأن صديقي يأخذ بيدي لحضور …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: