الرئيسية / منوعات / تعرف على الدولة التي فيها أزمة بنات للعرس .. وكيف تطورت ظاهرة الإتجار بالعرائس

تعرف على الدولة التي فيها أزمة بنات للعرس .. وكيف تطورت ظاهرة الإتجار بالعرائس

الصحيفة – متابعات

 

تفيد التقارير الواردة من الصين بأن الحكومة تتجه إلى تخفيف القيود المفروضة على الإنجاب في البلاد.

ويتوقع البعض أن يساعد ذلك في مواجهة ظاهرة “الإتجار بالفتيات” المنتشرة مع معاناة الملايين من الرجال في الصين خلال رحلة البحث عن زوجة.

ونقلت وكالة رويترز عن نشطاء قولهم إن إلغاء السياسة التي تقيد عدد الأطفال في العائلة الواحدة في الصين ستحمي كثيرا من الفتيات الفقيرات في دول آسيوية مجاورة للصين واللاتي يتم الإتجار بهن من أجل سد النقص في عدد الإناث في الصين – الظاهرة التي تُعرف بـ”الإتجار بالعرائس”.

ويزيد عدد الرجال في الصين عن النساء بالملايين، وذلك نتيجة لسياسة “الطفل الواحد” التي كانت تفرضها السلطات.

وكانت تفرض عقوبات، من بينها الإجبار على الإجهاض، لكل من يخالف تلك السياسة.

وعام 2015، قررت الحكومة الصينية إيقاف سياسة “الطفل الواحد” واستبدالها بأخرى تسمح لكل زوجين في بعض المناطق بإنجاب طفلين فقط. وذلك بسبب المخاوف من ارتفاع نسبة كبار السن في البلاد.

لكن يبدو أن تبعات سياسة “الطفل الواحد”، التي أعلنت عام 1979 بهدف إبطاء معدلات النمو، ستستمر لعقود من الزمن.

وقبل أشهر تناقلت وسائل الإعلام أن الصين تدرس خطة إلغاء أي قيد على عدد الأطفال المسموح به لكل عائلة.

وكان موقع بلومبيرغ قد تحدث إلى عدد من الأشخاص المعنيين بالموضوع، في شهر أيار/مايو، والذين رفضوا الكشف عن هوياتهم.

ونقل عن أحدهم أن الحكومة الصينية كانت قد كلفت بدراسة تداعيات إنهاء سياسة البلاد المتبعة منذ نحو 40 عاما.

ووصف التقرير مثل هذه الخطوة بالـ “تاريخية” لأنها ستضع حدا لكثير من المشاكل المتعلقة بحقوق الإنسان، إلى جانب مشاكل اقتصادية تتعلق أساسا بنقص اليد العاملة.

“عبودية”

وغالبا ما يلجأ الرجال الذين لا يستطيعون العثور على زوجة صينية إلى طرق غير مشروعة مثل التواصل مع وسطاء يبيعون فتيات من دول مجاورة مثل كمبوديا وفيتنام ومينمار، وفقا لمجموعات حقوقية.

معاناة ملايين الرجال في الصين للعثور على زوجة

وقال مايكل بروسوفسكي، مؤسس جمعية لإنقاذ ضحايا فيتناميين من الإتجار بالبشر، لرويترز: “هناك دول مثل فيتنام تخوض حروبا ضد تهريب النساء وإدخالهن في العبودية في الصين. وببساطة، ما لم يتم التعامل مع التباين الديموغرافي الموجود (في الصين بين الذكور والإناث)، فلن تكون هناك أية طريقة لوقف ما يحدث”.

ووفقا لمسؤولين فيتناميين فإن 3,000 شخص على الأقل، معظمهم نساء وأطفال، وقعوا ضحية الإتجار ما بين عامي 2012 – 2017 عبر الحدود مع الصين.

لكن هذه السياسية الأقل تشددا التي بدأت الصين تنتهجها مؤخرا لن تؤتي بنتائج مباشرة.

حيث قالت ديب فونغ، رئيسة باسيفيك لينك فاونديشن، وهي جمعية لمكافحة الإتجار بالبشر ومقرها أمريكا، لرويترز: “لن تصبح الطفلات في عمر الزواج إلا بعد سنوات طويلة”.

ورغم ترجيح الإعلان عن هذه السياسة في الربع الأخير من هذا العام، إلا أن تقرير بلومبيرغ يقول إن هذا الإعلان قد لا يتم فعلا قبل عام 2019.

عن Dahan

شاهد أيضاً

آخر تحديث لأسعار صرف العملات الأجنبية الآن في صنعاء و عدن (3:00) مساء الأحد ( 4 نوفمبر 2018)

الأسعار في صنعاء الدولار الأمريكي شراء = 590 ريال يمني بيع = 600 ريال يمني …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: