سفراء العلم أولی من سفراء الفنادق

0 13

سفراء العلم أولی من سفراء الفنادق

د شریفة المقطري

يبلغ عدد الطلاب اليمنيين المبتعثين في الخارج 9300 طالب وطالبة، موفدين من 30 جهة حكومية إلى 38 بلداً، منهم 6953 طالباً وطالبة من الحکومة بحسب مذکرة رٸیس الوزراء معین عبدالملک والتی وجه فیها بصرف المستحقات للعام الماضي. في حين يبلغ إجمالي ما يصرف على الابتعاث الخارجي سنوياً 15 مليار ريال، بواقع متوسط دخل یصل الی 1500 دولار کل ربع لطلبة البکالوریوس، 2100 دولار کل ربع لطلبة الدراسات العلیا بحسب ماهو مقرر لبیٸة وفروقات الوضع المعیشي فی البلدان والتي تعد أقل من الحد الأدنی لمستوی معیشة الفرد فی تلک الدول و بحسب إحصائية وزارة التعليم العالي اليمنية. ” المصدر انلاین“

وفي المقابل وبمفارقة مأساویة یتقاضی أکثر من 400 دبلوماسي متوسط دخل شهری بمعدل من 8000 الی 12000 دولار بمبررات الاقامة خارج البلد اثر الحرب.

اذا کان هناک سفیر ممثل لبلده بالخارج فهو طالب العلم وبرتبة دوبلوماسی رفیع المستوی فهم الوحیدون من خلقوا السمعة الحسنة لکل یمنی بالخارج.

مقارنة مخجلة من حیث الاحصاٸیات عددا ونقدا الأمر منها والأدهی تاریخ الفساد والمعاناة بدا من عام 2007 سجله اول اعتصامات انطلقت للطلبة الیمنین بالجزاٸر ولبنان والسعودیة والمانیا وروسیا ومالیزیا بمعنی أنها قبل بانوراما الاحداث السیاسیة والحرب بالیمن.

اصبحت تقاریر التعلیم بوساٸل الاعلام ووساٸل التواصل الاجتماعی أعلی نسبة مقارنة بقضیة خاشقجي التی شغلت العالم کقضیة حقوقیة وانسانیة انتهت ولم تنتهی معاناة الطالب الیمنی والذی یعادل ظروف بلاده الطالب اللیبی والسوداني و الفلسطینی بحسب تصریح الطالبة د فاطمة الأسودی في مٶتمر صحفي اقامته الطالبات الیمنیات بتنظیم رابطة الموفدین بمالیزیا ناشدت فیه الطالبة د سحر طارش الحکومة أن تتحمل الحکومة مسٶولیتها تجاه ابناءها الطلبة وعواٸلهم او اعادتهم مکرمین للوطن عفة من ظروف الامتهان.

لم تمتلک حکومتنا الموقره لا بسابق عهدها ولا بعد الثورة ضد الفساد ولا مجلس النواب ولا الاحزاب و لا شرعیتها الیوم رٶیة ثاقبة عبر خطة تقلل حجم المدیونیة للابتعاث بالخارج واکتفت بالترقیع بارسال وفود اما لجان تعلیم من مجلس النواب بزمن صالح او لجان من التعلیم العالي ووزارة المالیة للتحقیق والمعالجات المرقعة ختمتها باسقاط 600 اسم وادخال انتقاٸی للمحسوبیة لاولاد المسٶولین مٶخرا بحسب تقاریر فضحتها رابطة الطلبة والاتحادات بالخارج.

لا یعادل جبهة التحریر العسکری بالداخل الا جبهة سفراء العلم بالخارج فهم معاول بناء ما خلفه الحرب بالیمن. ولا یوجد استثمار رابح للدولة الا بهم ان ادرکت حکومة معین ومجلس البرکانی وشرعیة هادی بانهم أعمدة بناء الیمن الاتحادی الوحید الخارج من الارتهان والارتزاق والباقی الوحید للیمن کقضیة وجند.

لم یطلبوا الکثیر فقط انتظام المنحة المعدمة ولم یرفعوا بلستة طلبات مستوی الفندق أو درجة اولی لتذکرة سفر او مصروفات وتامینات لهم ولاطفالهم.

في ظل انباء ٢٠٠ ملیون دولار کودیعة سعودیة جدیدة قادمة للبنک المرکزی لرفع العملة یا دولة عبدالملک فأین قرار اعتماد انتظام صرف مستحقات الطلبة الذی وقعته وأعلن عنه اعلامي مکتبک واعلامی وزارة التعلیم في مایو 2019 الفاٸت، والذي کان بمثابة معجزة تلقاها الطلبة بدهشة وکأنها أتت من خارج کوکب الأرض.

أعلن سلطان البرکانی قبل ایام بمعجزة جدیدة وهی صرف ربع بقرار رٸاسي یالها من مکرمة یا سیادة الرٸیس. فهل تمن علینا بقرار حکیم نأمله من فخامتکم باعادة النظر في ایقاف فساد ملف الخارجیة والتعلیم العالي بمقارنة عادلة وتعطی سفراء العلم وبناة مشروعک الاتحادی ومشروع کل یمني بحل عادل

هم الاولی لاصدار قرار نافذ یخص قضایاهم حتی من کم المعونات التی لا تعد مصفوفة اصفارها والتی تصل الیمن کحق اجباری علی الحکومة وکل الدول التی شارکت في جعلهم عابری سبیل معلقین بمطارات العالم وجامعاتها.
فهم جیوشک فی معرکة الوعی التی طحنت الیمن وطردت بها کنوزها ورجالاتها للخارج واحتجزتهم في رحلة جهاد جل امانیهم شهادة علم فهی خیر وابقی للیمن من شهداء الجهاد التي ملٸت بها مقابر الیمن.

د شریفة المقطر
٢٤ ینایر ٢٠٢٠

اترك رد