“لن تكون فلسطين إلا في خندق الحرية

0 23

“لن تكون فلسطين إلا في خندق الحرية

بيان للتوقيع نشرته بعض المواقع الإعلامية صباحا
لن تكون فلسطين إلا في خندق الحرية
جاء مقتل قاسم سليماني يوم 3 من كانون الثاني/ يناير، في غارة أمريكيّة على موكبه في العاصمة العراقية بغداد، ليثير موجة تفاعلات في الوطن العربي عموما وفي فلسطين على وجه التحديد.

وقام عدد من الفصائل الفلسطينية في الداخل المحتلّ بنعي سليماني، ووصفه البعض بـ”شهيد القدس”، ووصل بعضها مثل ممثل حركة حماس اسماعيل هنية حدا من الإذلال والمهانة لا يرتضيه حتى العبيد. وفي خضم التفاعلات الجارية في فلسطين المحتلة لا بد من أن نوضّح التالي:

** لقد أوغل سليماني بالدم العربي فقتل آلافاً مؤلفة في العراق وسورية والأحواز واليمن ولبنان وفلسطين، كماتورط في قتل أبرياء من شعب كردستان والبلوش والأذريين وحتى الإيرانيين أنفسهم .

* جاء مقتل قاسم سليماني على يد الاحتلال الأمريكي للعراق تصفية حساب بين معسكرين استعماريين متصارعين على الأرض العربية، ولحسابات لسنا جزءاً منها وليست دفاعا عنا، فقاسم سليماني تحرك وخطط ونفذ المجازر بين سورية واليمن والعراق والأحواز على مسمع ومرأى أمريكا وغيرها ولم يحرك أحد ساكنا، وكنا نتمنى أن يتم التخلص من سليماني بأيدي الأحرار العرب ثأرا لدماء الأحرار وأعراض الحرائر التي انتهكت في سجون الطغاة في العراق والأحواز وسورية .

* إن أمريكا لا تناصر شعبا عربياً ولم تكترث لمنسوب التضحيات التي دفعتها أمتنا من شهداء وجرحى ومفقودين ومشردين على يد قاسم سليماني وعصاباته القاتلة ,كيف لا وهي من أمعنت في قتل أهلنا في العراق وتصدى لها بواسل العراق ولا زالت ملحمة الفلوجة في وجدان كل عربي رافعة عزة وكرامة ,وفظائع أمريكا في فيتنام لا زالت في ذاكرة الإنسانية , كما تشكل الإدارة الأمريكية خط دفاع ثابت للكيان الصهيوني المحتل لفلسطين والجولان ومزارع شبعا اللبنانية .

* إن تصفية الإرهابي قاسم سليماني – العقل المدبر للمشروع الإيراني الاستعماري الكولونيالي، ومسؤول الأذرع والأدوات الطائفية الإرهابية التنفيذية لتكريسه، تشكل ضربة قاصمة لهذا المشروع وزعانفه وأدواته الإرهابية في كل الوطن العربي وأربكت نظام الملالي وأدت إلى إضعاف أدائه.

لذلك، لا بد من الإشارة إلى أنّ فلسطين التي تعرف جيدا معنى الظلم ومعنى الاستبداد وتداعيات الفساد والانقسام، لا يمكن أن تصطف مع باغ أو ظالم أو طاغ، فالحرية لا تتجزأ ولا تقبل ازدواجية المعايير، فيما يتعلق بحرية وكرامة الشعوب.

فالشعب الحر في فلسطين لا يمكن أن يكون إلا جزءاً من صيرورة الجماهير الشعبية المطالبة بحريتها في الوطن العربي، ولا يمكن أن يحيد عن مسار أحرار العالم في النضال والكفاح من أجل حرية الأرض والإنسان وكرامة العيش والعدالة الاجتماعية والسلام العالمي بين شعوب الأرض قاطبة..

إن أحرار فلسطين ومعهم كل أحرار الأمة العربية والعالم نرفض محاولات إيران ومرتزقتها أخذ فلسطين رهينة لتنفيذ مشاريعهم , ونرفض الإهانة الموجهة للأمة , والمتمثلة بنعي بعض الفصائل الفلسطينية لسليماني وتصرفاتها المهينة في هذا الصدد ، فالشعب الفلسطيني شعب مقاوم ومناضل أبِي لا يرضى الذل والمهانة.

إن فلسطين الغالية بريئة من كل من يصطف مع قتلة الشعوب وطغاة الشعوب أينما كانوا ومهما كانت جنسيتهم أو مكانهم، فلسطين هي كلمة السر للثورة، كوفية فلسطين هي رمز لكل أحرار العالم، هذه هي فلسطين التي لن نسمح لأي قيادي كان ولا لأي حزب أو حركة مهما بلغ نفوذهم أن يتعدى على رفعة فلسطين وقدسية فلسطين، فسيلفظهم التاريخ، هم وكل من يصطف معهم، تلك هي حتمية التاريخ والشواهد كثيرة .

عليه، إننا إذ ندين موقف اسماعيل هنية وكل ما يمثله وندين موقف بعض الفصائل والمكونات التي تسارعت لنعي سليماني كشهيد للقدس الذي يشكل طعنة بظهر قضية فلسطين وكل ثورات الشعب العربي ,نعتبر هذه إساءة ليست للجماهير العربية والعالمية الثائرة ضد إيران فحسب، بل هي إساءة لشهداء فلسطين ولكرامة الشعب الفلسطيني. كما نطالب بعزل القيادات المرتهنة للمشروع الايراني مهما كان موقعها، وأين كان تواجدها سواءً في غزة أو الضفة الغربية المحتلين ومحاسبة كل الجهات الفلسطينية التي أقدمت على هذه الفعلة التي ستؤثر سلبا على قضية فلسطين ومكانتها بين الأمم. إن كفاح الشعب الفلسطيني جزء من كفاح أمتنا العربية وأحرار العالم ضد الظلم والطغيان والاستبداد والعدوان , وفلسطين مع الأحرار ضد كل مستعمر ومعتدي.

وفي هذا السياق فإننا ندعو الأحرار في فلسطين وفي الوطن العربي ومعهم أحرار العالم إلى توقيع هذا البيان:

وقّع البيان كل من: إياد حياتلة – شاعر أيمن فهمي أبو هاشم – محامي عبد المحسن نعامنة – شاعر عبد الكريم محمد- صحفي ـ مصطفى الولي – كاتب أكرم عطوة _ ناشط سياسي تيسير الخطيب – مهندس مصطفى صلاح قنيري – طبيب عدنان الحاج علي- مهندس مريم عمورة – ناشطة مدنية بهاء الدين نجيب – مهندس درويش خليفة- ناشط مدني متولي ابو ناصر- كاتب مسرحي حسام سعد – اكاديمي عبد الله الولي – ناشط مدني محمود وهب – ناشر محمود حماد – ناشط مدني محمد رفعت الفهد – مهني رامز سهلي- ناشط مدني فضل السقال- ناشط مدني مصعب عيسى- كاتب أحمد مظهر سعدو – صحفي ـ أحمد نجار – محامي مروان عرفات – ناشط ومناضل – الجليل د. إياد سليمان – أستاذ جامعي وكاتب – الناصرة محمود الصباغ – ناشط ـ مصطفى الحاج ترك – مناضل في الثورة الفلسطينية وقيادي من لبنان خالد عبد الباقي – ناشط سياسي- لبنان بشار محمد – مهندس خالد أبو عيسى- مدرس أحمد طه – مهندس أحمد بدوان – ناشط مدني أحمد منصور – مدرس أحمد ادريس- ناشط محمد سعدو- طالب منى حج طالب – خريجة إعلامية محمد معتوق- ناشط سياسي أحمد عزام- كاتب سيناريو نورا الحسن- طالبة جامعية ناديا الخطيب- مدرسة وفاء عبد القادر حسين – مهندسة روضة الخطيب- طبيبة إنصاف نصر- ناشطة مدنية سمر علوني- ناشطة مدنية علاي العلي ..مخرج وناشط فلسطيني/ بيروت ربا رضا.. جامعيّة من لبنان الوليد يحيى ..صحفي من مخيم اليرموك سميرة مطر.. تربوية من لبنان حيان جابر.. كاتب صحفي فلسطيني ماهر يوسف – عامل من فلسطين هنادي الشرقاوي .. ناشطة فلسطينية في السويد علي العبد الله – كاتب سوري عبد الرحمن الحلاق – صحفي سوري حسان موسى –مهندس إلكترون -سوريا حازم العظمة طبيب صدرية سوريا يزيد عاشور صحفي سوريا عبد الرحمن اليوزان – ناشط سوري سميح أيوب – أسير محرر وإعلامي – الجولان المحتل عديد نصار كاتب من لبنان سمير الشرجبي – اكاديمي اليمن نوال حاج متقاعدة فلسطين خالد ياسين العراق ليث العطية دكتور قلب العراق السيد بدر الدين عرودكي كاتب و مترجم سوريا أديب خضير دكتور مهندس سوريا آني ادهم سوريا مهندسة معمارية صبري عيسى صحفي سوريا نوار عطفة طبيب قلب سوريا ندى الخش سوريا أدونيس الجبيلي لبنان رنا ثابت فنون جميلة العراق يوسف الديك شاعر و روائي فلسطيني من الاردن فراس ديبة صحفي سوريا وئام عماشة مناضل وناشط – الجولان رفيف فتوح كاتبة لبنان باريس باسم حسن همدر ناشط سياسي لبنان ألمانيا محمد محمد لقمان ناشط سياسي موريتانيا غازي دحمان صحفي و كاتب سوريا لينا جراح فلسطين مصطفي جواد العراق ـ فضيل حمود – طبيب أخصائي لبنان ـ خالد ياسين ناشط سياسي لبناني مقيم في فرنسا ـ محمد موسى مناصرة صحفي و كاتب من فلسطين ـ مريم نجمة ناشطة سياسبةً سوريا باريس سوسن رسلان ناشطة سياسية سوريا أمريكا زياد طارق عزيز مهندس العراق ـ وليد الهندي العراق ـ وسيم بغدادي ناشط سياسي فلسطين لبنان ـ سهى الحمصي ناشطة سياسبةً لبنان ـ مثنى الطبقجلي اعلامي وكاتب عراقي ـ علي فرزات فنان ورسّام سوري ـ مأمون خليفة سوريا ـ حبيبة درويش ناشطة سياسية لبنان رانيا الزعبي جيرودي ناشطة سياسية لبنان عاصم الباشا نحات فنان سوري اسبانيا آية الأتاسي كاتبة سورية ـ نوران الدندشي ناشطة سياسية سوريا ـ عادل الخالدي ..مناضل وقيادي ناصري سامي زين الدين – والد شهيد – سوريا أبو جهاد صقر – مخيم اليرموك كفاح كيال – إعلامية من فلسطين هديل مرعي – طبيبة سورية إبراهيم جاد الله . كاتب ,روائي ومؤرخ مسرحي – مصر عبد الكريم الحسن – فنان تشكيلي محمد حبو – تاجر محمد خالد حسن – نحات هشام مسوري- ناشط سياسي اليمن ـ وهبة بدارنة – نقابي فلسطيني من الناصرة ـ باسل ابو حمدة صحفي عدنان حجاج رئيس بلدية تل تمر سليم عبد الغني ناشط مدني ـ راس ديبة ناشط اعلامي ـ محمد حمود صحافي لبنان ـ ماهر البرازي ناشط مدني ـ عبد الرحيم خليفة – ناشط سياسي ـ محمد الحلبي – طبيب ـ احمد اراجه/ فنان تشكيلي من سوريا- رفيق الدهيبي اعلامي من استراليا روعة عصفور – مدربة حماية حسين مزرعاوي – ناشط سياسي من الأحواز

اترك رد