أبا هلال.. لماذا رحلت وتركتنا للمواجع؟

0 66

صالح المنصوب
رحل عني اعز صديق فجئة الى عالم الآخرة .. دون ان يتحقق موعد اللقاء الذي طرحناه.
دموعي لا تتوقف والحياة بلا ناصر المدول تعيسه .
المناضل الناصري الذي هزني موته وشل كل سعادتي ، المناضل الصادق الذي اعترف اننا كنا صغاراً أمام نضاله ووفائة لمبادئة ، لم يساوم في المواقف وظل محافظاً عليها حتى حان موعد الرحيل ، قبل ايام التقيته في مدينة قعطبة وقال لي من الظروري ان تزورنا اخي صالح نحن بحاجتك لإلهام الشباب وتزويدهم بالفكر والمشروع وعيناه تمتلىء بالدموع وكأنه يحاكينا بقرب موعد الرحيل ، كان ناصر محمد حسن المدول ناصرياً من الطراز الرفيع الملتزم .
أتذكر سنوات نضال جمعتني بناصر في منزلة في القلعة الناصرية الحميراء كان يستقبلنا بإبتسامة ويزرع فينا روح الأمل والنضال ويحفر في،صدورنا الفكر النقي .
لا أعرف كيف ارثيك صديقي الذي اوجعتني وقهرني رحيلك المبكر ، توقف قلبك فقصم ظهورنا وداهم الحزن قلوبنا وجعلتنا حيارى بين دموعنا التي لا تتوقف .
أبا هلال لماذا الرحيل في هذا الظرف ونحن بحاجتك ، أبى هلال لمن تتركنا وانت الضوء الناصري الذي كان يضيء لنا الطريق ، ابى هلال كيف تتركنا والوطن بحاجتك الذي كنت تتألم وأوجعت قلبك كثيراً على وطنك الذي تراه يتمزق .
اقسم انني سابكيك الى ان تتوقف الدموع ، اقسم ان الحزن كبير والمصاب مفجع والحياة بدونك لاتطاق ، كنت خلف الصورة ولاتحب الظهور مناظلاً صلباً .
رحمك الله يا رفيق النضال ، رحمك الله يا الوفي المخلص والمحب للبسطاء والموجعين .
رحمك الله يا،ضوء مريس وقلبها النابض ، رحلت عنا جسداً لكن روحك تحلق بيننا بعد ان اغمضت عينيك الى الأبد.
رحمك الله واسكنك الجنة وعظم الله اجر اسرتك وكل محبيك من رفاق دربك .
تعازينا المكتوبة بالدموع ، فقلوبنا ومشاعرنا وروحنا تنعيك يا أوفى واعظم انسان .
انا لله وانا اليه راجعون.

اترك رد