أمين عام التنظيم الناصري : على جميع المكونات ترك المهاترات والتراشق الإعلامي والإلتفاف حول الشرعية لإستعادة الدولة

0 314

استعرض من خلالها المراحل النضالية التي مر بها التنظيم في سبيل تحقيق الحلم المنشود لدى كل يمني في تحقيق الدولة المدنية الحديثة دولة النظام والقانون ،دولة العدالة المتساوية
هذا وقد دعا فيها اعضاء التنظيم الناصري للانتصار لقضايا الدولة من خلال حشد الهمم والطاقات مع كل المكونات في سبيل تحرير البلاد وخلاصه من هذا الانقلاب البغيض كما كان سابقيهم من قيادة التنظيم الذين ضحو بأنفسهم في سبيل هذا الوطن من خلال تحقيق جميع أهداف ثورة 26 سبتمبر و14 إكتوبر من القوى الضلالية والكهنوتية والتي ظهرت في هذا الانقلاب بلباس مختلف عن السابق .

هذا وقد استعرض بعض مواقف التنظيم في مواجهة هذا الانقلاب والتي شهد له القاصي والداني والتي اتسمت بالمواقف الشجاعة والحاسمة والتي كانت تعبر عن امال وتطلعات الشعب اليمني ولولاها لأنزلق الوطن إلى مربع لايحمد عقباة وعلى سبيل المثال موقف التنظيم من عدم التوقيع على إتفاق السلام والشراكة بعد ان وقعت كل الاطراف والسبب عدم التوقيع على الملحق الامني من قبل الانقلابين وكان هذا الموقف موقف مشرف يسجل للتنظيم ويضاف إلى سجل نضالاته ولولا هذا الموقف لاصبحت البلاد تحت تصرفهم وبشكل قانوني مخول لهم من خلال توقيع جميع المكونات السياسية .

حيث تلا ذالك مواقف مشرفة للتنظيم من خلال البيانات التي كانت تصدرها الامانة العامة للتنظيم و التي كانت توصف بالشجاعة والبنائه خلال المراحل المتعاقبة على الإنقلاب ومرحلة إستعادة الدولة بإنطلاق عاصفة الحزم التي قامت بها دول التحالف العربي وقد كان دور التنظيم اول المباركين لإنطلاقها إدراكاً من قيادتة بأنه لاخيار مع هذة الجماعة الانقلابية سوي الحرب مع الاحتفاظ بالحل السلمي عن طريق الالتزام بالمرجعيات الثلاث وتسليم السلاح للدولة .

هذا وقد عبر الامين العام عن الظرف التي تمر بها البلاد في الوضع الراهن وموقف التنظيم من ذالك في طرح بعض الرٌواء كحلول للخروج من هذة المرحلة بشكل يضمن تأسيس دولة حقيقة.

هذا وقد اشاد الامين العام بدور السلطة المحلية في محافظة تعز من خلال المجهود الذي يقوم به المحافظ من خلال العمل على إستعادة مؤسسات الدولة وقيادة المحافظة من خلالها واستمرار صرف المرتبات نسبياً.

كما اكد في ختام حديثه انه يجب تكاتف جميع القوى والمكونات و ترك المهاترات والتراشقات الاعلامية بين جميع المكونات وتوحيد الصفوف والالتفاف حول السلطة المحلية في تعز وكذالك الالتفاف حول الشرعية لتحقيق الحلم واستعادة الدولة

اترك رد