مقتل الصماد: يكشف حجم الصراع الداخلي للجماعة

0 259

الصحيفة – متابعات:

كشف مقتل رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين في صنعاء صالح الصماد عن حجم الصراع الداخلي بين جماعة الحوثي، والذي وصل حد التصفية الجسدية لبعضهم، وأن هذا الصراع ناتج عن تضارب المصالح بين تياري (الصقور) و(الحمائم)، أي بين التيار السياسي والعسكري في قيادة جماعة الحوثي.
وعلمت (القدس العربي) من مصدر سياسي أن «قوات التحالف العربي لم تستهدف موكب صالح الصماد بشكل مباشر، أو على الأقل وجهت غارات جوية لأهداف عسكرية حوثية دون أن تعلم أن صالح الصماد كان أحد هذه الأهداف، وبالتالي لم تعلن بشكل رسمي عن توجيه غارة جوية تستهدف الصماد، وأن الإعلان عن مقتل الصماد جاء على لسان زعيم جماعة الحوثي».
وأوضح أن «الاحتمال الأكبر في عملية مقتل الصماد، هو أن الجناح العسكري في جماعة الحوثي، الذي كان على خلاف وصراع شديد مع رئيس السلطة السياسية للحوثيين صالح الصماد، زوّد مخبرين مزدوجين بتحركات الصماد وإحداثيات مواقع تواجده وقام هؤلاء المخبرين بتزويد قوات التحالف العربي بهذه المعلومات دون الكشف عن هوية الهدف واكتفوا بوصفه بـ(الصيد الثمين)».
وكشف تأخير الإعلان الحوثي عن مقتل الصماد أربعة أيام والفبركات الإعلامية التي انتهجها إعلام جماعة الحوثي للتغطية على مقتله، حجم الصراع والتضارب والارتباك الذي تعرض له الصف القيادي في الجماعة، حيث نشرت صحيفة (الثورة) التابعة للحوثيين بصنعاء خبرها الرئيس بمانشيت عريض يملأ رأس الصفحة الأولى يقول ان (الصماد يطلع على إنجازات التصنيع العسكري) وفي المساء يعلن زعيم جماعة الحوثي عن مقتل الصماد الخميس الماضي، أي قبل اربعة أيام. ويعد مبدأ التصفية الجسدية للخصوم أو عدم المرغوب بهم تقول الصحيفة أنه نهجا أساسيا لدى جماعة الحوثي، حيث قام مسلحو جماعة الحوثي في السابق بتصفية حليفهم القوي الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، في 4 كانون الثاني (ديسمبر) الماضي بصنعاء.

اترك رد