أوس مطهر الإرياني يقول…رصيدكمُ صفرٌ.. تحمّلكُم قهرٌ غديركمُ غدرُ.. ولايتكم كفرٌ

0 533

قصيدة للشاعر أوس مطهر الإرياني لخصت الرأي في موضوع الولاية..

سللتُ يراعي بعد أن فاتتِ العشرُ
وأطلقتُ شعري حيث لا يقتل الشعرُ

صبرْتُ لعلّ الفاخرين بنسبةٍ
إلى المصطفى ينسلُّ من بينهم حرُّ

عبيدٌ لفكرٍ ضلّ من كان داعياً
إليهِ هو غيٌّ يغلّفُهُ كِبْرُ

إذا صحّت الأنسابُ رغم تشكّكي
فقد خُلطتْ حتماً مع لبّها القشرُ

إذا كنت بالأنسابِ يوماً مفاخراً
على الغير فاعلم قد مضى ذلك العصرُ

وقال رسول الله “لو أنّ فاطماً”
سَطَتْ كان حدَّ السطوِ في حقّها البترُ

سواسيةٌ كل الورى عند ربّهم
يمايزهم تقوى، ويرفعهم برُّ

وجاء عليٌّ – كرّمَ الله وجهه –
ليخبرنا إن كان في عقلنا فكرُ

“بأن الفتى من قال” إني وإنني
“وليس الفتى” من كان في غيرِهِ الفخرُ

فيا آل بنتَ المصطفى لا تواكلوا
فلن تنفعَ القربى وأعمالكم صِفرُ

وميزانكم يوم القيامة ما جنت
يداكم فلا أصلٌ يفيدُ ولا قدرُ

وأمّا عليٌّ – كرّم اللهُ وجهه –
فسيّدنا لكن تلحّفه القبرُ

وأفضى إلى الباري نزيهاً ومؤمناً
ومن نسلِهِ قد جاءنا الخيرُ والضّرُّ

فكيف حصرتم في أناسٍ ولايةً
وفي الناس خيرٌ منهمُ.. ذلكمْ حَكْرُ

إذا الأمر شورى بيننا كان فيصلاً
وفصلاً لنا الصندوقُ واكتمل الأمرُ

ومنهاجنا الدستور لا نهجَ غيرهُ
ومرجعنا القرآنُ لا الكُتُبُ الصُّفرُ

وموروثنا “الإكليل” و”الحِمْيَرِيَّةُ”
و”شمسُ العلومِ” لا “المعارفُ” و”الجَفرُ”

وحكّامنا من يقبلُ الشعبُ منهمُ
فلا “أحمدٌ” نرضى ولا يرجع “البدرُ”

فإن عادَ “يحيى” يبعث الله رحمةً
لنا “قردعيّاً” كان في بعثِهِ النصرُ

وإن كنتم الأغصانَ فالجذرُ حِمْيَرٌ
هل الغُصْنُ أبقى في النباتِ أم الجذرُ؟

وقحطانُ آل البيتِ والضيفُ هاشمٌ
وليس لضيفٍ ما أطال البقا ذكرُ

فلا تكثروا من فخركم بأصولِكم
فما فوق فخرِ المرءِ في أرضه فخرُ

تعالوا إلى قولٍ سواءٍ نصيغه
وعهدٍ له ننصاعُ ما سمحَ العمرُ

بأنّا جميعاً أخوةٌ ليس بيننا
فروقٌ فلا بيضٌ وسودٌ ولا سُمْرُ

فلا ذلكمْ عبدٌ ولا ذاك سيّدٌ
كأسنانِ مشطٍ لا بكيلٌ ولا بكرُ

ونحيا يمانيّين دون تعصّبٍ
يظلّلنا ليلٌ ويوقظنا الفجرُ

ولا تسمعوا الأصواتَ تدعو لفرقةٍ
إذا صرخوا ينتابُ آذانَكمْ وَقْرُ

فنجدٌ لها قرنانِ قرنٌ بخصرنا
وقرنٌ ثوى ما بيننا طبعه الغدرُ

وإيران شرٌّ منه لبنان تشتكي
وفي يمنِ الإيمان منها لنا قدرُ

دعوهم إذا ما شبّتِ النارُ بينَهم
فأنتم – إذا لم تفعلوا – العودُ والجمرُ

وحسبكُمُ ما حلّ فينا من الوغى
ويكفي من الأحمالِ ما حمل الظهرُ

فيا هاشميّي البلاد تعقّلوا
فما عقلكم يجدي إذا نفدَ الصّبْرُ

فلا لومَ إن لم تعقلوا وتراجعوا
خطابَكُمُ المأزومَ إن صرخ الحرُّ:

“رصيدكمُ صفرٌ.. تحمّلكُم قهرٌ
غديركمُ غدرُ.. ولايتكم كفرٌ”.

الشاعر أوس مطهر الإرياني
#حكم_أوسية

اترك رد