أيها الوزير المشهور .. حذار من الإستعجال فتخسر .. !

0 197

د. علي العسلي

التبين لصاحب الكلمة والقلم أفضل بكثير من الاستعجال..!؛

الأستعجال ككسب السئيات تأكل من الحسنات..!؛

لا نريد لشاجعنا الكبير ومثقفنا  المشهور خالد الرويشان أن يقع ..!، فيصير من زمرة الذين يحسبون أنهم يحسنون صنعا..!؛

نشيد دوما بجرأتك وتوفقك في أغلب ما تكتب ولكن كما يقال للكبير هفوات .. فأحذر أن تستدرج لتأكل هذه من تلك..!؛

لقد ظلمت وزير التعليم العالي الاستاذ الدكتور / حسين عبد الرحمن با سلامة مرتين..!؛

المرة الأولى عندما وصفته بالمتكبر والمتعالي والذي لا يرد على احد ؛فاستغربنا جميعنا واندهشنا ،وتداعينا واتصل الكثير ممن تداعو بك شخصيا؛كيف لا ؟!،وهو المتواضع الخلوق الذي ليس له مرافقين ولا مدرعات تحميه وبامكانك أن تدعوه متى شئت ؟!؛ فيلبي الدعوة من غير تردد؛فاتصل بك العديدون  الحريصون عليك وعلى سمعتك وبقائك في القمة، كما ذكرت سابقاً ، فاتضح أنك قد ضللت، فاعتذرت،وهذه ميزة العظماء..!؛

ومنذ أيام كتبت عن الوزير وفساده بالمليارات في مسألة المنح والإيفاد ،ولم ترجع ولم تستفسر من ذوي الاختصاص فتسأل كيف يتم الانفاق على المنح وما هي الآلية ؟! وما هي المعايير المعمولة ؟ وكم نسبة تدخل الوزير؟ومن هي الجهة التي من خلالها يتم الصرف وكيف؟؛فعلى ما يبدو وقعت في العاطفة لشكوى قريب؛ والوزير من كل ما اشرت وذكرت براء ايها الرائع فلا بأس من الاعتذار الثاني وكفى ..وتبيّن فانت وزير مثقف تعرف المسؤولية وتقدر حجم الصعوبات والتدخلات..!؛ لكن وزير التعليم بحق يُعد من الوزاء الناجحين في أزمان اللانجاح..! ؛

فوزارته تسير باتجاه الأتمتة وتوفير القرطاسية والملفات..!؛ فتتم المراجعة في مكاتب الوزارة بسلاسة ومن غير تعقيد؛ راجع المعنين فيها لترى ..! ؛من غير تصوير تأخذ رقم وتاريخ معك فقط. واحيانا لانشغالك خذ تلفون وتواصل بالوتس فيتم التجاوب معك واخبارك…أبعد هكذا ادارة في بلد يغلب عليه سوء الادارة ولا نشيد ونؤيد وندعم هكذا وزير ووزارة .. !؛

تأكد مما أقوله لك؛ فسأل إن كنت لا تعلم ..اخي معالي الوزير وفقك الله وانا من المعجبين جدا بكتاباتك؛ فأنت القدوة في زمن الجدب ..والسلام..!

اترك رد