إستسلام 123 مسلحاً حوثياً وأسر عشرات آخرين على أيدي قوات الجيش الوطني في المطار.. ومراقبون : الحوثيون يعيشون حالة من الموت السريري في الحديدة

0 175

الصحيفة – الحديدة – خاص

أفادت مصادر ميدانية في مدينة الحديدة ، اليوم،أن 123 عنصراً من مليشيا الحوثي الإنقلابية بينهم قيادات سلموا أنفسهم لأبطال الجيش الوطني في ألوية العمالقة .

وتأتي حالة الإستسلام هذه بعد إنهيار صفوفهم ، لاسيما النسق الدفاعي الأول المرابط في المطار ، وإحكام القوات الحكومية والمقاومة  السيطرة عليه بالكامل ، بإسناد جوي وبحري من التحالف العربي.

مؤكدة في الوقت ذاته تمكن القوات الحكومية من أسر العشرات من عناصر مليشيات الإنقلابية كانت تتحصن  في برج المطار وعند المدرج ،ومن بين الاسرى عبدالحفيظ الديلمي احد القيادات الميدانية التي وصلت موخراً إلى الحديدة.

إلى ذلك شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة من الغارات الجوية إستهدفت تعزيزات ، وتجمعات للحوثيين داخل المدينة ، ضمن إسناد التحالف الجوي للقوات الحكومية .

وقال سكان في المدينة أن أصوات إنفجارات عنيفة سمع دويها جراء قصف الطيران ، وهو ماخلف حالة من الخوف والذعر بين المدنيين .

فيما عززت القوات الحكومية صفوفها بتعزيزات جديدة قيل أنها لتأمين المناطق المحررة ، في الوقت الذي تواصل فيه تقدمها داخل المدينة ، وتخوض الإشتباكات العنيفة مع المليشيا الحوثية الإيرانية التي تحتمي بالمدنيين.

واستشهد مواطنين اثنين في حي الربصة في مديرية الحوك جراء انفجار لغم زرعته المليشيات الحوثية بجانب محول للكهرباء في الحي ذاته.

وتعيش مليشيات الحوثي حالة من الإرتباك داخل صفوفها بعد الهزائم المتلاحقة ، والخسائر الهائلة التي تكبدتها في المعارك التي تخوضها مع قوات الجيش الوطني الذي بات يحاصرها ، ويخنقها من كل الإتجاهات .

مراقبون ، ومهتمون في مدينة الحديدة أكدوا أن الحوثيين باتوا يعيشون حالة من الموت السريري ، وأن إمكانياتهم البشرية ، والعسكرية المتاحة ضعيفة ، لاتستطيع الصمود أمام قوات الشرعية المدعومة  من دول التحالف العربي .

لافتين إلى أن ما تقوم المليشيا من أعمال قتالية ليس إلا محاولة للإنتحار ، في ظل معرفة قادتها بعدم جدواها مسبقاً ، وإن رحيلها من الحديدة وساحلها الغربي بات وشيكاً.

 

اترك رد