اتحاد الطلاب اليمنيين بأورانج اباد بالهند يصدر بيانا هاما حول إدعاءات تسيء للقنصلية اليمنية في مومباي

0 281
الصحيفة – متابعات

 أصدر اتحاد الطلبة اليمنيين في أورانج أباد ، الهند بياناً عبر فيه عن استيائه البالغ لما يثار من افتراءات باطلة تطال رمزية الدولة اليمنية بعثتها الدبلوماسية ممثلة بالقنصلية اليمنية في مومباي والقنصل العام الأستاذ فؤاد مهيوب صاحب النزاهة و الخلق الرفيع وفيما يلي نص البيان:

يتابع اتحاد الطلاب اليمنيين بأورانج اباد- الهند بقلق  واستياء بالغين التلفيقات الإعلامية التي يتبناها ويروج لها رخاص النفوس ضد معالي وزير الخارجية اليمنية الأستاذ/ عبدالملك المخلافي وكذا ضد القنصل العام بمومباي الأستاذ/ فؤاد محمد مهيوب والطاقم الدبلوماسي العامل في قنصلية اليمن بمومباي، والذي هو استهداف لرمزية الدولة اليمنية ونوافذها على العالم والمتمثلة في السفارات والقنصليات. إن ما يتناقله بعض مجهولي الهوية من منشورات ملفقة ومجهولة المصدر على وسائل التواصل الإجتماعي تهدف في المقام الأول الى الإضرار بالطلاب اليمنيين والمقيمين في الهند قبل أن تسيء لغيرهم إذ أن من يقف خلف تلك المنشورات بلغوا ذروة الانتهازية باتهام القنصل العام الأستاذ/ فؤاد محمد مهيوب بالوقوف خلف عملية تهريب قات وتسهيل وصوله إلى الهند أو من خلال الإفتراء باقتحام السفارة اليمنية في مومباي من قبل الشرطة الهندية والذي يعد محض إفتراء وتظليل.

إننا وإذ نؤكد وقوفنا الى جانب القنصلية العامة بمومباي وجميع موظفيها نجدد التأكيد بأن تلك المنشورات لا تمثل الطلاب اليمنيين ولا تعبر عنهم، بقدر ما تسيء لهم ولسمعتهم في بلد عُرف عنه الكرم والتعامل الراقي لكل اليمنيين كالهند ونحمل المسئولية كاملة من يقف خلف تلك الشائعات مع الاحتفاظ بحقنا في مقاضاتهم بالوسائل القانونية الممكنة. من المعروف أن من يقف خلف هذه المنشورات هم أشخاص تضررت مصالحهم الشخصية في الهند والمتمثلة في الاسترزاق على حساب سمعتنا كيمنيين وذلك من خلال المتاجرة بالمرضى وبيع القات وتأجير الشقق بصورة غير نظامية واختلاس مبالغ خيالية مقابل استخراج قبولات دراسية، وفوق هذا وذاك يقيمون في الهند بصورة غير  نظامية من خلال عدم تجديد إقاماتهم في تحدّ لأنظمة وقوانين البلد المضيف. ونظراً لقيام السلطات الهندية بمتابعة البعض منهم وتعقبهم لترحيلهم  وبالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية في البعثة الدبلوماسية اليمنية التي وجهت دعوة لكل اليمنيين لسرعة  تصحيح أوضاعهم تفادياً لأي إجراءات قد تتخذ ضدهم من قبل السلطات الهندية، فقد لجأ هؤلاء المفلسون وفاقدو المصالح إلى أساليب التشهير من خلال اختلاق الأكاذيب وتلفيق التهم الكيدية التي لا تمت للحقيقة بصلة ضد القنصل العام، مستغلين أصحاب الأقلام المأجورة والصحف الصفراء والتستر في وسائل التواصل الإجتماعي لترويج أكاذيبهم،  والمضحك المبكي في الأمر هو أرفاقهم ضمن منشوراتهم صورة لخبر قديم لإحدى الصحف الهندية، والتي القت السلطات الهندية القبض على مجموعة من الأجانب  منهم ستة أفارقة وسويدي والذين يعملون في تهريب القات الى الهند وأوروبا، اذ  لم تتطرق الصحيفة لا من قريب ولا من بعيد عن ذكر أي يمني.

إننا وإذ نعبر عن اسفنا الشديد لما طال القنصل العام بمومباي الأستاذ/ فؤاد مهيوب وطاقمه الدبلوماسي من حملة تشويه متعمده تهدف في المقام الأول التغطية على فضائح ومخالفات ناشريها ورمي التهم على القنصل واليمنيين عموما، فإننا نؤكد وقوفنا وتضامننا المطلق مع بعثتنا الدبلوماسية بالهند، وتحديدا القنصلية العامة بمومباي وللقنصل العام شخصياً والذي يعرفه كل الطلاب والزائرين اليمنيين الى الهند بتواضعه ونزاهته وتعاونه مع الجميع دون أي اعتبارات لمناطقية أو حزبية كما يصور مروجي الشائعات ونؤكد له حقه الكامل في مقاضاة من يتعمد الإساءة له وبما يرد اعتباره وذلك من خلال ردعهم ومحاسبتهم حتى لا يتجرؤوا مرة أخرى لإفتعال مثل هذه الأعمال المشينة والتي تسيء الينا جميعا، كما ونجدد تأكيد تقديرنا وامتناننا للجهود الكبيرة التي يبذلها في خدمة الطلاب اليمنيين في الهند عموماً والمتواجدين في إقليم مهاراشترا على وجه الخصوص.

       والله من وراء القصد،،،

صادر عن اتحاد الطلاب اليمنيين- أروانج أباد – الهند

17-04-2018

اترك رد