اختتام ورشة العمل الخاصة بالتعريف بالقانون الدولي الإنساني في الشمايتين

0 204

الصحيفة – تعز – محمد العزعزي

 

اختتم اليوم منتدى آفاق التغيير بالشراكة مع منطمة نداء جنيف ورشة”التعريف بالقانون الدولي الإنساني لمنظمات المجتمع المدني”لمدة يومين 11-12/2018م بأربع فترات صباحية ومسائية للمديريات المستهدفة وهي:(الشمايتين-المعافر-القاهرة-المظفر) في معهد نيوسكلز بالتربة في الشمايتين بتعز .

وفي هذا السياق قامت المدربة بلقيس العبدلي باستكمال اعمال الورشة التي ركزت على توزيع المتدربين الى مجموعات بهدف الاسهام وإثراء المشاركات في الورشة التدريبية بالمعلومات بأسلوب استقصائي وجو من المتعة والفرح وذلك حول المعايير الانسانية وفقا لقانون النزاعات المسلحة وقانون حقوق الانسان في حالات الحروب وقد تناولت قواعد الجنود في النزاعات المسلحة غير الدولية التي تحتوي على(15) فقرة منها حصر العمليات بأهداف عسكرية مع الحرص بعدم توجيه هجمات ضد المدنيين والحرص على تخفيف الاضرار وأخذ معايير انسانية في احترام حقوق الانسان ومعاملة الاسرى والجرحى واحترام حقوق الانسان وتوفير الرعاية لكل الاطراف دون تمييز وعدم استخدام المدنيين كدروع بشرية واحترام حق الحياة والعيش بسلام والممتلكات الشخصية ورفض النهب والسلب وأعمال الثأر التي تزيد من تذكية الصراعات والأحقاد.

كما ركزت الورشة على احترام القانون الدولي الانساني ومنع الانتهاكات للأفراد للمدنيين ومتابعة ومعاقبة المرتكبين للجرائم ضد الانسانية والسماح لعمليات الإغاثة العاجلة وتسهيل وصولها للمدنيين والسماح للطواقم الطبية ممارسة مهامها دون مضايقات وكذا الوكالات ومنظمات الاغاثة الإنسانية.

وفي هذه الورشة التي اقيمت على مدار يومين ركزت على الحيادية واحترام المدنيين والنساء والاطفال المحميين بالقانون الدولي الانساني بالإضافة الى الحيادية ونشر ثقافة السلم والتسامح وتوعية الاطراف بتقنيين وتنظيم الحرب أثناء النزاعات المسلحة.

إلى ذلك استخدم في في الورشة تقنيات ووسائل الاتصال العصرية والمقروءة لإيصال المعلومة للمتدرب وجعله محور العملية ليكون مشروع مدرب مستقبلا للمؤسات والمنظمات التي تهتم بترشيد وتقنين الحروب واحترام الحقوق والحريات المكفولة بالقانون الدولي الانساني.

جدير بالذكر فإن عدد المتدربين بلغ(18) متدربا ومتدربة يمثلون جمعيات ومنظمات دولية ومحلية ومؤسيات تنموية في اربع مديريات بتعز وقد شارك في انجاح هذه الورشة منسق الورشة جبريل الرباصي والمحاسبة سبأ الشوافي.

تخلل الورشة استخدام الامثال الشعبية وتطبيقها على القانون الدولي الانساني والشعر كنوع من الترويح على المتدربين والاسكتش لمعالجة قضايا الحروب والتعامل بحيادية واستخدام وسائل الاعلام المختلفة وأدوات التواصل الاجتماعي في رفع وعي الجنود والقيادات العسكرية في مجال تنظيم الحروب واحترام حقوق الانسان وفقا لمبادئ جنيف والمواثيق الدولية ذات الصلة.

وفي اختتام اعمال الورشة التقطت الصور التذكارية كما ثمن المشاركين الدور الكبير لرئيسة آفاق التغيير على الدور الفاعل لرفع الوعي المجتمعي للهيئآت والمنظمات والأفراد المهتمين بالحقوق وفقا للقانون الدولي الإنساني ومنظمة نداء جنيف على دورهما الفاعل في رفع القدرات والوعي أثناء وبعد الحروب.

اترك رد