الأمطار تغرق عددا من المحلات التجارية وسط العاصمة صنعاء

0 334

الصحيفة ـ متابعات:

تسببت الأمطار التي هطلت على العاصمة صنعاء، خلال الاسبوع الجاري، في إغراق عددا من المحلات التجارية المتنوعة، في أحد الأحياء الرئيسية بالعاصمة صنعاء.
وأكدت مصادر أن الأمطار التي هطلت خلال اليومين الماضيين، على العاصمة صنعاء، والتي استمرت لنحو ساعتين متواصلة، تسببت في إغراق عددا من المحلات، في ميدان التحرير، وتحديدا بالقرب من شركة تيليمين، ومؤسسة الثورة للصحافة والنشر.
وأشارت المصادر، أن سيول الأمطار والتي تدفقت بغزارة على الشارع تسبب في الدخول الى كل المحال التجارية هناك، بينها مكتبين لبيع الكتب، والتي تضررت بشكل كبير جدا، حيث أدى دخول المطر اليها، في اتلاف عددا من الكتب المعروضة للبيع بعضها بشكل كلي، والبعض الأخر بشكل جزئي.
كما تسببت سيول الأمطار، في اتلاف عددا من أجهزة الكمبيوتر، وطابعات التصوير لبعض المحلات الأخرى التي تقع بالقرب من المكان، اضافة الى إتلاف مواد أخرى وتحديدا الأجهزة الإلكترونية التي كانت داخل تلك المحلات.
جدير بالذكر أن موسم الأمطار قد كشفت عن المأساة الحقيقية التي تعيشها العاصمة صنعاء، في ظل المليشيات الحوثية، حيث أدت سيول الأمطار الى قطع بعض الشوارع بشكل كلي، ما تسبب في ازدحام كبير في الشوارع الرئيسية، اضافة الى عدم وجود مصارف للسيول، أدى الى تجمع مياه الأمطار، مما تسبب في عرقلة حركة المواطنين، والزمتهم البقاء في منازلهم، أو أعمالهم لعدم قدرتهم على الحركة وسط السيول التي ارتفع منسوبها بشكل كبير.
كما تسببت سيول الأمطار، في انسداد المجاري (البالوعات)، الأمر الذي قد يسبب عددا من الامراض المتنقلة عن طريق المياه، وفي مقدمتها الكوليرا، التيفوئيد، التهاب الكبد الفيروسي، وهي الأمراض المنتشرة في اليمن، وتزداد أكثر في موسم الأمطار.
وترجع أسباب هذه الكوارث التي تتكرر خلال موسم الامطار والتي ترسم المشهد المزرى الذي بات عنوانا عريضا يلازم العاصمة الى اهمال السلطات المعنية بمهمة تنظيف وتسليك وصيانة للمجاري على الاقل مره كل عام، وخاصة خلال السنوات الماضية من الحرب في ظل انهيار مؤسسات الدولة، نتيجة الانقلاب الحوثي على الدولة في سبتمبر 2014

اترك رد