الأمم المتحدة تتهم مليشيا الحوثي بفرض قيود متزايدةعلى عمل منظماتها الإغاثية والوكالات الإنسانية

0 415

الصحيفة – متابعات

جددت الأمم المتحدة اتهاماتها، الجمعة، لميليشيات الحوثي بفرض قيود متزايدة على عمل منظماتها الإغاثية والوكالات الإنسانية في  اليمن.

وأكد منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة، مارك لوكوك، أن الحوثيين شددوا القيود على أنشطة منظمات الإغاثة وأن الموظفين الأمميين احتجزوا وتعرضوا للترهيب وتأخير تأشيراتهم وحرمانهم منها.

كما أوضح المسؤول الأممي أن ربع أطفال اليمن باتوا خارج مقاعد الدراسة، ما يجعلهم أكثر عرضة لمخاطر التجنيد وغيرها من الانتهاكات، معرباً عن قلقه من احتياج أكثر من 22 مليون شخص إلى مساعدات إنسانية أو حماية.

وأشار لوكوك إلى أن نحو ثمانية ملايين ونصف يمني يعانون من انعدام أمن غذائي شديد ومن خطر المجاعة، مع احتمال ارتفاعهم إلى 10 ملايين في حال استمرت الأزمة.

وحذر من تنامي الفقر والذي قد يصيب ما يقرب من 10 ملايين شخص آخر في حال استمر الوضع على حاله، معرباً في الوقت ذاته عن قلقه الخاص إزاء الانخفاض الأخير في واردات الأغذية التجارية عبر موانئ البحر الأحمر.

الانتقادات والاتهامات لم تأت من الأمم المتحدة فقط، بل جاءت من الولايات المتحدة أيضاً، والتي عبرت عن انزعاجها من هجوم صاروخي تعرضت له سفينة شحن تركية قبالة سواحل اليمن، كانت تحمل 50 ألف طن من القمح إلى ميناء الصليف قرب الحديدة.

وقال البيت الأبيض إن هذا الاعتداء يثبت مرة أخرى أن دخول الصواريخ المهربة للحوثيين إلى اليمن يشكل تهديداً حقيقياً لكل الدول، مجدداً تأكيده للحاجة الملحة للتطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 2216

المصدر  الحدث نت

اترك رد