الإصلاح والعميد الحمادي

0 400

شهاب السامعي

المتأمل للعلاقة بين العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 وحزب التجمع اليمني للإصلاح في تعز يرى حجم التناقض الكبير التي تحكم قيادة هذا الحزب الأناني والمبني على اقوات الفقراء وأموال الأيتام .

في بداية الحرب كان الحمادي واللواء 35 اول لواء عسكري في الجمهورية يعلن ولاءه للشرعية في حين كانت ألوية الجيش والمناطق العسكرية تتهاوى بأيدي المليشيا والذي كان الاصلاح يملك عشرات آلاف الجنود فيه .

وفي اللحظة التي سقطت فيها الفرقة الأولى مدرع الإخوانية وبقية الألوية كان اللواء 35 الاستثناء وكان الجميع يشيد به وبوطنيته وبمواقفه التي سجلها التاريخ بأحرف من نور بعد فترة بدأت العلاقة تتوتر بينهما حين يأس الإصلاح من محاولة استقطاب الحمادي إلى صفه أو ع الاقل تطويعه لصالحهم اكتشف الإصلاح أن الحمادي وطني من الطراز الفريد وهو ما أغضب الإصلاح لأنه ليس من قطيعهم.

كسب الحمادي حب وثقة أبناء تعز واليمن عموما ليجن جنون المافيا بتعز وبدأت حربا إعلامية قذرة ضده تطورت إلى استغلال قائد المحور السابق يوسف الشراجي لمحاربة اللواء 35 عبر تقليص مخصصات اللواء من الذخيرة والأسلحة المصاريف وصولا إلى تغذية المقاتلين في الجبهات حتى يخلقوا نوعا من التذمر داخل اللواء ضد القائد لكنهم فشلوا ولم يتحقق لهم شيء بفعل وعي أفراد اللواء ومعرفتهم بحجم المؤامرة التي تحاك ضدهم .

تدهورت العلاقة بشكل كبير بين الطرفين رغم أن الحمادي كان يمد يده لكل الأحزاب والجهات إلا أن المافيا قررت التخلص منه وحاولت جاهدة عبر نائب الرئيس علي محسن إصدار قرار إقالته وهو مالم تفلح فيه أيضا ووصلت دناءة المافيا بتعز والتي تسيطر على قيادة المحور وبقية الألوية العسكرية للعمل على تفريغ اللواء 35 وتفكيكه عبر نقل مئات الجنود منه للالوية الوهمية التي انشأتها بتعز وهي الرابع مشاه جبلي والخامس حرس رئاسي و 145 .

لتصل الحقارة اليوم بالدعوة لمظاهرات ضده بزعم انه أتفق مع الإمارات على إنشاء الحزام الأمني وهو ما نفاه شخصيا بتصريح رسمي في الاخير يتساءل الكثير من أبناء تعز

ماالذي تريده المافيا من العميد الحمادي ؟؟؟؟؟؟؟

اترك رد