الاستعمار والفراغ الوحدوي في العالم العربي (1)

0 248

د. عادل محمد العذري

في هذه اليوم 14 -10-1963م في جنوب اليمن، انطلقت شرارة الثورة من جبال ردفان الشماء، بقيادة الثائر غالب بن راجح لبوزة، الذي استشهد في نفس اليوم، ضد التواجد الاستعماري البريطاني في اليمن، كانت ردة الفعل الاستعماري باستخدام سياسة الأرض المحروقة، لقمع إرادة التحرر والاستقلال على مناطق ردفان، لكن إرادة الشعب اليمني كانت اقوى من إرادة المستعمر، ليعلن وزير الخارجية البريطاني جورج براون في 14-11-1967م استعداد بريطانيا التام لمنح الاستقلال لجنوب اليمن في 30-11-1967م، بدأت المفاوضات في جنيف بتاريخ 21-11-1967م، بين وفد الجبهة القومية برئاسة قحطان محمد الشعبي ، ووفد بريطانيا برئاسة اللورد شاكلتون وفي 30-11-1967، تم إعلان الاستقلال ورحيل أخر جندي بريطاني من مدينة عدن ، في ذاكرة الشعوب لا تنسى ملاحم البطولة والتضحيات في خلاصها من المستعمر ،نسلط الضوء على ظاهرة الاستعمار وبعض أساليبه التي يتخذها مبررات لمليء الفراغ في العالم العربي. ما هو سبب الاستعمار؟؟ الاستعمار كظاهرة تتكرر في كل عصر لابد من قوانين تحكم تلك الظاهر تعيد إنتاج ذاتها بحسب ظروف الزمان والمكان، تتوفر شروطها في الظواهر السياسية والاجتماعية والاقتصادية مرتبطة بمعطيات شرطية، إذا تو فرت أنتجته من جديد، كما يحدث في علم الطبيعة. وليس مقرون على العصور السابقة، كما حدث في فترة التقسيم الأخيرة للدول الكبرى في الشرق الأوسط. لضرورة الوعي الشعبي والسياسي والوطني المطلوب اتجاه الأحداث، نقول هناك جملة من الشروط الموضوعية الملائمة والتي تعتبر تربة خصبة لعودته مرة أخري يمكن لذوي الألباب من يملكون بزمام القرار السياسي ان يجتنبوها، كي لا نصبح مستعمرين ومتجزئين مرة أخري. ومن تلك المعطيات:

1. نظرية الفراغ:

قانون الاندفاع قانون في ظواهر الطبيعة تريد ان تطبقه الدولة العظمى –أمريكا- ، فالاندفاع من منطقة ليس بها فراغ لتلك القوى إلى مناطق الفراغ في العالم العربي، يمكّن تلك القوى من ملئ ذلك الفراغ – العراق، ليبيا نموذج للفراغ وبسط أذرعها فيه-لا يحدث اندفاع من مناطق الضغط المرتفع إلى مناطق الضغط المرتفع، بمعنى اندفاع من منطقة ليس به فراغ إلى منطقة أخرى ليس بها فراغ، لن ذلك يؤدى إلى التصادم، مثال ذلك، اندفاع أمريكا أتجاه الصين والعكس بالعكس، لأن كلاهما لا يشكل فراغ بالنسبة للأخر، يغري أحدهم بالأخر أو ما يشكله ذلك الاندفاع من خطر على المندفعين، بمعنى أخر قانون التوازن بين الأطراف، فلا يوجد تخلخلاً بين تلك المناطق.
2. نظرية أيزنهاور لمليء الفراغ:

في 5-1-1957م ، قدم دوايت إيزنهاور نظريته الى الكونجرس الأمريكي حول الوضع في الشرق الأوسط نص النظرية” بمقدور أي بلد ان يطلب المساعدة الاقتصادية الأمريكية أو العون من القوات المسلحة الأمريكية أذا ما تعرضت للتهديد من دول أخري . تهدف النظرية إلى حلول أمريكا لملء الفراغ الاستعماري بدلاً من إنجلترا وفرنسا في المنطقة. كانت نظرية الفراغ موجهه إلى الاتحاد السوفيتي الشيوعي سابقاً ثم استخدمت بعدها بوسائل مختلفة. كانت منطقة الشرق الأوسط بلدان حديثة الاستقلال واستقلاها صوري على مستوى القرار السياسي والسيادي ولم تكن لديها النية في ملء الفراغ بفاعليتها الذاتية دون الاعتماد على الأجنبي، ولم تكن هناك برامج حقيقية تحولية في مجالات الزراعة والصناعة والدفاع العسكري. مكنت تلك النظرية التفويض للرئيس الأمريكي سلطة استخدام القوة العسكرية في الحالات التي يراها ضرورية لضمان السلامة الإقليمية، وحماية الاستقلال السياسي لأي دولة، أو مجموعة من الدول في منطقة الشرق الأوسط، إذا ما طلبت هذه الدول مثل هذه المساعدة لمقاومة أي اعتداء عسكري سافر تتعرض له من قبل أي مصدر تسيطر عليه الشيوعية الدولية سابقاّ، أو كما تم التعامل مع العراق لاحقاً، على المستوى العربي كانت مصر عبد الناصر تمثل منطقة ضغط مرتفع لا يسمح بالاندفاع نحوها بعد ان تمكن من تأميم قناة السويس بتاريخ 6-7-1956م . وفشل الضغط الدبلوماسي على مصر للتراجع عن قراراها، فكان العدوان الثلاثي على مصر اشتركت فيه بريطانيا التي هددها ناصر بالجلاء وتحالف مع السوفيت ، وقطع مصالح بريطانيا الاقتصادية من خلال القناة أما فرنسا فوجدتها فرصة للانتقام بسب دعم ناصر لثورة الجزائر وإعلان الاستقلال بتاريخ 5-7-1962م ، وما تعرضت له العمالة الفرنسية التي تدير القناة إسرائيل وجدت فرصتها لفك الخناق المحكم على سفنها في قناة السويس وخليج العقبة، وتدمير القوات المصرية في سيناء التي كانت تشكل تهديداً صريحاً لها.لم يكن العرب أصلح حال فقد كانت السعودية على عداء مع ناصر كذلك بسبب وقوف الجيش المصري مع ثورة اليمن عام 1962م وبعدها. كان تأثير العدوان الثلاثي على مصر له الأثر الكبير على ثورة 14-أكتوبر في جنوب اليمن فتصاعد غضب الشعب وزادة العمليات الثورية ضد المستعمر في عدن. نظرية ايزنهاور أرادة موقف قوي لحاجة المستعمر ضد مواقف جمال عبد الناصر التي يتخذها، ببناء قاعدة قوة ويستخدمها لإضرام المنافسة بين السوڤيت والأمريكان، باتخاذه موقف الحياد الإيجابي والتعامل مع الطرفين بمستوى الندية. على المستوى العربي نظرية ايزنهاور عملة على إمداد الأنظمة العربية ببديل عن الوقوع تحت السيطرة السياسية لجمال عبد الناصر، وتقويتهم في نفس الوقت الذي تعمل فيه الولايات المتحدة على عزل النفوذ لجمال عبد الناصر لكن فشلت تلك النظرية إلى حد ما مع النمو السريع لنفوذ جمال عبد الناصر بدعمه للثورات العربية والتعامل مع زعامتها.

3.التقدم الصناعي والتكنولوجي:

التقدم الصناعي لديهم يقابله فراغ في العالم العربي عامة والجزيرة العربية خاصة، هناك تقم هائل في مجال التصنيع العسكري والحربي ومجال التقنية العسكرية وغيرها، يقابله فراغ دول المنطقة لتحويلها إلى سوق استهلاكية، لذلك تحاك السياسات في مجال صنع المؤامرات وحميات الكيانات السياسية وخلق كيانات أخري لوجود مثل تلك التناقضات، وخلق أزمات الحروب بينها، لنهب الثروات بشراء صفقات السلاح لتلك المصانع ، ودفع الأموال الطائلة مقابل الحماية على البقاء في سدة السلطة ، أو تركها تواجه مصيرها في الزوال ، حدث ذلك في العراق بحجة تدمير أسلحة الدمار الشامل ،استمرت تلك الحرب من 19-3-2003 م إلى 1-5-3003م، تم خلالها تدمير أقوى بلد عربي في المعرفة والاقتصاد والقوة العسكرية ووصلت العراق لما وصلت إليه في وقتنا الراهن ، بعد نهب خيرات البلد وتدمير العقول ، قدم القائد صدام حسين كبش فداء ونموذج للقيادات العربية التي تفكر من الخروج من بيت الطاعة الامريكية، لذلك تماهت استراتيجيات السياسة العربية والخليجية خاصة مع تلك السياسيات، وسلم بلد عربي على طبق من ذهب لكل اعداه يلتهمونه كل بطريقته. كذلك خلق جماعات مسلحة تزودها بكل وسائل التسليح لإشاعة الرعب والفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة لتسيطر على منابع الثروات وتبيعها لتلك القوى، ثم يكون بقائها وحمياتها وبرامجها مرهونة بالانقياد لها.

اترك رد