البروفيسور عبدالله الذيفاني المستشار الثقافي لبلادنا في ماليزيا يوجه الشكر لفخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي

0 377

المستشار الثقافي للملحقية الثقافية لبلادنا في ماليزيا البروفيسور عبدالله الذيفاني بمكتبه صباح أمس الخميس لقاء ضم ممثلين لرابطة موفدي الجامعات والجهات الأخرى ماليزيا ، وممثلين عن الإتحاد العام لطلبة اليمنيين، استعرض فيه نتائج زيارة نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي والتي تم فيها حل الكثير من القضايا الطلابية العالقة والبت فيها بشكل فوري.

وفي بداية اللقاء بشر البروفيسور الذيفاني الطلاب بأن الربع الاول سيتم صرفه خلال الأيام القليلة القادمة. ووصف الذيفاني بأن زيارة نائب وزير التعليم العاالي أ.د خالد الوصابي كانت مثمرة وناجحة حيث اطلع نائب الوزير على المحاضر التي أعدها طاقم الملحقية بالمشاكل الطلابية العالقة وتم البت في معظم القضايا في محاضر رسمية ومن ثم رفعها للوزارة لإستكمال الإجراءات.

كما أكد الذيفاني بأنه تم الإتفاق على وضع ألية لضمان إنتظام وصول الأرباع الدراسية في أوقاتها ومعالجة الفجوة الزمنية من خلال الإتفاق على التعزيز بالربع الثاني والثالث للعام الحالي 2018م دفعة واحدة لسد هذه الثغرة.

كما تطرق الذيفاني إلى الألية التي سيتم فيها معالجة وضع الموفدين الذين تجاوزت المدة القانونية للإيفاد لظروف قهرية خارج إرادتهم حيث سيتم صرف ربع أو ربعين لكل من تنطبق عليه هذه الظروف. وأما عن موفدي الجامعات الحكومية ، قال الذيفاني بأنه قد تم الرفع بهم جميعا وفقا لقرارات إيفادهم ووفقا لمخاطبات الجامعات التي يدرسون فيها وأنه تم الإتفاق على أن يتم معالجة أوضاعهم وفقا لذلك.

كما أشار بأنه تم الإتفاق على نظام الإحلال لموفدي الجامعات اليمنية وجهات الإبتعاث الأخرى.

كما أكد الذيفاني على أهمية سداد الرسوم الدراسية للطلاب في حينها ، لضمان عدم تعثر الطالب بسبب تأخير سداد الرسوم الدراسية وما يترتب عليه من حرمان الطالب من التسجيل أو دخول الإختبارات مما يؤدي إلى تأخر الطالب دراسيا.

كما استعرض الذيفاني جملة القضايا الأخرى التي تم وضع معالجات لها مثل الطلاب المتقدمين للحصول على الإستمرارية ووضع معايير للمفاضلة بين المتقدمين. وفي
هذا السياق وجه الذيفاني التحية والتقدير الى فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي الذي يولي أهمية كبيرة للتعليم العالي والمسيرة التعلمية ،الذي وجه بمنح 50 مقعدا للطلاب المتقدمين للإستمرارية ، وأعرب الذيفاني عن تفاؤله بالحصول على 20 مقعدا أخر.. كما وجه الذيفاني الشكر والتقدير لسعادة سفير بلادنا في ماليزيا د. عادل باحميد وثمن جهوده في متابعة هذا الملف ، كما حرص الذيفاني إلى توجيه الشكر لمعالي نائب وزير التعليم العالي أ.د خالد الوصابي ومعالي وزير التعليم العالي أ.د حسين باسلامه.

ومن جملة القضايا التي تم معالجتها والرفع بها إلى الوزارة ، ملف طلاب وزارة الدفاع والعشرات من القضايا الطلابية الفردية وقضايا الخريجين وتذاكر السفر.

وفي نهاية اللقاء أكد البروفيسور الذيفاني بأنه سيكون حريصا إلى جانب ابنائه الطلاب في المتابعة الحثيثة والمستمرة لمستحقاتهم.

كما أشاد بالطريقة الراقية والحضارية التي يمارسها الطلبة الموفدين و مبتعثي الجامعات في التعبير عن معاناتهم وإيصالها إلى الجهات المختصة.

اترك رد