التحالف يعلن إحباط هجوم حوثي وشيك بزوارق صيد في البحر الأحمر

0 118
الصحيفة – متابعات
أعلنت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن عن إحباطها محاولة هجوم وشيك من الميليشيا الحوثية بزوارق صيد مدنية بالبحر الأحمر، واستيلائها على القوارب المعادية، التي كانت تحمل رشاشا ثقيلا وعددا من الآر بي جي والصواريخ المحمولة.

وكشف وكيل محافظة الحديدة وليد القديمي لـ«الشرق الأوسط» عن أن الميليشيات الحوثية قامت يوم الأحد الموافق 24 يونيو (حزيران) بنهب 3 قوارب للصيادين من ميناء الاصطياد، لتنفيذ مهام بها في البحر الأحمر والهجوم على مواقع للجيش وبوارج للتحالف.

وبيّن القديمي أن الميليشيا لجأت إلى استخدام قوارب الصيادين لكونها تعلم أن قوات التحالف لن تستهدف الصيادين والقوارب المدنية، ولكن المعلومات الاستخباراتية والتتبع والتحقق من كل ما يرد من معلومات أحبطت محاولة الهجوم الوشيك، والاستيلاء على هذه القوارب التي كانت محملة بأسلحة وصواريخ.

وتأكيداً لما أعلنته قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن حول استمرارها في منح التصاريح للسفن المتوجهة إلى الموانئ اليمنية سواء الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية أو الانقلابيين، أعلنت القيادة أنها منحت خلال الـ24 ساعة الماضية تصريحاً لسفينة تحمل المشتقات النفطية لميناء الحديدة.

وأوضحت قيادة التحالف أن 6 سفن توجد بميناء الحديدة لتفريغ حمولاتها، و8 سفن ما زالت في انتظار الدخول، فيما توجد سفينة بميناء الصليف وتنتظر سفينة أخرى دخول الميناء.

وقال القديمي إن قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن صرح من تاريخ 5 مايو (أيار) 2018 وحتى أمس لـ20 سفينة إغاثية وتجارية ومشتقات نفطية، مشيرا إلى أنه تم بالأمس دخول إحدى السفن في عرض البحر، وكان منها خمس سفن في غاطس ميناء الصليف.

ولفت إلى أن الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران ما زالت تستغل ميناء الصليف في نهب المعونات الإنسانية واستغلال حرص الحكومة الشرعية وقيادة قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن على استمرار عمل الميناء من أجل الجانب الإنساني.

إلى ذلك، أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، عن دخول السفينة التركيه«INCE INEBOLU» لرصيف ميناء الصليف لتفريغ حمولتها من القمح. وكانت السفينة التركية قد تعرضت لهجوم إرهابي سابق من الميليشيا الحوثية في أثناء توجهها إلى ميناء الصليف.

وأكد التحالف تقديم تسهيلات لإصلاح أضرار السفينة التركية بميناء جازان وإصدار تصاريح تفريغ حمولتها، كما أشار التحالف إلى دخول السفينة «إم تي رهونا» لمنطقة الانتظار لميناء الحديدة بعد 69 يوماً من التعطيل المتعمد للسفينة التي حملت مشتقات نفطية، وساهم تعطيلها في اختلاق أزمة وقود وإيجاد سوق سوداء.

بينما أكد تعمد تعطيل السفن من قبل ميليشيا الحوثي دليلاً على سوء إدارة الميليشيا الانقلابية للميناء.

اترك رد