الجزيرة أسلوب سمج يخلط بين الحقيقة والتضخيم والمبالغة والكذب والإدعاء

0 421

كتب / محمد الحكيمي

 

كان الانتماء لأسرة قناة الجزيرة حلم كل عربي يحلم أن يصير إعلاميا، امتلكت القناة رصيدا مميزا من المهنية والموضوعية في عملها لعدة سنوات رغم أنها لم تكن تتطرق للأحداث في قطر تجنبا للوقوع في مواجهة مع الممول، فهي مثلا غير قادرة على تناول انقلابات قطر التي تتم بانقلاب الابن على أبيه، وغير قادرة على تناول العلاقلت القطرية الصهيونية وغيرها من الملفات، ومع ذلك بقت الجزيرة أفضل من سواها من القنوات.

لكن التغير المفاجئ في سياسة القناة إثر الأزمة الخليجية أسقط القناع عنها، وفي تناولها للملف اليمني لم يعد المشاهد قادرا على التفريق بين الجزيرة والمسيرة، وعشنا وشفنا عددا من التقارير التي تثير السخرية مثل التقرير التي أوردت فيه الزميلة هديل اليماني أن التنظيم الناصري والحزب الاشتراكي يجندون للحزام الأمني في تعز ويدربون القوات خارج اليمن.

عملت قناة الجزيرة إثر الأزمة الخليجية وفق مبدأ الفجور بالخصومة فهي تستغل أي حدث لتوظيفه لمهاجمة التحالف العربي وخاصة الامارات والسعودية، وبأسلوب سمج يخلط بين الحقيقة والتضخيم والمبالغة والكذب والادعاء، دون أن تنظر إلى مكان الشعب اليمني الذي اختارت بلده وقضاياه كساحة لتصفية حسابات قطر السياسية مع دول الخليج.

لناخذ مثلا تعامل القناة مع تصريحات وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي للبي بي سي، حيث خصصت له الحصاد ومارس المذيع كل قدراته من انفعالات وتضخيم نبرات الصوت في سبيل استغلال التصريح، ومع أن التصريح كان بالصوت والصورة وجاء في سياق الحرص على التحالف والعلاقة بينه وبين الحكومة الشرعية وتنظيمها، فقد عملت الجزيرة على استخدام أي صوت أو صورة ولا حتى نصا مكتوبا من التصريح المراد تناوله، بل قامت الجزيرة بالحديث عنه وفقا للكيفية التي تريد تأويله كي يخدمها في صراعها مع دول التحالف.

كما أن التصريح جاء بالأصل في سياق الإشادة بدور التحالف العربي متطرقا لبعض القضايا الخلافية التي سيتم معالجتها مع التحالف وهي خلافات وتباينات من الطبيعي أن تتواجد بعد 3 سنوات من تدخل التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن، كما أن المخلافي قال إن الرئيس هادي لا أحد يستطيع منعه من العودة لليمن لتقوم قناة الجزيرة بتأويل الكلام وفقا لهواها.

لا زالت المقابلة مع البي بي سي موثقة بالصوت والصورة وبالامكان مشاهدتها ومقارنتها مع تقرير الحصاد في الجزيرة لنعرف حجم السقوط الذي حل بالجزيرة وجعلها لا تختلف عن المسيرة سوى بضخامة استديوهاتها لا أكثر.

 

اترك رد