الحامدي يفر بجلده بعد أن استنفذ كل شيء

0 270

مكرم العزب

استقبلت الرياض أخيرا مجموعة من الفارين إليها ,وهم لا يعدون أن يكونوا قطيع من تجار السياسة والقوادين , وعلى رأسهم عبدالله الحامدي ,طبيب الأطفال الذي لديه تاريخ أسود من الفساد والاتجار بالقضية الوطنية ,, وما لا يعرفه الكثيرون عن هذا الرجل المتلون ,وهو من نفس فصيل سيئي الذكر عبدالعزيز بن حبتور , وبن دغر, وعبده الجندي , والعليمي , وحمود الصوفي , وووو وغيرهم كثيرون في صفوف وزراء الشرعية ووزراء الانقلابيين الحوثيين , وبحكم عملي القريب جدا من هذا العاهة المدعو الحامدي ,ومعرفتي للكثير من خباياه , فالحامدي كان قبل انتمائه للمؤتمر الشعبي العام ,ينتمي لأحد الأحزاب الوطنية الرائدة في النضال ,فباع دماء أقرب الناس إليه وتاجر بدماء رفاق دربه في النضال ,فتحول بين يوم وضحاها إلي أرجوز ودمية بيد نظام عفاش .

هذا الرجل بدايته مع نظام عفاش عُين مديرا عاما للمستشفى الجمهوري , وخرج من هذه الوظيفة باثنين احكام قضائية ,بفصله من الوظيفة العامة وسجنه ثلاث سنوات بقضية اختلاس أموال واعادة الأموال المختلسة ,وما زلنا نحتفظ بصور هذه الأحكام , واعذروني لعدم قدرتي علي نشرها حاليا لتواجدها في سكني في صنعاء , تحت سيطرة الانقلابين …وبقدرة قادر عين بعد تلك الأحكام نائبا لوزير التربية ,فدخل باب النصب والسرقة من أوسع مداخله , سخر كل أموال الهبات والمساعدات المقدمة من الدول للتعليم لجني المال وبناء العمارات والاستثمارات داخل البلد وخارجها ,وافسد ما لم يفسده الأولون والأخرون. ..

وبعد الانقلاب الحوثي تشعبط بهم ,وتمسك بنهجهم ومنهجهم ,بالرغم من اهانتهم المتكررة له والتي وصلت إلى حد الصفع والسحب ,بل أحد المشرفين كان يجره من مؤخرته ,فصمد معهم ووقف يطبل لهم وينفذ توجيهاتهم ,وقد شارك بقتل شبابنا واخوتنا ,وتدمير نسيجنا الاجتماعي ,ونهب ثروتنا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .

الحامدي ثعلب ماكر ,وفاسد من الدرجة الأولى ينضم إلي صفوف الفاسدين في الرياض ,ليصنعوا منه مسؤلا جديدا لنا ,حسب المعايير التي يرغبون بها ,وليكون كارثة جديدة تنضم للكوارت الموجودة في الرياض .

هذا الرجل كالحرباء يتلون , وليس له أي قييم وطنية ,وقد عرفناه في وزارة التربية والتعليم عن كثب ,فكان أسوء مسؤل عرفته الوزارة , وقد ساهم مع من كانوا معه بتدمير التعليم والقضاء عليه نهائيا .. وفي حالة اعادة تكرار هذه النفايات من قبل الشرعية ,فإن الشرعية ستزيد من زكمة أنوفنا بمثل هذه القمامات .

أخيرا لقد جاء فرار الحامدي بعد أن استنفذ كل ما يمكن نهبه وسرقته ولم يبق شئ يمكن أن يسرقه لدى الحوثين ,فتحول يبحث عن الدسم في أماكن أخري عسى وليت ,, ومثل هؤلاء السماسرة والتجار والقوادين لا ينبغي علينا أن نستقبلهم بل يتم حرقهم بمزابل فسادهم .
…نسأل الله أن يزيل كل الفاسدين اداريا وأخلاقيا من كل مؤسساتنا .. والدهر فقيه .

اترك رد