الحوثيون و فساد الشرعية سببا انهياراً للعملة الوطنية

0 222

مكرم العزب

قبل أن يهتف الهاتفون ضد التحالف العربي ,وأن نحمله مسؤولية انهيار العملة ,ينبغي علينا أن نتحلى بالموضوعية والصدق , فالتحالف حكمه حكم الضيف وكمل يقال في أمثالنا الشعبية ” الضّيف على رأي المُضيف ” التحالف قدم الكثير من الجهود ولا ننكر ذلك كيمنين , عُرف عنّا المرؤة ,وعدم انكار الجميل ,وهذه من الصفات العربية الأصيلة التي بقيت لدينا , صحيح قد يكون للتحالف العربي بقيادة المملكة السعودية والامارات العربية المتحدة ,بعض الأخطاء …. لكن هذه الاخطاء ليس لها علاقة بانهيار العملة ,هي أخطاء عسكرية في أغلبها .

وتحميل التحالف مسؤلية أنهيار العملة هي محاولة لذر الرماد علي العيون ,وحجب اشعة شمس الحقيقة بغربال… فأول سبب من الأسباب هو الانقلاب الحوثي الايراني علي السلطة الشرعية في صنعاء ,ونهبهم للمخزون النقدي في البنك الموكزي , وتسخير كل موارد الدولة للمجهود الحربي ..حتي وصل إلى ايقاف الرواتب , وظهور طبقة المشرفين الحوثين الأثرياء في صنعاء علي حساب الفقراء والمعدمين, ومحاولة هذا الكيان الغاصب للسلطة في صنعاء تسويق المبررات الكاذبة للناس بمفردات الموت والعدوان وادعائه بانهم يحاربون اسرائيل وامريكا ,ليقتلوا اليمنين بشتى الطرق والتي منها الجوع والقتل والتشريد
ومن غرائب هذا القطيع الذي يحكم صنعاء ,أن ينشرون في اعلامهم هذا الخبر :
” المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لقناة فرانس 24 الناطقة بالإنجليزية:

قائد أنصار الله صادق في كل ما يقوله وانا أصدق كلامه فهو دائما صادق في كل ما يخبرني به ”
نستغرب أنهم يحاربون أمريكا -كما يدعون – ويستدلون بكلام الامريكين أنهم صادقين بل ويتعاملون مع الامريكين كأصدقاء وأحباب …. هذه الشعارات الزائفة هي من اوصلت الناس للفقر المدقع وهي من تحكم ضمائر انصار ابليس .

السبب الاخر والأهم ضعف الدولة في العاصمة المؤقتة عدن ,تنصيب وزراء ومسولين في كل مؤسسات الدولة من حثالة الفاسدين واللصوص والمجربين , وسيطرة بعض النفعين والمصلحجية على مؤسسة الرئاسة منهم مستشارين فاسدين لرئيس الجمهورية, يسعون لخدمة أنفسهم والاستفادة من صلاحيات رئيس الجمهورية في التعينات وانشغالهم بالتجارة الشخصية بعيدا عن هم المواطن ومعاناته ,حكومة الشرعية مهتمه كثيرا بنهب المال العام ,وهي تخطط لفشلها ,وتعجز ان تجد حلولا نافعة وناجعة ليتعافى الريال اليمني … حكومة.الشرعية ورئيس الجمهورية ومستشاريه خارج البلاد ولم يعملوا من أجل اكتمال بناء المؤسسات الشرعية في عدن , لتصنع قرار السلطة , في غارقة حتى الثُمالة في الفساد.. ولم تستطيع أن تكبح جماح المتنفذين والمليشيات ,بل تغذي المليشيات وتعطيها سلطات واسعة ,وهي عرف أنها لا تأتمر للدولة , وليست تحت سيطرتها …

كما لا ننكر أن الشرعية مخترقة بكل مفاصلها من أحد الأحزاب اليمنية الكبيرة ,الذي يعمل وفق اجندات مناطقية خاصة , دون وازع ديني او أخلاقي أو وطني ,ويعمل بكل جهده لصالح هذا الحزب .

ومن الأسباب أيضا أن الشرعية أعطت دولة الامارات الحق بسكوتها منذ البداية بالسماح بالتعامل بانفراد بمكون جنوبي ,اعطته الحق في السيطرة ,دون أي اذن من السلطة الشرعية بمخالفة واضحة للقانون الدولي والخروج عن الأهداف التي أتت اليمن من أجله , وكذلك وقوف الشرعية ممثلة بالرئيس ومجلس الوزراء مع أحد الأحزاب التي لها عداوات مع دولة الامارات العربية ,مما صورها لهم بأنها مخترقة وتنفذ اجندات هذا الحزب ..

ومن الأسباب أيضا في انهيارالعملة تلك الأحزاب الصوتية, التي نسمع ضجيجها ولا نرى عملها , وهي بالاصل أحزاب دكاكين وحوانيت .

ختاما معافاة الريال اليمني يبدأ من صنعاء بتحرير كل المناطق من يدى الكهنوتيين وهو يأتي من عدن باعادة النطر بمستشارين ووزراء ومسؤلي عدن .. واكتمال مؤسسات الدولة المالية وغيرها في العاصمة المؤقتة عدن … والدهر فقيه .

اترك رد