الرباط تستضيف ندوة عن أوضاع المؤسسات التربوية والثقافية في بلادنا

0 355
الصحيفة – متابعات
عقدت في العاصمة المغربية الرباط،اليوم، أعمال الندوة الخاصة بأوضاع المؤسسات التربوية والثقافية و الإعلامية في بلادنا وآليات الحماية والتي نظمتها سفارة بلادنا في المغرب والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ( الإيسيسكو ).
وفي افتتاح الندوة استعرض سفير بلادنا لدى المغرب عزالدين الاصبحي، جرائم مليشيا الحوثي الانقلابية، منذ إسقاط مدن صعدة وعمران والزحف على صنعاء والانقضاض على مؤسسات الدولة ووصل الامر الى حصار فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وقتل أفراد من أسرته وحراسته .

و شدد الاصبحي على أهمية حماية قطاعات التربية والتعليم والثقافة والآثار..مشيراً الى ان هذه القطاعات لم تحظى بالاهتمام الدولي المطلوب..لافتاً الى حجم الدمار الذي تعرضت له القطاعات جراء إنقلاب ميليشيا الحوثيين واتباعهم والتي بلغت الى حد تجاوز اي انتهاك في بلد آخر ، حيث تذكر التقارير الأولية تدمير 1600 مدرسه وتحويل الميليشيا لأكثر من 270 مدرسة كمقرات عسكرية وحرمان 3 ملايين ونصف طالب لحقهم في التعليم كما الحق الضرر الاقتصادي الفادح بالمعلمين وحرم 166 الف من منتسبي التربية والتعليم من حقوقهم لأكثر من عامين.

وأشار السفير الاصبحي إلى دمار مؤسسات الثقافة في اليمن وإلغاء كل مراكز التنوير الثقافي وإغلاق المؤسسات الإبداعية .

وقال السفير الاصبحي” ان انتهاك وتدمير الإرث المادي لليمن من آثار ومتاحف تم بشكل ممنهج من قبل المليشيا وجرى فيه تجريف واسع للآثار والاتجار فيها حيث تعرضت متاحف صنعاء وتعز وعدن والضالع الى سرقة وتدمير وتخريب متعمد من قبل ميليشيا الحوثيين واتباعهم والجماعات المتطرفة”.

من جانبه اكد المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) الدكتور عبدالعزيز التويجري، أن تمرد مليشيا الحوثي الانقلابية، استهدف سيادة اليمن وأمنَـه واستقلالَـه ونسيجَـه الوطنيَّ وبيئتَـه الاجتماعية، بدعم من جهات أجنبية، تحرّكه وتوجّهه وتتحكّـم فيه، وتزوده بالسلاح وبالمال، وتتخذه ذريعةً لبسط هيمنته على هذا البلد لفرض نفوذها على الإقليم كلِّـه انطلاقاً منه، ووسيلةً لتحقيق مطامعها الشرّيرة في اكتساح هذا الجزء الغالي من العالم العربي وإخضاعه لسياستها الطائفية.

وبعد ذلك عقدت جلسات الندوة في عروض تلفزيونية وأوراق عمل، حيث عرض في الجلسة الأولى فيلم قصير بعنوان( الريح السوداء ) تعرض لكارثة الإنقلاب الحوثي وخطوات إسقاط المؤسسات الحكومية في اليمن والدمار الذي لحق بها .

وقدم الدكتور علي محمد زيد ورقة عن الوضع الثقافي في اليمن في ظل ميليشيا الحوثيين وكيف عمدت هذه الميليشيا لتدمير الحقل الثقافي ومحاصرة المبدعين في لقمة عيشهم..مستعرضاً حجم المعاناة التي يعاني منها مبدعين اليمن في ظل مصادرة الحقوق والحريات وتجفيف منابع الدخل وإحكام القبضة على منابر الثقافة المتبقية.

وقدم مستشار وزير العدل المغربي الدكتور ادريس نجيم ورقة عن الحماية الدولية للاعيان التاريخية والمؤسسات الإبداعية في ظروف الحرب..مستعرضا عدد من انتهاكات الحوثيين لقطاع الثقافة والفنون والإبداع في اليمن.

وفي الجلسة الثالثة قدم الاعلامي عبدالله اسماعيل عرضا على واقع الإعلام اليمني في ظل الإنقلاب والانتهاكات الممنهجة للحوثيين تجاه الصحفيين، وعرض فيلم وثائقي( بلا قيود ) عن الآثار الخطيرة التي تتركها ميليشيا الحوثيين على قطاع الصحافة.

و في ختام الندوة أكد سفير المغرب لدى بلادنا محمد حما، استمرار دعم المملكة المغربية لمواقف اليمن والشرعية اليمنية..مؤكداً ان المغرب كجزء من التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن سيبقى على موقفه الداعم لعودة المؤسسات الشرعية وإلغاء الإنقلاب وتعزيز استقلال ووحدة اليمن .

اترك رد