السفير اليمني في ماليزيا يتسلم خطاب مناشدة للتدخل العاجل

0 333

الصحيفة: خاص – كوالالمبور

فيما تلتزم الجهات الرسمية و المسؤولين المعنية حالة الصمت المطبق إزاء المناشدات المستمرة لموفدين الجامعات اليمنية وجهات الإبتعاث الأخرى في الإعتصام المفتوح الذي دشنته رابطة موفدي الجامعات اليمنية وجهات الإبتعاث الأخرى في ماليزيا في مبنى الملحقية الثقافية لبلادنا في كوالالمبور الأربعاء الماضي الموافق ٢١ مارس ٢٠١٨م.
فقد سلمت قيادة الرابطة خطاب مناشدة رسمي عبر سعادة السفير اليمني في ماليزيا د.عادل باحميد إلى دولة رئيس الوزراء د.أحمد عبيد بن دغر و معالي وزير الخارجية د.عبدالملك المخلافي و معالي وزير التعليم العالي و البحث العلمي ا.د حسن باسلامة إستنكر فيها الموفدون إستمرار حالة الصمت المطبق من قبل الجهات الرسمية و المسؤولين المعنيين في الحكومة إزاء تدهور الوضع المأساوي الراهن للموفدين و عائلاتهم ، وعدم المبادرة بإتخاذ اي خطوات عملية لإيقاف نزيف هذه المعاناة، كما جدد الموفدون في خطابهم التذكير بوقوع الكثيرون منهم تحت طائلة الإيقاف من مواصلة الدراسة و الطرد من المنازل بسبب تأخر صرف المستحقات الربعية للإعاشة (الأرباع) منذ ما يقارب ٦ اشهر و نفاذ المدخرات و تراكم المديونيات ، كما تطرق الموفدون في خطابهم بالإشارة صراحة إلى الإتجاه نحو التصعيد النوعي خلال الأيام القليلة القادمة كردة فعل لحالة اللامبالاة الغير مسؤولة التي تواجه بها الجهات المعنية مناشداتهم المتكررة.
و تجدر الإشارة أن قيادة الرابطة قد تقدمت بمقترح تقديم سلفة مالية لجميع الموفدين من حساب الوفر المالي الموجود في حساب الملحقية على ذمة مستحقات الربع الرابع للعام المنصرم ٢٠١٧ كحل مؤقت للأزمة الإنسانية الراهنة التي يمر بها كافة الموفدين.
هذا وقد قام سعادة السفير اليمني د.عادل باحميد صباح هذا اليوم بزيارة سريعة للمعتصمين في مبنى الملحقية الثقافية لبلادنا في كوالالمبور، بدوره تواصل المستشار الثقافي المتواجد في جمهورية مصر العربية د.عبدالله الذيفاني هاتفيا بالمعتصمين مبديا مؤازرته لهم في هذه الظروف الإستثنائية و متابعته و مبشرا بأن الملف المستحقات المشروعة أصبح قيد الإجراءات التنفيذية في وزارة المالية في عدن

اترك رد