الصحفي الشمري : المخلافي كان ولايزال الركيزة الأسياسية للسياسة اليمنية ووجه اليمن الجميل خارجياً …وقرار هادي خاطئ أحمقٌ

0 278

كتب – دحان الشمري

لايختلف كل ذي لبٍ ، وتفكير سليم ، ووطنيةٍ حول إحترام ،وتقدير السياسي المخضرم ، ورجل الدبلوماسية اليمنية ، وحكيمها ، ومهندسها الماهر الأستاذ عبدالملك المخلافي الذي إستطاع أن يقود السياسة الخارجية، وتمثيل بلادنا في المحافل الدولية وفي أحلك الظروف ويحقق نجاحات كبيرة خدمت وتخدم القضية الوطنية ،واستعادة الدولة من أيدي الحوثيين ، متحملا الكثير من الأعباء السياسية في سبيل التصدي للمشروع الإيراني وأدواته في المنطقة لاسيما مليشيات الحوثي التي اغتصب السلطة وانقلبت على شرعية البلد وصادرت ونهبت مقدراته.

لقد عُيّن وزيراً للخارجية في وقت به الكثير من التحديات ، لكنه قبل التحدي وإستطاع بعد توفيق الله له ان يحقق انتصارات سياسية خدمت القضية الوطنية المثمثلة في استعادة الدولة من قبضة الإنقلابيين ، فمغادرته للخارجية في هذا التوقيت بالذات لايخدم الشرعية ولاقضيتها وبلاشك  سوف ينعكس سلبا على الأداء السياسي والدبلوماسي لبلادنا خارجياً في وقت هي في أمس الحاجة إلى شخص مثله يفعله وينشطه ليخدم القضية الوطنية .

لقد كان الرئيس هادي مخطئاً عندما أصدر القرار بالإستغناء عن الرجل وتعيين آخر يحل محله بالخارجية اليمنية ،في اعتقادي  أن لا أحد يستطيع ملء المقعد الذي يشغله المخلافي والأيام القادمة سوف ثبت صحة ما أقول .

لم أكن أتوقع أن الرئيس هادي بهذا الغباء المفرط الذي جعله يصدر قراراً أحمق بالإستغناء عن رجل   كان ولايزال الركيزة الأسياسية للسياسة اليمنية ، والوجه الجميل لليمن خارجياً ،  فهو يعتبر أقوى  وأدهى شخصية من بين أعضاء حكومة الشرعية ، وأفضلهم أداءً وتميزاً .

لقد أثبت الرئيس هادي للجميع أنه شخصية فارغة ، تفتقر للنظرة الصائبة ، تنظر للواقع بسطحية ، بعيداً عن متطلبات المرحلة الراهنة ،والأوضاع المصيرية الصعبة التي يشهدها الوطن.

اترك رد