الطلاب في الخارج يقضون العيد في إعتصام أمام الشاشات .. عيدنا إعتصام

0 90


الصحيفة/ خاص

مضت 120 ساعة منذ تدشين طلاب اليمن في الخارج إعتصامهم الإلكتروني المفتوح والذي يقام عبر تقنية الإتصال المرئي (برنامج زووم) ويتم بثه على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك وأعلن الطلاب أثناء تدشين الإعتصام عن جملة من المطالب التي نفذوا عتصامهم من أجل إيجاد حل شامل وجذري لها داعيين الوزارة إلى وضع خطة إستراتيجة شاملة لحل قضايا الطلاب دون تجزئتها أو حصرها في موضوع الأرباع المتأخرة فقط.
وأوضح الطلاب انهم مستمرون في إعتصامهم الإلكتروني خلال أيام عيد الفطر المبارك وسيقضون العيد مباشر في الإعتصام لإيصال معاناتهم لوزارة التعليم العالي والحكومة اليمنية لإستشعار حجم المعاناة التي يعانيها الطلاب وخاصة في ظل الظروف الإستثنائية التي فرضها وباء كورنا والذي أدى إلى وفاة زميل لهم في الهند طالب عادل الحارثي، وشكى الطلاب حجم معاناتهم بأنه وصل الحال في بعض الطلاب إلى عدم المقدرة على شراء الكمامات ناهيك عن إمكانية الحصول على العلاج فيما لوماقدر الله وأصيب أحدهم.
الدكتور عبدالرقيب عبدالوهاب راجح طالب دكتوراة في الهند يقول منذ أكثر من مائة وعشرين ساعة ونحن نناشد في الاعتصام الالكتروني المفتوح عبر تطبيق الزوم العالم والحكومة اليمنية ممثلة بوزراة التعليم العالي. أيها الطلبة معا ويدا بيد لانتزاع الحقوق بحسب القانون نسعى معا على المستوى المحلي والاقليمي والدولي ومعنا كل الحقوقين والصحفيين والناشطين . حتى يتم اعتماد آلية منتظمة ومزمنة وفتح نوافذ اتصال ونواصل مباشر مع قيادة وزارة التعليم العالي ؤنشر كشوفات الاستحقاق بشكل دوري أمام الطلبة المستفيدين منها.

ويضيف راجح أنه و تحت ضغط قلق الانتظار المستقبل والحلم المنشود وفي مخيلة الطلبة واسرهم وبفارغ الصبر وتحت مرارة الآلام ومعاناة الطلبة اليمنيين في دول الابتعاث و في حصار مرعب ليل نهار طول ساعات الموت بخناحر وباء الكورونا .تظهر قيادة وزارة التعليم العالي بتصريحات تؤكد استمرار الوضع الراهن لكارثة انتهاك الحقوق ورفع غطاء الحماية لنخبة الأمة اليمنية وقرارات مجحفة جعلت غالبية الطلبة في دول الابتعاث في ذهول وصمت رغم الألم كنا ننتظر سداد المتأخرات من المستحقات وحل كل المشاكل بل كنا ننتظر اسناد واجلاء مجاني للحالات الحرجة تحت شبح الكورونا وجاءات شروط وقرارات استلام المنحة السعودية تزيد الوضع سؤء وكارثية تستلزم قضية راي عام حقوقي عالمي.

الطالب كهلان عاطف مبتعث للدراسة في روسيا يقول بعد ان تقطعت بنا السبل ووصلت بنا المعاناة الى ما وصلت إليه من تجاهل وإهمال لمطالبنا و نظرا الى كافة الوسائل التي استخدمها الطلاب المبتعثين في الخارج لايصال صوتهم إلى الجهات المعنية وبسبب الإجراءات المشددة لجائحة كورونا المرعبه التي معنعتنا من التظاهر امام مباني السفارات ولذا إلتجأ الطلاب إلى فكره جديده ومبتكره لتوصيل أصواتهم إلى وزارة التعليم العالي وهو الاعتصام الإلكتروني المفتوح الذي فتح أمامنا كطلاب افاق واسعه للمطالبة بمستحقاتنا ونحن في اليوم السادس من الاعتصام الإلكتروني المفتوح وعلى مدى 24 ساعة وما زلنا مستمرون حتى تلبية جميع المطالب وحل جذري لجميع مشاكل الابتعاث.

ويوضح معاذ الصوفي مبتعث لدراسة الدكتوراة في ماليزيا ورئيس لجنة الاعتصام الإلكتروني المفتوح أن السبب الرئيسي في تراكم قضايا الطلاب هو الاستراتيجية المتبعة في حلحلة قضايا الطلاب وانه اصبح لزاما تغيير تلك الاستراتيجية التي فشلت في وضع حد لمعاناة الطلبة بل عملت على استمرارها وترحيلها إلى سنوات قادمة وهو الأمر الذي جعل الطالب في مناشدات وتظاهرات واعتصامات إلكترونية وفعلية دائمة بهدف إيصال فكرة واضحة لوزارة التعليم العالي لغرض تقديم حلول جذرية تكون على رأسها صرف مستحقات الطلاب لعام كامل والرسوم الدراسية لعامين دراسيين وإيقاف القرارات الصادرة مؤخرا والتي تخالف قانون الابتعاث وتعطل مسيرة الطلبة الدراسية.
كما أوضح الصوفي أن الإعتصام الإلكتروني يحضى بمشاركة واسعة وقد شارك في الاعتصام ما يقارب 400طالب من مختلف دول الإبتعاث بالرغم من إنشغال الطلاب في دراستهم وبحوثهم ووضع شهر رمضان، كما وقد تخلل الإعتصام فعاليات وحلقات نقاشية مطولة حول أداء الوزراة وتفنيد قانون الإبتعاث وتم إستضافة عدد من الشخصيات الحقوقية والإعلامية لمشاركة الطلاب اعتصامهم والاستماع الى معاناتهم والتضامن معم.

اترك رد