العاهل السعودي يوجه كلمة للمواطنين والمقيمين في المملكة بهدف طمأنتهم

0 187


وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، للمواطنين تطمينات، قائلا إنه بالرغم من محدودية الإمكانات، إلا أن الحكومة تمكنت حتى الآن، من حصر خطر فيروس كورونا المستجد في “أضيق نطاق”. ودعا عباس الفلسطينيين خلال كلمة متلفزة إلى الالتزام بالتعليمات التي تصدر عن الحكومة والجهات المختصة والتعاون معها، كما دعا القطاع الخاص إلى مشاركة الحكومة في مواجهة هذا الخطر. ولفت إلى أنه أعطى توجيهاته منذ اليوم الأول للحكومة الفلسطينية من أجل اتخاذ كل ما يلزم من إجراءات لتأمين الوقاية للجميع، وتوفير العناية والعلاج

لمن أصيبوا بهذا الفيروس، مؤكدا أنه وجه الحكومة لدراسة التبعات الاقتصادية المترتبة على هذه الأزمة وكيفية معالجتها. من جهة أخرى، شدد عباس على ضرورة عدم التهويل أو خلق حالة من الهلع، لكنه أكد في المقابل أنه لا يمكن التقليل من المخاطر التي يمكن أن يتسبب بها هذا الفيروس، داعيا إلى الالتزام الكامل بإجراءات الوقاية، ومتابعة إرشادات الحكومة عبر وسائل الإعلام الرسمية، والحذر من أي إشاعات أو أخبار غير موثوقة. وكانت الحكومة الفلسطينية أعلنت اليوم، أنها سجلت 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد المصابين إلى 47

. أعلنت وزارة الصحة الفرنسية، مساء اليوم الخميس، عن تسجيل 108 وفيات بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الـ24 الماضية، في أكبر ارتفاع يومي لعدد ضحايا العدوى منذ بدء التفشي بالبلاد. وأفادت وزارة الصحة، في بيان، بارتفاع عدد الوفيات جراء العدوى خلال الساعات الـ24 الماضية من 264 إلى 372، في زيادة حادة تبلغ نسبتها 41%. وأضافت أن عدد المصابين ارتفع في اليوم الماضي بواقع 1861 حالة، ليصل إلى نقطة 10995 بعد أن كان على مستوى 9134 أمس الأربعاء، مما يعني زيادة بنسبة 20%، على الرغم من أن

البلاد تعيش يومها الـ3 في ظروف إجراءات واسعة خاصة بتشديد العزل وتقليص التواصل بين الناس لمكافحة الفيروس. وتعتبر فرنسا الدولة الـ7 في العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد والـ5 من حيث حصيلة المتوفين بالعدوى. أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن إغلاق كامل في إسرائيل اعتبارا من اليوم الخميس ولمدة 7 أيام بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد. وقال نتنياهو إن الحكومة ستوافق على أنظمة طوارئ تلزم المواطنين بالبقاء في منازلهم، ولن يكون بإمكانهم الخروج منها إلا لشراء المواد

الغذائية والأدوية. وأضاف أن العاملين في بعض المجالات سيتم استثناؤهم من تلك الإجراءات، التي وصفها بأنها “غير مسبوقة في تاريخ إسرائيل”. وشدد نتنياهو على أن ذلك “ليس طلبا، وإنما أمر ملزم”، وأن والهدف من وراء هذه التوجيهات ضمان عدم إصابة أعداد كبيرة من الناس بالفيروس. وتشير آخر بيانات وزارة الصحة الإسرائيلية إلى أن عدد المصابين بفيروس كورونا وصل إلى 573، حيث تم تسجيل أكثر من 100 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة. وأضافت أن 6 مصابين في حالة خطرة. وفي وقت سابق كانت إسرائيل قد

أعلنت عن إغلاق الحدود مع الأردن ومصر ومنع دخول الأجانب للبلاد في إطار الإجراءات لمحاربة فيروس كورونا. ترأس الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، اجتماعا تكميليا لجلسة العمل التي انعقدت يوم 17 مارس، بخصوص تفشي فيروس كورونا في البلاد. وأصدر المجتمعون عددا من القرارات للحد من انتشار الوباء وتطبيق العزل على حالات الإصابة سواء كانت مشبوهة أو مؤكدة، وهي كالآتي: وقف جميع وسائل النقل الجماعي العمومية والخاصة داخل المدن وبين الولايات وكذلك حركة القطارات. تسريح 50% من

الموظفين والاحتفاظ فقط بمستخدمي المصالح الحيوية الضرورية مع الاحتفاظ برواتبهم. تسريح النساء العاملات اللواتي لهن أطفال صغار. غلق المقاهي والمطاعم في المدن الكبرى بصفة مؤقتة، وسيجري تطبيق هذه الاجراءات إبتداء من يوم الأحد القادم على الساعة الواحدة صباحا إلى غاية 4 أبريل القادم ويمكن رفعها أو تمديدها إذا اقتضت الضرورة. ضبط السوق لمحاربة الندرة بتوفير جميع المواد الغذائية الضرورية. تكليف وزارة الداخلية بالتنسيق مع وزارتي التجارة والفلاحة والتنمية الريفية بتعقب المضاربين واتخاذ الإجراءات اللازمة

ضدهم بما فيها تشميع مستودعاتهم ومتاجرهم، والتشهير بهم في وسائل الإعلام وتقديمهم للعدالة. تدعيم لجنة اليقظة والمتابعة الحالية بوزارة الصحة بلجنة علمية لمتابعة وباء كورونا (Covid – 19)، تشكل من كبار الأطباء الأخصائيين وتكون مهمتها متابعة تطور انتشار الوباء وإبلاغ الرأي العام بذلك يوميا وبانتظام. تكليف وزارة المالية بتسهيل إجراءات جمركة المواد الغذائية المستوردة، مع تسريع في الإجراءات المصرفية المرتبطة بها تمشيا مع الحالة الاستثنائية التي تعيشها البلاد. وفي بداية الاجتماع، عبر الرئيس الجزائري عن ارتياحه أمام

ازدياد وعي المواطنين بخطورة الوباء والتواصي بالحذر واليقظة، مجددا نداءه إلى المزيد من الانضباط والتقيد بإجراءات الوقاية التي تظل العلاج الأنجع الوحيد حتى الآن في العالم. ودعا تبون إلى عدم الفزع والخوف لأن الوضع متحكم فيه ماديا وبشريا بفضل تجند كافة قطاعات الدولة. كما طلب من الجزائريين الحد من التنقل حتى داخل أحيائهم لتجنب انتشار الوباء، وأمر مصالح الأمن بالتشدد مع أي تجمع أو مسيرة تهدد سلامة المواطن. واستهجن الرئيس الجزائري ما وصفها بـ”الأصوات الناعقة” التي تمتهن بإصرار غريب فن ترويج

الشائعات المغرضة والأخبار الكاذبة المدفوعة بحسابات دنيئة حاقدة، وحذر من مغبة التمادي في الانحراف بحرية التعبير خارج إطارها القانوني، حيث أمر بالتصدي يوميا لحملات التشويه وقلب الحقائق بنشر المعطيات العلمية كاملة عن تطور انتشار الوباء، وإشراك الأخصائيين والخبراء في حملة التوعية، لتطمين المواطن، وحثه على احترام إجراءات الوقاية. اجتياحه للصين مصيبا مئات الآلاف، أصبحت إيطاليا، مساء الخميس، الدولة الأكثر تضررا من فيروس كورونا المستجد، بعد تجاوزها للصين في عدد الوفيات. وأعلنت وكالة الأنباء الفرنسية أن

عدد الوفيات بفيروس “كوفيد-19” في إيطاليا وصلت للرقم 3405، لتتخطى بذلك وفيات الصين، بؤرة انتشار الفيروس. ويبلغ عدد الوفيات في الصين حتى مساء الخميس، 3249 حالة، جاء الكثير منها في الأشهر الأولى من تفشي الفيروس بمدينة ووهان. كما أعلنت وكالة الأنباء الفرنسية أن عدد حالات الإصابة بكورونا في أوروبا، تجاوزت الـ100 ألف حالة، مساء الخميس. وتشهد إيطاليا إغلاقا تاما، وذلك بعد تفشي الفيروس في مقاطعة لومباردي الشمالية، ليجتاح البلاد بالكامل، وينتقل للدول الأوروبية المجاورة مثل إسبانيا وفرنسا. وقال

مسؤولون بـوزارة الصحة الإيطالية، الخميس، إن عدد الوفيات بسبب كورونا ارتفع بـ427 ضحية، في الساعات الـ24 الماضية فقط. وبهذا، فإن إيطاليا أصبحت الآن مركز تفشي الوباء الرئيسي. أفادت وزارة الصحة البريطانية اليوم الخميس، بأن عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد في البلاد، ارتفع إلى 144. وقالت الوزارة إنها ‫سجلت 643 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الإصابات المؤكدة في بريطانيا إلى 3269. وأعلن وزير التعليم البريطاني غافين ويليامسون أمام البرلمان البريطاني، اليوم الأربعاء، أن الحكومة قررت إغلاق

المدارس اعتبارا من يوم الجمعة القادم وحتى إشعار آخر. من جهته، حث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المواطنين لعدم ترك الأطفال مع أجدادهم. كما طلب من المدارس الخاصة أن تطبق قدر الإمكان نفس الإجراءات التي سيتم تطبيقها في المدارس الحكومية. ولم يتسبعد جونسون تشديد القواعد الخاصة بالحجر المنزلي للمواطنين. جدير بالذكر أن بريطانيا وضعت 20 ألف جندي في حالة جهوزية، في إطار الجهود لوقف انتشار فيروس كورونا. شهدت مصر، الخميس، مجموعة من التطورات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، كان أبرزها

تسجيل 42 حالة شفاء و46 حالة إصابة جديدة، وذلك بالتزامن مع إجراءات حازمة أمرت بها الحكومة لمواجهة الفيروس. وأعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، ارتفاع عدد حالات الشفاء من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى 42 حالة، فيما تم تسجيل 46 حالة جديدة، وحالة وفاة. وقال المتحدث الرسمي للوزارة، خالد مجاهد، إن الإصابات تشمل 4 حالات لأجانب قادمين من الخارج من جنسيات مختلفة، و42 مصريين من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية. وأضاف أن الوزارة سجلت حالة وفاة جديدة لمصري يبلغ من العمر 68 عاما، من محافظة الجيزة، لافتة إلى أنه توفي بمستشفى العزل. وأكد أن جميع الحالات المصابة بالفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية. وبهذا، فإن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الخميس هو 256 حالة، من بينهم 28 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و7حالات وفاة. وأكد مجاهد مجددا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا بجميع محافظات مصر، سوى ما تم الإعلان عنه. وأشار إلى أنه فور الاشتباه بأي إصابة سيتم الإعلان عنها فورا، بكل شفافية، طبقا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية. أعلنت صفحة رئاسة مجلس الوزراء المصرية على فيسبوك، مجموعة من الإجراءات الحازمة لمواجهة فيروس كورونا، تشمل غلق المطاعم والمقاهي والكافيتريات والكافيهات والكازينوهات والملاهي والنوادي الليلية والمراكز التجارية من 7 مساء إلى 6 صباحا حتى يوم 31 مارس. وأوضحت أن القرار لا يسري على المخابز ومحال البقالة والصيدليات والسوبر ماركت، سواء المتواجدة بالمراكز التجارية أو خارجها. وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الخميس، كلمة للمواطنين والمقيمين على أرض المملكة بهدف طمأنتهم من تداعيات فيروس كورونا المستجد. وقال خادم الحرمين الشريفين: “لقد تعودتم مني على الصراحة، لذلك بادرتكم بالقول بأننا نمر بمرحلة صعبة، ضمن ما يمر به العالم كله، (…)، المرحلة المقبلة ستكون أكثر صعوبة على المستوى العالمي لمواجهة فيروس كورونا”. وأكد العاهل السعودي في الوقت نفسه، أن هذه المرحلة الصعبة لن تستمر، قائلا: “نواصل العمل الجاد في هذا التوقيت لمواجهة أزمة كورونا.. المرحلة الصعبة التي يمر بها العالم ستمضي”. واستطرد قائلا: “إن القطاعات الحكومية كافة وفي مقدمتها وزارة الصحة، تبذل كل إمكانياتها لاتخاذ التدابير الضرورية للمحافظة على صحة المواطن والمقيم”. كما أكد “حرص الدولة الشديد على توفير ما يلزم المواطن والمقيم في هذه الأرض الطيبة من دواء وغذاء واحتياجات معيشية”.

قد يهمك أيضاً:

عباس يطلب دعمًا دوليًا للضغط على إسرائيل للسماح لسكان القدس المشاركة في الانتخابات

محمود عباس يُعلن استمرار توقُّف الاتصالات مع واشنطن حتى تتراجَع عن موقفها

 



Source link

اترك رد