الفيدرالية – الديمقراطية – بناء الدولة – الإقتصاد والتنمية المستدامة (4)

0 215

د. علي مهيوب العسلي

ومن خلال عرض الفيدرالية ومميزاتها وعيوبها ووضع اليمن يمكن تلخيص المقال السابق بأن الفيدرالية مناسبة لطبيعة وتعقيدات وتراكمات المشكلات اليمنية ،وبالتالي فهي ستسهم في تحقيق قدر كبير من العدالة والمواطنة المتساوية ؛ وستمكن المجتمعات المحلية من إدارة شئون نفسها بنفسها بسلطات وصلاحيات أكبر. ونظرا لضعف الإدارة في الدولة المركزية القائمة والتي تسببت في كل هذه المشاكل فإن الفيدرالية هي ستمثل الشكل الأمثل خصوصا لاتساع الرقعة الجغرافية للدولة وضعف البنى التحتية والخدمات ،وضعف الأمن ،فان المجتمعات المحلية ستعوض كل هذه المسائل..؛ وكذلك فإن الفيدرالية ستسمح بالجمع بين مزايا الدولة الموحَّدة ومزايا الدولة المركبة؛ بمعنى الاحتفاظ بالدولة اليمنية الموحدة ،مع تحقيق الشراكة في السلطة عبر الاحتفاظ ببعض السلطات في المسائل الداخلية الهامة، وتأخذ من الدولة المركبة مبدأ إعطاء قدر كبير من الاستقلال للولايات في السيادة على إقليمها بما يرضي مواطنيها ويحقق مصالحهم. أما العيوب التي سقنها في المقال السابق فهي اصلا موجودة الآن.. فالتفتيت الجغرافي والنسيج المجتمعي قائم والمنازعات والصراعات والحروب، والدولة والنفقات ضخمة بسبب وجود هيكلين وحكومتين بوزراء يبلغ فوق الثمانين أليس كل هذه العيوب قد تتلاشى وتنتهي لو أقمنا دولة اتحادية بأقاليم ..سنستمر بسرد باقي النقاط حتى تتضح المسألة أكثر فأكثر ..؛فإلى النقطة الخامسة..

خامساً :- التمييز بين الفيدرالية واللامركزية الإدارية:

في ظل شكل الدولة الفيدرالية وفي اللامركزية الإدارية هناك لامركزية، ولكن طبيعة هذه اللامركزية مختلفة بين النظامين، بفروق جوهرية. ونشير فيما يلي إلى مظاهر التمييز بينهما:

1ـ إن شكل الدولة الفيدرالي اللامركزية تعتبر من طبيعة سياسية وليس ذوا طبيعة إدارية هذا هو الفارس الأساسي والجوهري . ويعنى ذلك أن اللامركزية السياسية في الدولة الفيدرالية. أما في اللامركزية الإدارية فلا تتمتع الوحدات الإدارية التي تُقسَّم إليها الدولة بأي قدر من السيادة، فليس لها دستور، وليس لها سلطات سيادية تشريعية وتنفيذية وقضائية، واختصاصاتها تنحصر فقط في القيام بالوظائف الإدارية للمرافق ذات الطابع المحلي، وهذه الاختصاصات يقررها في العادة تشريع عادي وليس الدستور.

2ـ في الدولة الفيدرالية تشارك الولايات في تكوين الإرادة العامة للدولة بوصفها كيانات متميزة. حيث يحتوي البرلمان الاتحادي على مجلس يمثل الولايات، ويكون لكل ولاية ـ عادة ـ ممثلون على قدم المساواة مع الولايات الأخرى، يعبِّرون عن إرادة الولاية في السلطة التشريعية الاتحادية. أما في اللامركزية الإدارية فلا تكون للوحدات الإدارية ـ غالباً ـ مثل هذه المشاركة ككيانات متميزة.

3ـ في الدولة الفيدرالية تقتصر الرقابة التي تمارسها السلطة الاتحادية على جانب واحد فقط هو جانب المشروعية، أي مدى احترام الولايات للدستور الاتحادي. وهذه السلطة لا تمارسها الحكومة الاتحادية، وإنما السلطة القضائية الاتحادية. وبناءً على ذلك ليس من حق الحكومة الاتحادية الرقابة والإشراف على أسلوب ممارسة الولايات لاختصاصاتها المحددة في الدستور الاتحادي أو على مدى الملاءمة فيها من عدمها. أما في اللامركزية الإدارية فإن الوحدات الإدارية تخضع لإشراف ورقابة الحكومة المركزية بصورة كاملة.

سادساً:- التميز بين الدولة الاتحادية الفيدرالية والكونفدرالية..؟

1 _ في الاتحاد الفيدرالي تفقد الدول أو الولايات أو الأقاليم المتحدة شخصيتها الدولية بالانصهار في الدولة الفيدرالية ؛ بينما في الاتحاد الكونفدرالي تحتفظ الدول أو الدويلات أو الأقاليم المتعاهدة كل بشخصيتها القانونية و الدولية ويكون لها مباشرة كافة مظاهر السيادة.

2_ يستند الاتحاد الفيدرالي في إدارته إلى قوانين ودساتير داخلية بموافقة الأغلبية ؛ بينما الاتحاد الكونفدرالي يستند إلى عمل قانوني خارجي أي معاهدة تبرم بين الدويلات أو الدول الأعضاء فيه بالإجماع .

3_ في الاتحاد الفيدرالي لا يجوز للولايات أو الدويلات أو الأقاليم الداخلة في الاتحاد الانفصال عنها بل يمكن إرغامها على البقاء ؛ بينما في الاتحاد الكونفدرالي يحق لكل دولة داخلة في الاتحاد الانفصال عنها.

4_ الهيئة التي تعبر عنها الاتحاد الفيدرالي هي البرلمان المكون عادة من مجلسين أحداهما يمثل عامة الشعب و الآخر يمثل الولايات أو الأقاليم ( مجلس الشيوخ ) ؛ بينما الهيئة التي تعبر عنها الكونفدرالية مؤتمراً كان أو جمعية سياسية تتألف من ممثلي الدول أو الدويلات المتحدة دون أن يكون لها صفة البرلمان.

5_ في الاتحاد الفيدرالي تنفذ القرارات عن طريق هيئاته التشريعية والقضائية والتنفيذية على جميع الأفراد في سائر الأقاليم أو الولايات وتكون للهيئات المركزية سلطات مباشرة على رعاياها ؛ بينما في الاتحاد الكونفدرالي القرارات تكون بالإجماع ولا تكون هذه القرارات إلا بموافقة الدول أو الأقاليم المتحدة

6_ في الاتحاد الفيدرالي الجنسية واحدة لهذا الاتحاد؛ بينما في الاتحاد الكونفدرالي تتعدد الجنسيات بعدد الحكومات المؤتلفة.

7_ في الاتحاد الفيدرالي تعد الحرب داخل الاتحاد حرباً داخلية. بينما في الكونفدرالية تعد تدخل خارج.

بعد هذا السرد على الفيدرالية أعتقد أنه ينبغي علينا استعراض الخيارات المطروحة لشكل الدولة اليمنية المنشودة ..هذا ما سنناقشها في المقال القادم بعون الله..

لاشك أن الشراكة والتوافق سمة عصرية حضارية للحكم والتعايش خصوصا في الظروف الاستثنائية من تاريخ الشعوب ..وبالتالي تتلاشى هنا الحجوم لأنها تشكلت وكبرت بفعل النظام الحاكم المختل ..فلنسوي الملعب للجميع ولنتنافس على تقديم الأفضل ليعرف كل منا حجمه ومقداره.. صوما مقبول وتجارة لن تبور.. يا عالم ما في الصدور.. ارحمنا من الويل والثبور.. ومن تجار الحروب وهاوين القبور.. آمين اللهم آمين..

اترك رد