الشرعية تعزّز معركتها ضد الحوثي والعناصر الخارجة عن النظام والقانون في تعز

0 352

الصحيفة – متابعات:

تواصلت أمس، لليوم الثاني على التوالي، الحملة الأمنية التي أطلقتها قوات الجيش في تعز، لوقف الفوضى الأمنية في الأجزاء المحررة من المدينة وملاحقة الجماعات الإرهابية المسلحة والخارجين عن القانون فيها من عناصر تنظيمي «القاعدة» و«داعش»، بعد مقتل موظف لبناني في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، السبت الماضي.
وبينما رفض الخارجون عن النظام والقانون حلول اللجنة الأمنية وتسليم مقرات رسمية، اجتمع محافظ محافظة تعز الدكتور أمين محمود، مع قوى التحالف السياسي المساند للشرعية، لمناقشة الإجراءات التي تم اتخاذها لتطبيع الأوضاع في المحافظة.
وشدد المحافظ على «أهمية تكاتف جميع القوى السياسية لتوحيد الجبهة الداخلية في مواجهة ميليشيات الحوثي الانقلابية التي لا تزال تحاصر المدينة وتمارس القتل الممنهج والعشوائي ضد المواطنين»، وعلى ضرورة «تعزيز الثقة بالسلطة الشرعية لدى كل المكونات والأطياف، على اعتبار أن الدولة هي الكيان الحامي والضامن للجميع».
من جانبه، ثمّن تحالف القوى السياسية، جهود السلطة المحلية، وشدد على الوقوف صفاً واحداً لمساندة توجيهات المحافظ ومقررات اللجنة الأمنية من أجل تطبيع الأوضاع في المحافظة.
وأكد التحالف «وقوفه إلى جانب السلطة المحلية بقيادة محافظ المحافظة، وعودة المؤسسات الحكومية إلى مقرات عملها الرسمية وإعادة تفعيل مؤسسات الدولة».
وطالب تحالف القوى السياسية «بإخلاء جميع مؤسسات الدولة وعودة العمل فيها، واستكمال دمج فصائل القوات المسلحة وإلغاء جميع المسميات خارج مسمى الجيش الوطني والمؤسسة الأمنية الرسمية».
وقال المتحدث باسم محور تعز العسكري، العقيد عبد الباسط البحر، إن «العناصر الخارجة عن النظام والقانون رفضت الحلول المقترحة من اللجنة التي شكّلها المحافظة وقرار المحافظ تسليم المقرات الرسمية الحكومية وتسليم المطلوبين أمنياً على خلفية حوادث الاغتيالات».
وأكد في بيان مقتضب له نشره على صفحته في موقع «فيسبوك»، أن «العناصر الخارجة عن القانون استمرت بإطلاق النار بكثافة على القوات الحكومية واستهدفت بالأسلحة النوعية والثقيلة وبالقناصات والمدرعات، المقرات الحكومية، ما استدعى الرد عليها وتأمين المقرات الحكومية في العرضي والجحميلة والمربع الشرقي للمدينة».
على صعيد متصل، التقى محافظ تعز عدداً من ممثلي المنظمات الإغاثية العاملة بالمحافظة، واستمع منهم إلى الدور الذي تقوم به في التخفيف من معاناة المواطنين وحرصها على تقديم المساعدات الإنسانية رغم الظروف التي تمر بها المحافظة. وأكد المحافظ استعداد السلطة المحلية بالمحافظة لتقديم التسهيلات اللازمة لعمل لمنظمات بالمحافظة. وشدد على ضرورة التنسيق المسبق مع السلطة المحلية لمعرفة احتياجات المحافظة وتجنب العشوائية في التوزيع. وأوضح أن السلطة المحلية اتخذت تدابير لتسهيل مهام العاملين في المنظمات، وأنها لن تتهاون مع قوى الشر التي تسعى لإقلاق السكان وحرمان أبناء المحافظة من المساعدات.

اترك رد