الناصريون الذين بذكرهم تسلوا الخواطر ….هم سبعة

0 415

الصحيفة: إختياراتنا

الشاعر : عمر النهمي

 

هم سبعة

مني السلام على الالى
هزموا الظلام بنور ناصر
الناصريون الذين بذكرهم تسلوا الخواطر 
الاقربون إلى العُلى الابعدون عن الصغائر
الثائرون على الدجى الصائمون عن الكبائر
العابرون إلى المحال انا الفداء لكل عابر
الطامحون وحلمهم حق ستنزعه الاضافز
العاشقون ومن جمال تعلموا نبل المشاعر
المشرقون كنهر ضوء من دمشق الى الجزائر
الصادقون وقولهم غيم بوعد الحق ماطر

المنفقون بلا رياءٍ بالدماء وبالجواهر
الواثقون وكلهم ملك بخطوته مفاخر
الصادقون وفائهم حق ووعدهم بشائر
السابقون إذا دعى المظلوم كانوا خير ناصر
اللاحقون بركب من بلغوا المحال على المخاطر
الحاملون على الأكف بلادهم ماضي وحاضر
الماطرون اذا الضمى امتص أوردة المشاقر
العاطرون اذا دخان الحرب فاح من المباخر
الحالمون على اذى كف القريب بعفوا قادر
والناقمون اذا طغى في الارض جبار وقاهر
فوق القباب هم الحمام
على التباب هم الكواسر
وهم الورود مع السلام
مع الحروب هم الذخائر
وهم الرغيف على صحون الجائعين هم السكاكر
وهم النجوم اذا الدجى أرخى على الوطن الستائر

كم طاردت احلامهم في الارض أصفاد العساكر
هل قيدت عزما لهم أم حولوها إلى أساور
وكم العمائم علقت احلامهم عند المعابر
هل أوقفت نفسا لها ام حولوها الى ضفائر
كم اوغل الكهان في تكفيرهم فوق المنابر
ليسوا بكفار هم الجوعى وإن الجوع كافر

كل الجمعات التي زرعت بضهرهم الخناجر
هل اثخنتهم ؟؟ ربما ….لكنه جرح المكابر
والاخوة الأعداء كم حاكوا بدربهم الدوائر
كم حوصروا فرأيتهم بالحق أدهى من يحاصر
لم يغرق البترول احلام الفتى العربي المثابر
سترون وثبته غدا وغدا يلوح لكل ناظر

قالوا عليهم سبعة
هم سبعة والقول ساخر
في الارض احجارالحصى كثر فسل عنها المتاجر
واسال عن احجار الزمرد في حوانيت الجواهر
ما زاد يفقد سحره ويزيد سحرا كل نادر
هم سبعة الرقم الذي ضاقت بكثرته الدفاتر
في كل فرد أمة تحوي ملايين العشائر
في كل قلب موطن بكرامة الأحرار عامر
في كل وجه لمحة عربية من وجه ناصر
في كل حرف صاعد من ثغرهم مليون شاعر
في كل لحن هاطل من روحهم مليون طائر
هم سبعة ياجنة في سبعها احلى المناظر
هم سبعة من اهلك فأستبشري بأرق زائر
هم سبعة فلتفرشي لهم الأرائك والسرائر
ولتفتحي أبوابك. باب يحيي كل ثائر

هم سبعة وخصومهم رقم طويل دون اخر
رقم طويل أنما في شيك محتال مقامر
هم امة في روحها فرد هزئيل العزم خائر
مليار صفر واقف في هامش التاريخ حائر
صفر على ورق الحياة تضنهم جثث المقابر
مليار ينهش بعضه بعضا ويرجع بالخسائر
رقم كبير ثقله عبئ على الزمن المعاصر
مثل الخراف يقودهم ذئب إلى باب المجازر
يعوي وهم من خلفه جوعى لتنفيذ الأوامر
حسبي بأني من القليل ولست من اهل الحضائر

انا واحد من سبعة حفروا العروبة في الضمائر
من سبعة وكأنهم قوس من الالوان ساحر
رقم يشابه سحره النوتات في النغم المسافر
رقم وربك قدره في دفتر التاريخ نادر
يكفيني أن ازهوا بهم
وبهم على الدنيا أفاخر

 

اترك رد