بمشاركة خبراء مختصين قادمين من وزارة الخارجية الامريكية, نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية يترأس إجتماعاً مشتركاً للجان المكلفة لتفعيل نظام الرقابة على المنافذ لتفعيل نظام الرقابة لتخفيف التشديد على سفر اليمنيين لدول العالم.

0 398
الصحيفة: خاص / متابعات

 ترأس نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي ،يوم أمس الخميس ،اجتماعا مشتركاً للجان المكلفة بتفعيل نظام الرقابة على المنافذ البرية والبحرية والجوية الممنوح لحكومة بلادنا من حكومة الولايات المتحدة الامريكية الصديقة .

وفي اللقاء الذي حضره رئيس مصلحة الهجرة والجوازات والجنسية اللواء محمد الرملي و سفير الولايات المتحدة لدى بلادنا ماثيو تريلر بالاضافة الى المختصين من وزارتي الخارجية والداخلية ومصلحة الهجرة والجوازات والخبراء المختصين القادمين من وزارة الخارجية الامريكية ومن السفارة الامريكية لدى بلادنا ، رحب الوزير المخلافي بالمجتمعين مذكراً بأن هذا النظام المتميز كان معمماً على جميع المنافذ بالجمهورية اليمنية قبل الانقلاب الحوثي على الدولة اليمنية وقد تسبب وقوفه منذ ذلك الوقت في التشديد على سفر مواطنينا الى بعض الدول وسيودي اعادة العمل به الى الوثوق في الإجراءات الأمنية اليمنية وتسهيل سفر اليمنيين .

وأكد وزير الخارجية أن الحكومة بصدد تفعيل الرقابة على جميع المنافذ الواقعة تحت سيطرتها لمنع تهريب الأسلحة وأي مواد مخالفة للقوانين الى بلادنا بالاضافة الى مراقبة تحركات المطلوبين أمنيا من والى الجمهورية اليمنية.. منوهاً بان هذا البرنامج يأتي ضمن التعاون والتنسيق الفاعلين بين حكومتي بلادنا والحكومة الامريكية في مختلف المجالات وهو مفيد لأمن بلادنا وكذلك للامن الإقليمي والدولي .

وقدم فريق الخبراء بالمشروع عرضاً لوزير الخارجية بالمناطق المستهدفة.. موضحين بانه سيتم تدريب موظفي مصلحة الهجرة والجوازات على النظام الجديد لاستخدامه بكفاءة وتحسين قدراتهم في كشف البيانات والوثائق المزورة.

كما تحدث اللواء الرملي عن أهمية اعادة تأهيل المنافذ الحدودية من حيث إصلاح البنية التحتية المدمرة أو من حيث تركيب نظم التشغيل الجديدة فيها وتدريب موظفي الهيئة على الاستخدام الأمثل للنظام .

بدوره تحدث سفير الولايات المتحدة الامريكية عن أهمية هذا الاجتماع وبأنه يعكس مستوى التفاهم والتنسيق رفيعي المستوى بين حكومتي البلدين الصديقين وانه يصب في سياق الجهود المشتركة لهما في مكافحة التطرّف والارهاب كما سوف يساعد في المحصلة على رفع اسم الجمهورية اليمنية من قائمة الدول المحظور سفر مواطنيها الى الولايات المتحدة الامريكيتين .

حضر اللقاء مدير الأنتربول اليمني العميد دكتور عبدالخالق الصلوي ،ومسؤول ملفي أوروبا والأمريكيتين ومكافحة الاٍرهاب بمكتب وزير الخارجية وائل الهمداني وكبير ملحقي الدفاع بالسفارة الامريكية لدى بلادنا العقيد جون زافاج وعدد من أعضاء الفريقين.

اترك رد