بين مناقب ومحطات حياة الفقيد التنظيم الناصري بتعز ينعي احد قادته

0 446

الصحيفة – متابعات

أصدر فرع التنظيم الناصري بمحافظة تعز بيان نعي نعى فيه لاعضاءه وكوادره ومناصريه وجماهير الشعب اليمني وفاة المناضل الوطني والقائد الناصري الفقيد /عبدالله محمد عبدالحميد المجيدي الذي وافاه الأجل يوم امس السبت عن عمر ناهز ال57 عاماً بعد صراع مرير مع المرض ليلقى ربه مطمئناً راضياً بعد مسيرة حافلةٍ بالعطاء النضالي ، غنية بالنقاء الثوري ,مشبعةٍ بطهر المؤمن الصامد والصابر و المصابر في مواجهة التحديات والخطوب.

وسرد الفرع في بيانه سيرة الفقيد ومناقبه ومحطات حياته الحافلة بالعطاء النضالي.

نص بيان نعي

((يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ () ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً () فَادْخُلِي فِي عِبَادِي () وَادْخُلِي جَنَّتِي () )) صدق الله العظيم

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ، يملؤها الحزن ويعتصرها الألم ينعي فرع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ومكتبه التنفيذي بتعز الى كوادره , وأعضائه ، ومناصريه ، والى جماهير شعبنا اليمني العظيم
المناضل الوطني والقائد الناصري الفقيد /عبدالله محمد عبدالحميد المجيدي الذي وافاه الأجل يومنا هذا السبت 2018/4/7 م عن عمر ناهز ال57 عاماً بعد صراع مرير مع المرض ليلقى ربه مطمئناً راضياً بعد مسيرة حافلةٍ بالعطاء النضالي ، غنية بالنقاء الثوري ,مشبعةٍ بطهر المؤمن الصامد والصابر و المصابر في مواجهة التحديات والخطوب.

ولد الفقيد الراحل في قرية الوضحية السفلى – عزلة الامجود – مديرية شرعب السلام في العام 1961م و تلقى تعليمه الأولي في القرية الا أن استشهاد والده واخيه الأكبر في سبعينات القرن الماضي جعله يتحمل مسؤوليته مبكراً تجاه الأسرة والمنطقة باعتباره واجهة اجتماعية لها

كان الفقيد الراحل مثالاً للمناضل الوطني الذي جمع بين المكانة الاجتماعية والنقاء الثوري والبساطة والتواضع والعزوف عن الظهور ونموذجاً يحتذى به للقائد السياسي الوطني الذي أعطى كل حياته لقضايا الشعب والوطن .

انتمى القائد الفقيد الى عضوية التنظيم الناصري في اليمن في العام 1978م ليتدرج في مواقع تنظيمية عديدة كان أبرزها انتخابه أمينا لسر قيادة المنطقة التنظيمية الثانية في الدائرة 37 شرعب السلام وعضواً في قيادة فرع تعز ، كما منحه اخوانه ورفاق كفاحه ثقتهم ليكون مندوباً عنهم وعضواً في المؤتمرات الوطنية العامة للتنظيم منذ المؤتمر الوطني العام الثامن ( 1993م) وحتى المؤتمر الوطني العام الحادي عشر للتنظيم (2014م) لينتخب في المؤتمر الوطني العام العاشر للتنظيم ( فبراير 2005 م ) الى عضوية اللجنة المركزية للتنظيم .

ان رحيل المناضل الناصري الفقيد / عبدالله محمد عبدالحميد وفي هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها وطننا وشعبنا بقدر ما شكل صدمة لكل اخوانه ورفاق كفاحه في التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ،فانه مثل خسارة فادحة لوطننا وشعبنا الذي فقد برحيله مناضلاً صلباً وقائداً شعبياً فريداً وسياسياً حصيفاً نذر حياته في سبيل الانتصار لقضية وطنه وشعبه .

وعرف الفقيد بمناصرته للمظلومين وتبني المبادرات الهادفة الى تنمية المجتمع المحلي ، وتشجيعه ودعمه وتحفيزه لطلاب العلم سواء في منطقته او اولئك القادمين من الريف للدراسة في المدينة ويشهد على ذلك أجيال من الخريجين من المعاهد والجامعات.

اترك رد