تسارع وتيرة عمليات تطهير جماعة الحوثي … والوقت لايسمح للعودة إلى طاولة المفاوضات

0 283

الصحيفة _ خاص

زادت وتيرة عمليات التطهير ضد حركة مايسمى بأنصار الله الانقلابية المدعومة من إيران في الفترات الأخيرة، وشهدت قوات الجيش التابعه لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من قبل قوات التحالف العربي التي تقودها المملكه العربيه السعوديه، تحركات ميدانية وانتصارات في جبهات صعدة وجبهات الساحل الغربي التي تقودها ما تسمى بقوات العمالقه التي لعبت دورا مهما في تحرير مديرية الوازعيه وتسببت في فرار الكثير من أنصار جماعة الحوثي إلى مديرية مقبنه.

وسائل الإعلام الحوثيه لم تغيب في الميدان ونقلت عن قناة المسيرة يوم أمس بأنها سلمت هذه الأماكن إلى ايدي المواطنيين ومراقبوان أكدوا أن نشر مثل هذه الأخبار التي تنشرها وسائل الإعلام التابعه لجماعة الحوثي تدل على الهزيمة التي حدثت لهم في الجبهات مؤخرا.

العمليات العسكرية تسارعت أيضا في غرب تعز،مصادر تتحدث ان قوات من أبناء محافظة الحديدة التي تقع تحت سيطرة أنصار الله تستعد لانطلاق إشارة عمليات التحرير من قبل قوات التحالف العربي والجيش الوطني وخاصة بعد تصريح دولة الإمارات المشاركه في التحالف العربي أن ساعات الصفر قد بدأت.

قوات التحالف العربي يوم أمس قالت إن الهدف من العمليات الأخيرة هو القضاء على قيادات المليشيات الحوثيه المسلحه ووصفها التحالف بأنها ستكون الأهداف العسكريه في الايام القادمه.
يأتي هذا التصعيد ضد قادة الجماعه بعد مقتل القيادي في الجماعه ورئيس ما يسمى بالمجلس السياسي التابع لجماعة انصار الله الحوثيه صالح الصماد.

العقيد تركي المالكي المتحدث باسم قوات التحالف العربي قال لوسائل الإعلام السعوديه إن قيادات المليشيات الحوثيه أصبحت أهداف عسكريه بحسب القانون الدولي الإنساني.

وأكد المالكي أن العمليات العسكرية إذا وصلت مرحلة من المراحل العسكرية فإن مليشيا جماعة الحوثي قد لايجدون الوقت للعودة إلى طاولة المفاوضات وسيكون العمل العسكري هو الحاسم.

اترك رد