تعليق فعالية النزوح الجماعي إلى مبنى الملحقية الثقافية في كوالالمبور بعد وعود بإيجاد حلول و معالجات عاجلة لقضايا الموفدين.

0 274

إلتقى يوم أمس الثلاثاء الموافق ٢٦ يونيو ٢٠١٨م في مبنى الملحقية الثقافية لبلادنا في العاصمة الماليزية كوالالمبور ، كلا من أ.د خالد الوصابي نائب وزير التعليم العالي و البحث العلمي و أ.د محمد الشعيبي رئيس جامعة تعز و أ.د عبدالله الذيفاني المستشار الثقافي لبلادنا في ماليزيا بممثلي قيادة رابطة موفدي الجامعات اليمنية و جهات الإبتعاث الأخرى و مجموعة من الموفدين النازحين إلى المبنى.

وذلك تجاوبا مع المناشدات الإنسانية التي وجهتها جموع النازحون من الموفدين برفقة أطفالهم إلى كلا من رئيس الجمهورية المشير ركن عبدربه منصور هادي و دولة رئيس الوزراء د. أحمد عبيد بن دغر ، و ذلك عقب دعوة النزوح الجماعي إلى مبنى الملحقية الثقافية التي أطلقتها الرابطة يوم الإثنين الماضي الموافق ٢٥ يونيو ٢٠١٨م جراء تفاقم الوضع الإنساني المزري للموفدين اليمنيين برفقة عائلاتهم في ماليزيا و دول الإيفاد المختلفة.

عكس اللقاء مدى الحرص على إطلاع جموع الموفدين النازحين على جملة الإجراءات الفعلية التي بدأت الوزارة في تنفيذها لغرض إيجاد معالجات جذرية للقضايا المختلفة علاوة كثب عن طبيعة مختلف القضايا العالقة و توثيقها بشكل رسمي.

وتم خلال اللقاء مناقشة مصفوفة المطالب الشاملة لمجمل قضايا الموفدين ، وقد ساد اللقاء أجواء من الوضوح و التفاهم المتبادل و تميز الطرح بالرقي و الشفافية و التفاعل الإيجابي من قبل نائب الوزير و المستشار الثقافي لبلادنا في ماليزيا.

و بدوره أشار النائب إلى أن الإجراءات الرسمية لتحويل الربع الأول قد تم البدء بها منذ تاريخ ١٨ يونيو الجاري ٢٠١٨م و عليه يتوقع وصولها خلال الأسبوع القادم ( ٣ أسابيع فترة إنجاز التحويلات) ، إضافة إلى تحويل الرسوم الدراسية السنوية للعام المنصرم ٢٠١٧، على أن يتم العمل بشكل جاد مع الجهات المعنية لتحويل مستحقات الربع الثاني و الثالث معا دون فارق زمني بينهما، يعقبه صرف مستحقات الربع الرابع في شهر نوفمبر القادم من هذا العام.

كما أكد على الإلتزام بأن يتم البدء في معالجة القضايا الأخرى في الوزارة بعد توثيقها و تصنيفها بشكل رسمي.
و قد تقدم ممثلوا قيادة الرابطة و الحاضرون بالشكر و التقدير لنائب وزير التعليم العالي و البحث العلمي على ما لمسوه من جدية و إصرار على العمل لإيجاد الحلول و المعالجات الجذرية للقضايا المختلفة بشكل عاجل.

الجدير بالذكر أن قيادة الرابطة أصدرت بيانا رسميا تم تداوله على نطاق واسع في العديد من مواقع التواصل الإجتماعي أعلنت رسميا لكافة منتسبيها و جميع المبتعثين اليمنيين إلتزامها بتعليق فعالية النزوح الجماعي التي دعت إليها و إعطاء مهلة زمنية قدرها ٣ أسابيع من تاريخ إصدار البيان لإتاحة الفرصة للتنفيذ الجزئي للمطالب وفقا للإطار الزمني المتوقع ، مالم فسوف يتم معاودة تنظيم الفعاليات التصعيدية و بالطرق السلمية و الحضارية لإنتزاع الحقوق المشروعة كاملة غير منقوصة و بما لا يتعارض مع القوانين السارية في مملكة ماليزيا.

اترك رد