توسع الإشتباكات في تعز بين فصائل المقاومة وكتائب أبي العباس تحمل المحافظ مسؤولية مايحدث من إراقة للدماء

0 339

الصحيفة – متابعات

أطلقت قيادة الجبهة الشرقية وجبهة الكدحة كتائب ابي العباس التابعة للواء 35 مدرع بمحور تعز التي تعرضت مواقعها الامامية المواجهة لمليشيات الحوثي الانقلابية ومقراتها شرق مدينة تعز يوم امس الاثنين للهجوم من قبل وحدات في اللواء 22 ميكا المنضوية تحت قيادة ذات المحور والتي تدين معظم كتائبه بالولاء لحزب الاصلاح تحت مبرر تنفيذ توجيهات المحافظ الدكتور امين محمود لتسليم المقرات الحكومية والدوام فيها.

اطلقت مناشدة لتحكيم العقل قبل أن تفلت زمام الأمور وتخرج عن السيطرة

وحصرت الوحدات المهاجمة تنفيذ توجيهات المحافظ على المؤسسات والمقرات الواقعة تحت حماية كتائب ابي العباس التي ابدت استعدادها لتسليمها منذ وقت مبكر وفي عهد المحافظ السابق علي المعمري وفقا لاسس معاير رسمية ووفق تنسيق مع قيادة السلطة المحلية ومحاضر رسمية تضمن سلامة محتوياتها واخلاء مسئولية الكتائب بشكل رسمي…

وغضت تلك الوحدات المهاجمة الطرف عن المؤسسات والمقرات الحكومية التي تقبع تحت سيطرة عناصر ومجاميع مسلحة تابعة لحزب الاصلاح في اغلب احياء المدينة والتي تشكل نسبة 90% من اجمالي المؤسسات والمقرات الحكومية الرسمية الخارجة عن سلطات السلطة المحلية في المحافظة

ولم تكتفي تلك الوحدات التابعة للواء 22 بما حدث يوم امس من اعتداء على سرية المدفعية التابعة لكتائب ابي العباس المتمركزة شرق المدينة لمواجهة مليشيات الحوثي واختطاف افرادها مع المدافع التابعة لها وما رافقه من اعتداء واقتحام لمقرات تابعة للكتائب في منطقة الجحملية ومحيط ميدان الشهداء بل سعت اليوم الثلاثاء الى توسيع دائرة الاعتداءات على مواقع الكتائب وسط المدينة في منطقة الاجينات والنسيرية وجولة باب موسى وشارع المصلى والتي افادت المصادر ان مواجهات عنيفة تدور منذ ساعات بين مجاميع مسلحة تابعة لحزب الاصلاح تحت يافطة الحملة الامنية من جهة وكتائب ابي العباس التابعة للواء 35 مدرع من جهة أخرى توسعت لتشمل عدة شوارع وسط المدينة

واوضحت المصادر ان الاشتباكات تدور الان قرب مبنى شركة التبغ والكبريت بشارع جمال الذي سيطرت عليه قيادة المحور واتخذته مقرا لها وامتدت الى شارع محمد علي عثمان والمصلي وسط مدينة تعز.
مشيرة الى ان المواجهات استخدم فيها اسلحة مختلفة بما فيها مضاد الطيران.

وهو ما اكدته كتائب ابي العباس في مناشدتها التي نشرتها في صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك عصر اليوم

والتي قالت فيها ان توجيهات المحافظ صريحة وبيانه واضح
بأن الحملة الأمنية ليست موجهة ضد كتائب العقيد ابي العباس.
واضافت ما تراه الكتائب منذ الأمس هو عكس ما قاله ويقوله المحافظ..
واكدت الكتائب ان تسليم المؤسسات كاملة سواء التي تحت حمايت افرادها أو تحت حماية حزب الإصلاح يجب تسليمها وتفعيلها فورا ،لكن ما نراه غير ذلك تماما.

واشارت في مناشدتها الى الاعتداء على سرية المدفعية ونهب المدافع الخاصة بها واختطاف افراد السرية الى جهة غير معلومة
وقالت انها من قتها وقيادة الكتائب تناشد المحافظ بإعادة الأفراد مع المدافع إلى موقعهم المواجه للحوثي لكن دون فائدة

واضافت الكتائب في مناشدتها انه تم إبلاغ المحافظ بأن الكتيبة الأولى والثانية التابعة للكتائب والمتمركزة في الخط الأمامي من صالة إلى التشريفات تتعرض لضرب نار من الخلف من مواقع اللواء 22 ميكا.

كما تم إبلاغ المحافظ بأنه سوف يتم سحب الكتيبتين في حال استمر الاعتداءات عليها.
ولكن دون فائدة واستمر الاعتداء على الكتيبتين اليوم ما ادى الى مقتل اثنين من افراهما.

ووضحت المناشدة ان الاعتداءات على افراد الكتائب امتدت الى وسط المدينة وتوسعت دائرة الاقتتال حيث تم استهداف جولة باب موسى من مكتب التربية
كما قدمت اطقم مموهة شرطة عسكرية وأطقم اخرى الى منطقة الاجينات و النسيرية وقامت بالانتشار وباشرت باطلاق النار على افراد الكتائب هناك مما يعني بأن المعركة انتقل إلى الشوارع و الأزقة والحارات …..

وقالت قيادة الكتائب في مناشدتها انها نوهة للمرة السابعة والثامنة وابلغت المحافظ بأن الأحزاب المنضوية تحت شعار الجيش اتخذت من قراره الخاص بتسليم المؤسسات غطاء شرعي لتصفية حسابات خاصة و أجندات حزبية لا تخدم المحافظة وإنما تحولها إلى إباحة دمائنا.

وحملت الكتائب المحافظ ما حدث ويحدث من إراقة الدماء وطالبته بتحمل المسؤولية وعدم الانجرار وراء هذه الفتنة..

واكدت قيادة كتائب ابي العباس في ختام مناشدتها انها الى الآن وهي توجه افرادها بضبط النفس والصبر.

تالياً  نص مناشدة الكتائب

مناشدة لتحكيم العقل قبل أن تفلت زمام الأمور وتخرج عن السيطرة

توجيهات المحافظ صريحة و بيانه واضح بأن الحملة الأمنية ليست موجهة ضد كتائب العقيد ابي العباس لكن ما نراه منذ الأمس هو عكس ما قاله ويقوله المحافظ
ونحن نقول تسليم المؤسسات كاملة سواء التي تحت حمايتنا أو تحت حماية حزب الإصلاح يجب تسليمها وتفعيلها فورا ،لكن ما نراه غير ذلك تماما
بالأمس تم الهجوم على مقر سرية المدفعية التي تواجه مليشيات الحوثي وقاموا بأخذ المدفعية و اقتياد أفراد السرية إلى جهة غير معلومة ومن وقتها ونحن نناشد المحافظ بإعادة الأفراد مع المدافع إلى موقعهم المواجه للحوثي لكن دون فائدة كما تم إبلاغ المحافظ بأن الكتيبة الأولى والثانية التي في الخط الأمامي من صالة إلى التشريفات تتعرض لضرب نار من الخلف من مواقع اللواء 22 ميكا وتم إبلاغ المحافظ بأننا سوف نسحب الكتيبتين في حال استمر الاعتداءات عليها أيضا لا فائدة وصباح اليوم تعرض فردين للقتل من أفراد الكتيبة الأولى والثانية .

وتستمر الانتهاكات ضد افرادنا والان تتوسع دائرة الاقتتال لتنتقل إلى وسط المدينة قبل قليل يتم الضرب على جولة باب موسى من مكتب التربية كما قامت
اطقم مموه شرطة عسكرية وأطقم اخرى بالوصول الى منطقة الاجينات و النسيرية بالانتشار واطلاق النار ومباشرة على افرادنا هناك مما يعني بأن المعركة انتقل إلى الشوارع و الأزقة والحارات …..
وعليه ننوه للمرة السابعة والثامنة ونبلغ سيادة المحافظ بأن الأحزاب المنضوية تحت شعار الجيش اتخذت من قرار المحافظ الخاص بتسليم المؤسسات إلى غطاء شرعي لتصفية حسابات خاصة و أجندات حزبية لا تخدم المحافظة وإنما تحولها إلى إباحة دمائنا
ونحن نحمل المحافظ كل ما حدث و يحدث من إراقة الدماء ونطالبه بتحمل المسؤولية وعدم الانجرار وراء هذه الفتنة
إلى الآن ونحن نوجه افرادنا بضبط النفس والصبر.
والله المستعان على ما تفعلون

اترك رد