حرمان الطلبة اليمنيين في إحدى الجامعات الماليزية من التسجيل بسبب عدم دفع الرسوم الدراسية من قبل حكومة الشرعية

0 168

الصحيفة – خاص

أصدرت جامعة يونيزا الماليزية في ٢٩ يوليو ٢٠١٨م، مذكرات مطالبة للملحقية الثقافية بماليزيا بالمطالبة بالرسوم الدراسية للطلاب اليمنيين المبتعثين الدارسين فيها عقب ذلك تم إرسال مذكرات للطلاب بإبلاغهم بتسديد رسومهم مالم فالجامعة ستتخذ إجراءاتها القانونية وذلك بتاريخ ٥ أغسطس ٢٠١٨م.

في السياق نفسه عقب ذلك بتاريخ ١٤ أغسطس ٢٠١٨م إرسال إيميلات للطلاب بسرعة التسديد مالم سيتم توقيف الطلاب.

حيث قام مندوب الطلاب بالجامعة وأحد الطلاب المتضريين بالسفر من الجامعة حتى الملحقية الثقافية والتى تبعد مسافاتها ١٢ ساعة بالباص وتحمل عناء ومشقة الطريق وصولاً للملحقية الثقافية لعلهم يجدوا حلا لمأسات هؤلاء الطلاب إلا أنهم واجهوا الرد من الملحقية الثقافية بعدم وجود رسوم محوله من الداخل وتم التحدث الى الملحقية الثقافية إما تسديد الرسوم للطلاب او عمل حل مع الجامعه إلا أن الجامعة رفضت اي حلول مطالبة بتسديد الرسوم كاملة ولجميع الطلاب بموجب الضمانات التي حررتها الملحقية لهؤلاء الطلاب للجامعة وذلك معللة ذلك انه بسبب المماطلة في التسديد وكثرة الوعود مما فقد الثقة والمصداقية بين الجامعة والملحقية الثقافية بكوالالمبور.

وقد أكد الدكتور عماد الشميري أمين عام رابطة موفدي الجامعات اليمنية والجهات الأخرى وأحد الطلاب المتضررين بأن الجامعة بدأت تتعامل معهم بقسوة نتيجة الإستياء الشديد من مماطلة الملحقية بالتسديد والمواعيد الكاذبة وصرف الضمانات للطلاب لهذا العام دون دفع ما سبق.

الجدير بالذكر أن الجامعة قامت بإيقاف الطلاب من التسجيل وحرمانهم من دراسة المواد لهذا الفصل والذي نتج عنه تأخر فصل دراسي لبعض الطلاب والبعض عاما كاملا.


ونتيجة لعدم إستطاعة الطلاب دفع الرسوم فقد قامت الجامعة بإرسال رسائل للطلبة مفادها بأن الجامعة سوف تقوم بإلغاء فيزهم وعليهم مغادرة ماليزيا حالا حتى لا يعرضون للعقوبة حسب قانون الهجرة والجوازات الذي ينص بالسجن والترحيل وإدخال المخالفين بالقائمة السوداء من دخول ماليزيا لمدة ست سنوات.

وقد صرح الشميري مندوب الطلاب بالجامعة بالإلتقاء برئاسة الجامعة لإعطائهم فرصة أخيرة في مخاطبة الجهات الرسمية لهم بسرعة تسديد رسومهم في فترة لا تزيد عن عشرة ايام مالم يتم إتخاذ الإجراءات القانونية المنظمة حيال ذلك.

ومن هنا يناشد الطلاب المبتعثين بالجامعة فخامة رئيس الجمهورية و معالي رئيس الوزراء ووزير الخارجية وزير التعليم العالي والبحث العلمي بسرعة حل هذه المشكلة حتى لا يتم فصلهم من الجامعة وإلغاء فيزهم وتذهب سنوات الدراسة هباء منثورا.

اترك رد