حسين منصور .. جهود عظيمة وشعاع نستمد منه النور

0 150

صالح المنصوب

اذا كانت تحية العظماء فريضة فتقبيل رؤسهم واجب مستحب الأداء، كان لزاما منا الحديث عن الرواد الذين يعملون بصمت من أجل وطنهم يبذلون جهود كبيرة لإسعاد المجتمع وحل مشاكله ، ويوزعون من نورهم ليضيئوا مصابيح الحياة لأوطانهم.

غرسوا نبل القيم على طريق الاجيال و اضائو المصابيح بزيت جديد حتى تتمكن الأجيال من الاستمرار ولا تخمد جذوة ولا ينطفي لها نور

وانا اتابع الإداء الحكومي أجد خطى عملية وأداء متميز دون توقف يقوم به الأستاذ حسين منصور الامين العام لمجلس الوزراء. فهو يعمل دون توقف ، يذلل الصعاب ويمد جسر التواصل مع الجميع ويحل المشاكل ، حتى ان احدهم قال لولا رئيس الوزراء الدكتور بن دغر والامين العام حسين منصور لما تعالجة مشكلة فهم يساعدونا حتى انهم نور يضيء العتمة .

شخصية متواضعة محبا للعمل ، الاخلاص سلوكه الغير قابل للجدل ، يريد ان يعمل بنقاء ويبني وطن من موقعة ، يبذل طاقته في  التحرك لإعادة الحياة لعدن والمناطق المحررة وقام بجهود كبيرة  لحل مشاكلها ، عمل ليل نهار وتولى كل الصعاب  في وقت غاب فيه كل الوزراء وبقي هو يدير العمل بكل إرادة، إنساني ووطني ، لا تجد عمل او افتتاح او حل مشاكل عالقه الا وتجده حاضرا وبقوة.

متواضع جدا قال احد الجرحى لو ان الجميع مثل حسين منصور البلاد بخير ، كيف ذلك اجاب قائلا وفي وصادق في عمله. متواضع الى درجة لقائه تحت حرارة الشمس في بوابات معاشيق بدون مرافق ليحل ويعالج كل مشاكلهم .

هادئ ورزين ، حازم تجد فيه الصدق يريد ان يعمل ويبني وطن. يحبه الجميع بلا استثناء.

مثل هؤلاء يستحقون منا كل الشكر لإنهم يسعون لتطبيع الحياة ويواجهون كل التحديات ولم يستسلموا لها ، ومن يسعون للنيل منه هم من عجزوا عن تقديم شيء للوطن  ،سطور قليلة قد لا تفي بهامة وطنية عملت على حل تراكم كوم من المشكلات وتمكنت من فكفكتها.

لذلك تبقى جهود حسين منصور عظيمة وشعاع منه نستمد النور.

اترك رد