.. حط نفسك مطرح أي واحد فيهم (افتراضاً) .. وورينا كيف ستتصرف ..؟!. 2..

0 197

د. علي مهيوب العسلي

 

انظر مثلا من هو في طليعة الجيش الوطني الذي يقاتل وينتصر لتحرير الساحل الغربي من اليمن ..!؛ أليس ما يوصفون بالمقاومين الجنوبيين؟؛ نعم هم من يتصدرون الاخبار في النصر وفي تحرير الساحل الغربي وليس الجيش الوطني، لكنهم هم ذاتهم على البر يتوقفون عند براميل الحدود في الدولة الشطرية (كرش) بالرغم انهم أي المقاومون يلبسون بزة الجيش اليمني ويحملون رتبا عسكرية عليا ويعملون في اطار المنطقة العسكرية الرابعة والتي من بينها تعز ..؛ لكنهم يتوقفون هناك في كرش.. لماذا ؟ نعم! لماذا لا يستكمل تحرير تعز حتى الحوبان التي ممكن ان تجلب المليارات لدفع رواتب الموظفين ؟؛ وفي الجهة الاخرى فإن ما حرر من تعز لماذا لم يسلم للسلطات المحلية في تعز لمزاولة اختصاصاته و مهامه فيه ؟؛ مثلا ..لتشغيل ميناء المخا ؟؛ اسئلة واستفسارات وألغاز..!؛المسألة برمتها تحتاج الى يقظة ضمير ؛وإلى التعامل مع الواقع المزري بمسؤولية لا بتشكيل لجان تزيد الحرب اشتعالا..!؛ سؤال أخر..؟ نوجهه للتحالف، للمنطقة الرابعة، للرئيس ؟؟ وهو لماذا المنطقة العسكرية الرابعة تزحف برا وتصل الى كرش وتتوقف؟! وبينما نحن ممتنين جدا للصناديد من رجالات الجنوب الذين يحققون النصر في سواحل اليمن الغربية !؛ لكننا في الوقت نفسه نرى جنوبين اخرين يمارسون اهانة الناس وعرقلة حركة المسافرين من الشمال باتجاه الجنوب او الخارج ،فتقام نقاط تؤخر الناس وتعيد البعض وتمنع البعض من المسافرين من العبور وتمتهن انسانية الانسان ،ومع هذا الامتهان للمواطن العادي.. ترى نفس النقاط تسمح بدخول ضباطا وتؤمن وصول عساكر من اتباع النظام السابق!!؛ ومن الذين حكموا ..وممن تنادي هذه الفئة بفك الانفصال عنهم ؟؛فما الحكاية ومن بيده مفاتيح هذه الشفرات ؟؛ولماذا تحصل كل هذه الاشياء غير المحببة في الأصل؟؛.. مفارقات عجيبة وغريبة والدولة الشرعية تتفرج.. وكنا نعذرها عندما كانت في المنفى ..أما وقد رجعت فكل يمني مسؤول عن حمايته الرئيس هادي وحكومته الشرعية ؟؛فلا مبرر للسكوت أو التفرج من بعيد ..!؛ لاشك أن واقع تعز مخزي والحلول دائما تشكيل لجان لتهيج الصراع وتديمه لا لتقضي عليه وعلى اسبابه .. وما يجري في تعز سيستنسخ لمكان اخر؛ كما استنسخ ما جرى في عدن من اغتيالات الى تعز قبل فترة ..ان الجيش الوطني والمقاومة من ذلك ككتائب ابو العباس ومن يتقاتل معهم هم جميعا في عباءة السلطة الشرعية وقد دمجوا كأفراد في اطار الألوية هناك ..فلماذا هذا الجيش يتقاتل بشوارع تعز سؤال نوجهه لقادة الجيش وفي مقدمتهم الرئيس هادي القائد الأعلى ؟؛ فاذا كان هذا الجيش بدعم من التحالف قد اعد للحسم العسكري او لإنهاء الانقلاب ؟؛فلماذا هو في تعز وليس قريبا من العاصمة صنعاء عاصمة المنقلبين لكي يتم القضاء على الانقلاب واستعادة العاصمة؟؛ ..إن البلاد وما يجري فيها من حروب وتدخل وانهيار اقتصادي وعدم استطاعة الدولة ضبط ايراداتها ، ولا حتى تسديد التزاماتها كرواتب جميع الموظفين (وصل الأمر بها حد عدم القدرة على تسليم الرواتب لعموم الموظفين ولأكثر من عامين)،بل وتسليمه لموظفين دون اخرين ؟!؛.. و بروز هيمنة على بعض النقاط لقوى خارج السلطة الشرعية ،وهم موجودون هناك بقرار من السلطة الشرعية؟؛ما هذه الحزيرات؟!؛ وهذه التشكيلات ايضا مدعومة من دول تنتمي لدول التحالف العربي ؛وحرب تدخل سنتها الرابعة ولا تغيير على الارض يقلب الموازين اللهم الا في صعدة ولها تفسيرات مختلفة..؟؟! ،وحتى كل محاولة تريد الشرعية او التحالف احداث تغيير على الارض تجهضها الامم المتحدة عبر مبعوثيها ..فإذا كانت النتيجة أن الحرب ثابتة وساكنة، وأن أفق الحلول السلمية منعدمة لان المنقلبين عقولهم لا تزال يابسة ؛ رغم كل الانهار من الدماء لم تلينها ولو بمقدار ضئيل ..اضافة الى تعدد وتقاطع مصالح وأنانيات من هم في صف الشرعية وبعضهم عليهم استفهامات من بعض دول التحالف فيتبارزون على الارض اليمنية على حساب راحة واطمئنان وأمن لمواطنين ..وجيش لم يتم تكوينه بعقيدة وطنية جامعة بعد.. فكثير ما تسمع عن كتائب (فلان ) ليس بمسمى وطني بل تنتسب الكتيبة لشخص ،يعني هو من جند له كتيبة ،وتسمع عن كتائب من مناطق محددة ،يعني جيش مناطقي ،وبالتالي لا علاقة للجيش الذي يخوض المعارك حاليا بإضفاء اللقب عليه أنه جيش وطني ومن أنه قد أسس بعقيدة وطنية ووفقا لمخرجات الحوار الوطني ؛ وانما تم تشكيلة وفق معطيات وواقع الحروب الجزئية(المنتقاة) لا الكلية(انهاء الانقلاب وحماية مصالح وامن اليمن والمنطقة والعالم ).. لقد دخل التحالف العربي الحرب لدعم الشرعية هذا المعلن ،وعمليا يُمكِّن قوى تعمل بالضد من الشرعية تماما .. ونرى وزراء ساهموا بتحرير عدن ولا يستطيعون دخولها الآن .. بل أننا نرى أن نائب الرئيس ذاته لا يأتي لعدن ،سؤال لماذا؟؟..هل لأنه فقط مع الرئيس هادي ؟؛ طيب لو كان ضده ،هل سيستقبل كما استقبل بعض من آل عفاش..؟؛ لانهم لحد اللحظة لم يعترفوا بشرعية الرئيس هادي ؟؛ في مأرب هناك مساحة للحركة والتجارة والبقاء أفضل واجمل، وترى وتسمع وكأن مأرب نواة لدولة ،بينما هذا الشيء غير متوفر بعدن.. وتُصور عدن وكأنها في أية لحظة قابلة للانفجار..!؛ولحد الآن لم تفتح السفارات ولم يعد المستشارين ولا باقي الوزراء اليها .. ترى موارد تجبى وتستحصل وتورد لبنوك غير البنك المركزي ،أو تورد الى فروعه فتكدس في فلل دون توريدها بحجج اقلها تأمين الطريق لنقلها ، وترى موظفين يتضورون جوعا ..وترى رواتب تدفع لاماكن واماكن اخرى لا ..سلاح يسلم لقيادات فيخزن ولا تستخدم الا عند الاقتتال بين فصائل موالية للشرعية أو بين جيش الشرعية ؛فأخشى ما أخشاه أن يستفيد الحوثة من هذا الخواء وهذا الاقتتال الحاصل بين جيش الشرعية ويحاولوا أن يحتلوا ما حررته الشرعية مرة أخرى..؟؟!!…. أبعد هذا الاستعراض للواقع السيء والحزين ؟؛..أيحق لكل واحد لديه ذرة عقل أن يتساءل ؟؛وأن يضع نفسه مكان أي حزب أو أي مسؤول يختار؛ ثم يمارس النقد عليه وكأنه هو !؛ بعد أن يعرض على نفسه بعض هذه القضايا او كلها أو ما يخص المسؤول الذي يختاره هو .. ويجيب ..لا شك أنه سيخلص إلى واقع مرير حقا .. وملتبس ..فمن سيفك طلاسمه ؟؛ باعتقادي أن الإثراء والمناقشة والتفاعل قد يستطيع فكك الكثير من تلكم الحزيرات .. لنسهم جميعا بعرض الافكار والمخاوف والظنون ..ونطرح البدائل والحلول .. الفكرة بالفكرة ..ونقدم مصفوفة من الحلول والنصائح ..لعلّ احدهم تصله بعض النصائح فتعجبه فيعمل بما يقتنع منها..؛ دعونا جميعا نعيش معا تجربة جديدة نضع انفسنا بدل هرم المسؤولين ونرى أين سنصل؟! .

اترك رد