..حكاية العيد .. حكايات من وسط الناس..!

0 299

د. علي العسلي

الحكاية الأولى :_ من عدن .. لقاء جمع مندوبي الجهات المراجعة على الرواتب من عند الشرعية في ليلة عيد الاضحى المبارك 2018م (من دون اسرهم )..!
كان الحديث يدور عمّا حلّ بالبلاد ، وهذا التشتت والتمزق ومن انغلاق النوافذ ولا يوجد أفق للحل ،ولا حتى لتسليم رواتب الموظفين .. أردت عرض القصة إليكم .. لتروا حجم المشكلات التي تحصل للناس وللعوائل وللأبرياء وللموظفين من جراء مغامرة الانقلابين وما احدثوه من تصدع وتمزق واغتراب ، ودلع الشرعية وما أوجدوه من هزال وضعف وخوف ومستقبل مجهول وهروب مستمر وخوف من مواجهات الخارجين وعدم قدرة على الايفاء بالتعهدات واولها دفع رواتب الموظفين التي نحن بسببها هنا جالسين بعدن من غير عوائل ولا استقرار ولا حتى استيعاب ..!؛قلنا هكذا شاءت الاقدار أن يضحي أناس؛ كي يسعد اخرون ،لكن لو دققنا في الموضوع لوجدنا أن هذه الاقدار قد أثرت على الكل ،فالكل بحكم المضحي ،فالجميع قد حرم من السعادة ؛ فمن هو في عدن ماكث بعدن بحكم الظروف القهرية ،صحيح أنه يستلم راتبه ،لكنه يعجز عن جمع شمل اسرته لاعتبارات عديدة الامكانيات والتعقيدات والمخاطرات ،ويصعب عليه العودة اليهم لاعتبارات ايضا ،ولكن كثيرون لا يحسون بهذا الوضع مما يضاعف الألم ،المشكلة أن بعضهم لا يزال يحكي حكايات لا أصل لها من ان الذين هم بعدن قدهم أغنياء وانهم صاروا قريبون جدا من صنّاع القرار ،طبعا لو نحن كذلك لأخرجنا رواتبكم التي نصرف رواتنا على متابعتها ..نقول لهم صنّاع القرار هم فين على شأن نروح نهنئهم بعيد الاضحى المبارك ونترجاهم يدفعوا لكم رواتبكم كي نتخارج .. قلنا أن الذين هم بصنعاء مثلا هم ايضا محرومون من السعادة ، و محروم من حريته ومن راتبه ولا يستطيع شراء عيد لأسرته التي هي معه ويعمل بالسخرة عند الانقلابين ..!؛ فلو نظرت لمصائب الأخرين فإن مصيبتك تهون…!؛
الحكاية الثالثة من عدن ايضا ..قبل يومين حدث اعتداء في وضح النهار على الكلية العسكرية أثناء الاحتفال بتخرج دفعات وتكريم الأوائل والذي كان منهم الشهيد الحارثي رمز الوحدة ورمز علم الجمهورية اليمنية نسل من الله أن يكون باستشهاده قد ارسى عرى الوحدة اليمنية ،نعم اعتدي على الكلية العسكرية وتم قتل خريج كان بيده علم الجمهورية اليمنية ؛ يعني علم الوحدة ، الوحدة التي اتت بالسلم والرضا مش بالقوة ..واليمنيون جميعهم متفقون ما طرحه الجنوبيون أنه لا يمكن قبول فرض الوحدة بالقوة وان شعار الوحدة أو الموت مرفوض رفضا قاطعا من جميع اليمنين الحريصون على الانسان الذي هو اساس أي بناء ،ولكن على الجنوبيون ايضا ان يتفقوا مع باقي اليمنين من أن تحقيق الانفصال أو فك الارتباط باستخدام القوة والقتل ايضا مرفوض رفضا قطعياً، وبالتالي فان ما حصل بالكلية العسكرية بعدن هي جريمة جنائية وليست لا سياسية ولا نضالية، وعلى الجميع الاقرار بذلك..!؛ هذه جريمة اعتداء على مؤسسة عسكرية بوضح النهار ، وقتل احد طلبة الكلية من غير ذنب ارتكبه ، هو طالب.. وكم طلاب لا يزالون يدرسون في كل الجامعات اليمنية ،ومن مختلف المناطق اليمنية.. !؛ هذا الباب لابد من اغلاقه وعدم فتحه وحتى لو اردتم فك الارتباط اعتبروه بمنحة عسكرية اذا قد اعلنتم الانفصال وسمح لكم به ..؟؛ هيّ وكيف ؟؛ الغريب والحزين في الأمر هو رد فعل الشرعية وحكومتها ،حيث تم دفن الشهيد يوم أمس يوم الوقوف بعرفة، وبسرعة البرق حتى قبل ما يحقق مع الجناة ، وكأنه مقطوع من شجرة ، ولا معه دولة أو مؤسسة تنصفه ..يقبر سكتة كأنه هو القاتل ،هو الذي فاعل فعلة ،وللأسف لم يعلن عن موعد الدفن ولم يحضر ممثلين عن الدولة والمؤسسة العسكرية ولا حتى زملائه ،فقط حضر الدفن بحدود ثلاثين فرد بصفة شخصية ،حضر المتأثرون فقط ،ما هذا الهوان الذي وصلت اليه الحكومة الشرعية ..،نقول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وحسبنا الله في الانقلابين وفي الشرعية على حد سوى..!؛
الحكاية الثالثة من صنعاء ..اناس عديدون وعوائل تريد تلتحق باهلها بعدن من شأن يعيدوا مع بعض ويخلقوا الفرحة ولو بالصميل ..تروح للباصات يقولون لهم أن الباصات قده ” فل” نزول وطلوع ،ماعدا يوم العيد عند بعض الشركات تتوفر مقاعد لعدن ،فلمّا يقال لهم احجزوا لنا يوم العيد ، يحالون ،ولكن كل المحاولات تفشل..!؛ والسبب؟؛ اسمعوا! وعوا ؛ ما تقول لهم الادارة؟!؛ تقول لهم الادارة آسفين ؛ لأنكم ما معكم مّخلِقَة من عدن ، يا شرعية؟!!؛ من يسن هذه الاجراءات ..؟! يا شرعية حرام عليكم الناس ممنوعة من الحركة والتنقل في مناطق سيطرتكم ..أذا انتم مش عارفين…؟!؛ فعلى ايش انتم شرعية إذا!؟!!! ؛ ونقول للتحالف الله المستعان اذا انتم من اتيتم من أجل استعادة الشرعية؟؛ وأنتم من يفرط فيها ويقوي اخرين خارجين عليها ،فهل يتوجب ان تذهب الشرعية الى اعداء الامة الذين تعرفونهم جيداً ؛ كي تستعين بهم من أجل اعادة سلطاتها وهيبتها وتمكينها، وتأديب كل من يتجرأ لإهانتها او للانتقاص من هيبتها ،أو بتمزيق وحدة بلدها..؟؟!!؛ أم ماذا ؟!!؛أجيبوا لو سمحتم بشكل واضح وجلي..!!؛ وعلى الرغم من المرارة والحزن الذي ينتابنا مما حل بنا وببلدنا ،إلا أننا نقول للجميع عيد سعيد ،ونسأل من ربنا أن يفرجها من عنده.. ربنا اكفنا إياهم انك حميد مجيد.. فعال لما تريد ..

اترك رد