حملة اختطافات تطال العشرات في زبيد والجراحي .. وقوات الجيش تستعد لاقتحام مزارع السويق والفازة

0 175

الصحيفة – متابعات

تنفذ مليشيا الحوثي الإنقلابية في مديريتي زبيد والجراحي جنوبي الحديدة حملة اختطافات واسعة تطال المواطنين تزامنا مع توسع المعارك التي يخوضها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لتحرير الساحل الغربي.

وقالت مصادر محلية في زبيد والجراحي لـ”سبتمبر نت” ان مليشيا الحوثي تنفذ خلال يومي أمس واليوم حملات اختطاف للمواطنين طالت العشرات منهم.

وتتهم المليشيا وفقا للمصادر المواطنين بمبررات واهية منها التعامل مع الحكومة الشرعية والتحالف العربي، وانهم يشكلون خلايا تنشط ضدها في المناطق المسيطرة عليها.

إلى ذلك تستمر المليشيا الإنقلابية في نشر الأسلحة الثقيلة من مدافع وغيرها وعناصرها المسلحة في مدينة زبيد القديمة التي تحوي المعالم والآثار التاريخية الأمر الذي قد يعرضها للمخاطر.

وبذلك تكون المليشيا تتعمد ارتكاب الجرائم الجسيمة بحق التراث الإنساني إلى جانب ارتكابها مئات الجرائم بحق المدنيين الأبرياء في زراعة الألغام الفردية وقصف الأحياء السكنية الآهلة بالسكان.

وفي مديرية الجراحي المجاورة أفادت المصادر هناك أن عشرات المواطنين انتفضوا في وجه مشرف المليشيا بتعبيرات احتجاجية تطالبهم بالرحيل على خلفية اعتدائه على مدير البحث الجنائى.

وفي مديرية التحيتا شكى عددا من المواطنين في تهاتف مع “سبتمبر نت” شحة في المواد الغذائية وصعوبة بالغة في دخولها إلى المدينة حيث لا تزال المليشيا الإنقلابية تتمركز في السويق والفازة وتحمي في المزارع الكثيفة المنتشرة فيها الأمر الذي أدى إلى قطع الخطوط الرابطة بين المدينة والخط الساحلي.

وناشد المواطنون قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في ألوية العمالقة والمقاومة التهامية  سرعة العمل على فتح خط الجبلية التحيتا وتطهير المليشيا من مناطق السويق والمغرس والفازة.

ميدانيا تشهد الأطراف الشرقية والجنوبية الشرقية لمدينة التحيتا مواجهات متواصلة بين قوات الجيش في ألوية العمالقة وبين المليشيا الإنقلابية.

ونقل موفد “سبتمبر نت” إلى الساحل الغربي عن مصادر ميدانية أن قوات الجيش والمقاومة تستمر في صد محاولات تسلل يائسة للمليشيا في مناطق قرى القريمة إضافة إلى خوضها موجهات شبه يومية في الأطراف الشرقية لمدينة التحيتا وتتركز عند أطراف وادي زبيد.

واكدت المصادر أن قوات من أولية العمالقة تستعد في هذه الأثناء لاقتحام مزارع المغرس والسويق والفازة وتطهير المليشيا منها.

واوضحت المصادر أن المليشيا تتخذ من المزارع المنتشرة في هذه المناطق تحصينات لها تقيها الغارات الجوية وعمليات القصف المدفعي التي تطالها بشكل يومي وذلك عبر حفر الخنادق العميقة فيها.

وبينت المصادر أن قوات الجيش بدعم من قوات التحالف في صدد تنفيذ خطة محكمة للوصل إلى المليشيا وإخراجها من جحورها.

في غضون ذلك تجددت في المناطق المحيطة بمطار الحديدة مواجهات عنيفة بين ألوية العمالقة والمليشيا الإنقلابية رافقها تبادلا للقصف المدفعي طبقا للمصادر.

اترك رد