خواطر رمضانية (9)

0 27


د. علي العسلي
القرءان كله كلام الله جل جلاله، يُخاطب به الله الرجلَ والمرأة، والصبيَّ والطفل، وعالِم الذرَّة، ورائد الفضاء، وساكن الغابة، وساكن الصحراء، ورجل القرية، ورجل المدينة، وكلٌّ يأخذ منه ما يعرِّفه بالله عزَّ وجلَّ، فما أعظمَ أن نَتَعَرَّف على الله مِن خلال كلامه.. الله جل جلاله.. الله عز وجل.. الله سبحانه وتعالى.. ومن الجميل أن يحصى أي شيء ورد في القرءان ولكن من الأجمل طبعاً أن يحصى القرءان كله.. وقد اجتهد من اجتهد واحصى ونطلعكم على نتائج احصائه كمعلومة لعدد مرات الذكر للفظ الجلالة (الله ((2395))، لله ((143)) 143، تالله ((9))، فالله ((6))، بالله ((139))، فلله ((6)) ، ابالله ـــ ذكرت ـــ مرة واحدة.
(الله): هو الاسمُ المفرَد العلَم الدالُّ على الذات المُقدَّسة، بل الدالُّ على سائر الأسماء الحسنى والصفات العُلى المنسوبة إليه؛ قال تعالى: ﴿ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى ﴾ فالأسماء مضافة إليه؛ ولهذا يقال: الرحمن مِن أسماء الله، ولا يُقال عكس ذلك..؛
.. وأصل كلمة (الله): الإله، حُذفت الهمزةُ الوسطى، وأُدغمت اللامان، فأصبح (الله)؛ ليكونَ علمًا على ذات الرب سبحانه وتعالى. فــــــ ((الله)) أصله ((الإله)).. ومعنى الإله: المعبودُ والمحبوب الحب الأعظم، والمفزوع إليه، والملاذ والملجأ إليه، والذي تحتار العقول في إدراك عظمته ومعرفة قدرته ؛ فــــ (الله): أحقُّ مَن يعبِد، وأحقُّ مَن يُحمِد، وأحقُّ مَن يُذكِر، وأحقُّ مَن يُشكِر؛ وهو الاسمُ الذي بذكره في قليل يكثره، ولا في ضيقٍ إلا وسَّعه، ولا عند خوفٍ إلا أزاله وأمَّنه، ولا عند كربٍ إلا كشَفَهُ، ولا عند غمٍّ إلا فَرَّجَه؛ وهو الاسمُ الذي ما تعلَّق به فقيرٌ إلا أغناه، ولا ذليلٌ إلا أَعَزَّه وآواه؛ وهو الاسمُ الذي تُسْتَنْزَل به البركات، وتُجاب به الدعوات، وتُقال به العثرات، وتُسْتَدْفَع به الآفات؛ هو الاسمُ الذي سعد مَن عرَفه، وراعى حقه، وشقي مَن جهله وترك حقَّه..؛
(الله): هو عَلم على الذات الواجب الوجود المستحق الحمد، وهو اسم الذَّات العليَّة، خالق الأكوان والوجود، وهو الإله الحق لجميع المخلوقات ولا معبود بحق في الوجود إلا هو. فالله واحد، أحد، صمد، ليس له مثيل ولا نظير ولا شبيه ولا صاحبة ولا ولد..؛ الله هو أول بلا ابتداء ودائم بلا انتهاء. ولله أسماء عدّة تُدعى أسماء الله الحسنى، حيث في الحديث: «إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مِائَةً إِلا وَاحِدًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ». الله موجود فينا ولا يحتاج إلى برهان، فالمخلوقات الكثيرة والكائنات المتعددة وسَيْرُها في نظام دقيق عجيب مِن أعظم الأدلة على وجود الله وتدبيره لهذا الكون.. من ربكما يا موسى؟ قال تعالى: (قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى﴾.. ووجود كلام الله تعالى بين أيدينا نقرؤه ونتدبَّره ونفهمه مِن أعظم الأدلة على وجود المتكلم وتعظيمه وإفراده بالعبادة؛ لكن هل هناك معبودات أخرى إذاً ؟؛ نعم! هناك معبودات أخرى خفيَّة تُعبد؛ فها هو القرآن يلفت أنظارنا إلى إلهٍ خطير يَتَعَبَّد به كثيرون وهم لا يشعرون، ذلك هو ((الهوى))؛ قال تعالى: ﴿أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ ﴾، وقال تعالى: ﴿ أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا ﴾، ويُعبد من دون الله أيضا (الدينار والدرهم )كما جاء في الحديث…إلخ.
كل كتاب وحتى الكتب المقدسة لابد أن يذكر مؤلفه؛ إلا القرءان يكتفي بأن يكون اسم الله هو الكلمة الأكثر تكرارًا وورودًا بين آياته.. سبحانك ربنا لك في كل آية، بل وفي كل لفظ، وفي كل حرف من حروف كتابك آية تدلّ على أن هذا القرآن العظيم كلامك..
أختم وأقول بأن للفظ لجلالة ((الله)) مكانة عظيمة كعظمته، فهو الاسم الجامع، وعلم الأعلام، ولهذا كان له خصائص كثيرة، منها: _ (1) أنّه علم اختصّ به وحده، وحتّى أعتى الجبابرة لم يتسمّ به. (2) تُضاف الأسماء إليه، ولا يُضاف إليها، فيقال: الرّحمن من أسماء الله، ولا يقال: الله من أسماء الرّحمن، حتّى إنّه قال: {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا }. (3) أنّه لا يصحّ إسلام أحد من النّاس إلاّ بالنّطق به. (4) ولا تنعقد صلاة أحد من النّاس إلاّ بالتلفّظ به، فلو قال: الرّحمن أكبر ! لم تنعقد صلاته، فلابد أن يقول الله أكبر.. فيا واجب الوجود ومستحق الحمد، و يا مجيب الدعوات ارحمنا وارحم موتنا واعتق رقابنا يا الله..

اترك رد