رحيل وزير خارجية السودان الأسبق منصور خالد وحمدوك ينعاه بأسى

0 146


غيب الموت المفكر والسياسي السوداني البارز، وزير الخارجية الأسبق، الدكتور منصور خالد عن عمر يناهز 89 عامًا، إثر علة ألزمته أحد مستشفيات الخرطوم، حيث أسلم روحه فيها ليل الأربعاء، تاركًا وراءه مسيرة طويلة وحافلة في ساحات العمل السياسي والإنتاج الفكري.

خلف خالد العديد من المؤلفات والأسفار باللغتين العربية والإنجليزية، في الشأن السياسي السوداني، واتسمت كتاباته بالنقد الحاد والجاد في تحليل منعرجات السياسة في البلاد، وأبرزها سفره الكبير “النخبة السياسية وإدمان الفشل”، الذي استفاض فيه بتناول إخفاقات النخبة السياسية في حكم البلاد منذ الاستقلال 1956، وإلى سنوات حكم الرئيس المعزول عمر البشير.

أثرت نشأته الصوفية كثيرًا على طريقة تفكيره، فقد نشأ الرجل وترعرع وسط أسرة صوفية عريقة بمدينة أم درمان، وأسهمت النزعة في لغته وسلاسة الأفكار في كتاباته، وتبدت أكثر في مؤلفه الضخم “الثلاثية الماجدية”، الذي يعد سيرة ذاتية للكاتب وصورة من أدب التصوف في البلاد.

ولد خالد في يناير (كانون الثاني)1931 بحي “الهجرة” بأم درمان، وتلقى تعليمه الأولي والمتوسط بالمدارس الأساسية بالمدنية، ثم درس القانون في جامعة الخرطوم إحدى أعرق الجامعات في السودان والمنطقتين العربية والأفريقية، وحصل على درجة الماجستير في القانون من جامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة، والدكتوراه من جامعة باريس. وعمل أستاذا للقانون الدولي، بجامعة كلورادو بأميركا.

سطع نجم “منصور خالد” وظهرت بوادر نبوغه في الجمعيات الأدبية منذ أيام الدراسة، وسرعان ما لفت الأنظار لتميزه بالبحث والتقصي ودقة التحليل، ومقدراته العالية في الكتابة وسلامة اللغة، فعمل مراسلًا صحافيًا مستقلًا لعدد من الصحف اليومية السيارة، ثم مراسلًا لوكالة الصحافة الفرنسية من الخرطوم.

بعد تخرجه مارس العمل القانوني بمكتب المحامي والسياسي الراحل فاروق أبو عيسى، وانتقل بعدها للعمل سكرتيرا بمكتب رئيس الوزراء الأسبق عبد الله خليل.

شغل عدة مناصب وزارية في عهد الرئيس الأسبق جعفر نميري، وتقلد وزارة الشباب والرياضة والتربية والتعليم، ثم عمل وزيرًا للخارجية مطلع سبعينات القرن الماضي، ثم اختلف مع النميري وقبل أن يغادر الحزب الحاكم وقتها “الاتحاد الاشتراكي”، وجه له انتقادات لاذعة في سلسلة مقالات تحت عنوان “لا خير فينا إن لم نقلها” جمعها في كتاب يحمل العنوان نفسه.

ودأب خالد المفكر والمثقف على إثارة كثير من الجدل السياسي والفكري والثقافي، إثر قبوله المشاركة في نظام مايو (أيار) 1969، بزعامة النميري، وذلك بسبب خطورة وحجم المناصب المحلية والدولية التي تقلدها، وخلال فترة عمله في الإدارة القانونية بالأمم المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسكو”، خلق علاقات وصداقات مع كثير من السياسين والدبلوماسيين الأجانب والعرب.

توثقت علاقته بالزعيم الجنوب سوداني الراحل جون قرنق منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي، لأنه كان مهتما بمشكلة الحرب الأهلية في جنوب السودان، والتي كانت أحد أسباب مفارقته مع جعفر نميري. وأصبح خالد مقربًا من قرنق، ما جعله يسهم في التنظير لفكرة “السودان الجديد”، وهي مشروع سياسي كانت تطرحه الحركة الشعبية لحكم السودان للخروج من دائرة الحرب والاضطراب السياسي، في مقابل ما سماه السودان القديم الذي تمثله القوى السياسية التقليدية في الشمال النيلي، والتي ظلت تسيطر على الحكم منذ الاستقلال وتهمش بقية الأقاليم.

أرخ منصور خالد في عدد من الكتب لقضية جنوب السودان من غور التاريخ وإلى فترات الحكم الوطني، وتناول المشكلة بأبعادها السياسية والثقافية والاجتماعية، وأبرز ما سماه “حالة الفصام” التي تسببت فيها سياسات النخبة الشمالية تجاه إنسان الجنوب، في كتابيه “جنوب السودان في المخيلة العربية، القمع التاريخي والصور الزائفة”، و”أهوال الحرب وطموحات السلام… قصة بلدين”، الذي توقع فيه انفصال الجنوب عن الشمال.

بعد رحيل جون قرنق عقب توقيع اتفاق السلام الشامل بين الحركة الشعبية ونظام الرئيس المعزول عمر البشير، انزوى منصور خالد من المشهد السياسي، وزادت عزلته بعد انفصال جنوب السودان الذي وقع في عام 2011. ولكن لم تنقطع صلاته بقادة دولة الجنوب حتى قبل رحيله بفترة قصيرة.

دون منصور خالد العديد من المقالات باللغة العربية والإنجليزية، ومن مؤلفاته الأخرى في السياسة السودانية، حوار مع الصفوة والفجر الكاذب، والسودان النفق المظلم.

ونعته الخرطوم عن بكرة أبيها، وقال في رثائه رئيس الوزراء عبد الله حمدوك: “برحيله يهوي عمود من أعمدة التدوين الرفيع والنقد الجريء للتاريخ السياسي السوداني”، فيما اعتبر الزعيم الديني محمد عثمان الميرغني رحيل الرجل “خسارة كبيرة للسودان، وفقدا للسياسة والفكر في البلاد… وأنه كان من رموز السودان السياسية ومن أعلام الدبلوماسية”.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : 

أنصار الرئيس السوداني المعزول يستغلون أجواء التصدي لوباء “كورونا” سياسيًا

شركاء الحكم في السودان يتفقون على “مصفوفة تنفيذ أهداف الثورة”



Source link

اترك رد