ردود الفعل الدولية على انسحاب ترامب من الإتفاق النووي الإيراني

0 309

الصحيفة – وكالات

تتوالى ردود الأفعال الدولية على قرار الرئيس الأمريكي سحب بلاده من الاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015. فيما يلي أبرز الردود التي عقبت الإعلان عن القرار:

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة متلفزة إن بلاده ستبقى في الاتفاق النووي دون الولايات المتحدة متهماً واشنطن بأنها “لم تنفذ قط التزاماتها”.

وأضاف روحاني إنه يريد “التفاوض مع الاوروبيين والروس والصينيين بعد قرار ترامب”. وأعلن أن طهران “مستعدة لاستئناف أنشطتها النووية بعد إجراء محادثات مع الأعضاء الأوروبيين الموقعين على الاتفاق”.

رحبت السعودية بقرار الرئيس ترامب الانسحاب. وقال بيان بثته قناة العربية التلفزيونية المملوكة لسعوديين “تؤيد المملكة العربية السعودية وترحب بالخطوات التي أعلنها فخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي، وتؤيد ما تضمنه الإعلان من إعادة فرض للعقوبات الاقتصادية على إيران والتي سبق وأن تم تعليقها بموجب الاتفاق النووي”.

وأضاف البيان أن ايران “استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات عليها واستخدمته للاستمرار في أنشطتها المزعزعة لاستقرار المنطقة، وخاصة من خلال تطوير صواريخها الباليستية، ودعمها للجماعات الإرهابية في المنطقة”.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتخذ “قرارا شجاعا وصحيحا” بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران والذي كان “وصفة لكارثة”. وقال نتنياهو في كلمة تلفزيونية استمرت دقيقتين وألقاها بالعبرية والانجليزية إن الاتفاق الإيراني كان “وصفة لكارثة، وكارثة لمنطقتنا وكارثة للسلام في العالم”.

دعت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني المجتمع الدولي إلى الالتزام بالاتفاق النووي مع إيران رغم إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب منه وإعادة فرض عقوبات على طهران.

وقالت موغيريني “إنني قلقة بشكل خاص بشأن إعلان الليلة بفرض عقوبات جديدة”. وأضافت معلقة على الاتفاق المبرم بين القوى العالمية وطهران “إن الاتحاد الأوروبي عازم على الحفاظ عليه (الاتفاق). سوف نحافظ على هذا الاتفاق النووي بالتعاون مع بقية المجتمع الدولي”.

رئيس مجلس أوروبا دونالد توسك فقال إن موقف ترامب بشأن إيران والتجارة يتطلب نهجا أوروبيا موحدا وزعماء الاتحاد الأوروبي سيبحثون ذلك الأسبوع القادم.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعلن إن بلاده ستعمل على إبرام اتفاق أوسع يغطي ما تقوم به إيران من أنشطة نووية وبرنامجها للصواريخ الباليستية وأنشطتها الإقليمية. وقال ماكرون على تويتر فور إعلان ترامب “سنعمل بشكل جماعي على إطار عمل أوسع يشمل النشاط النووي وفترة ما بعد عام 2025 وأنشطة الصواريخ الباليستية والاستقرار في الشرق الأوسط لاسيما سوريا اليمن والعراق”. وقال ماكرون إن نظام عدم الانتشار النووي معرض للخطر.

أعلنت الوكالة الرسمية الإماراتية للأنباء تأييد الإمارات قرار واشنطن بالانسحاب من اتفاق إيران النووي واستراتيجية ترامب بشأن إيران.
كما اعلنت البحرين تأييدها قرار واشنطن انسحابها من الاتفاق النووي الايراني.

أعلن متحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن قرار أمريكا بالانسحاب بشكل أحادي من اتفاق إيران سيزعزع الاستقرار ويسبب صراعات جديدة.

دعا رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني إلى الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني وقال على تويتر “(الاتفاق) يسهم في تحقيق الأمن في المنطقة ويوقف الانتشار النووي” مضيفا أن إيطاليا ستقف بجانب حلفائها الأوروبيين في الحفاظ على التزاماتها.

الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش قال في بيان إنه قلق بشدة إزاء القرار الأمريكي بالانسحاب من اتفاق إيران النووي ودعا كل الأطراف الأخرى الموقعة عليه إلى الالتزام الكامل بتعهداتها.

اترك رد