رسالتي إعجاب ..ورسالة استغراب ..!

0 285

د. علي العسلي

أما رسالتي الإعجاب فهما :
_ رسالة الاعجاب الأولى :_ بالدولة والشرعية .. معجب بالممارسة الحضارية الديمقراطية مع الجماهير الغاضبة من قبل السلطات الشرعية ،حيث تعاملت كدولة مسؤولة وحضارية في المحافظة على الممتلكات والارواح وحماية الجماهير الغاضبة ..ولم تتعامل كما سلطات الانقلاب في استباق الجماهير الغاضبة بإخراج مسيرات ضخمة مسلحة على سبيل المثال جابت شوارع العاصمة صنعاء منذ الصباح الباكر ليوم الخميس الموافق 4/ 10/ 2018 موعد دعوة شباب فوق الدولة للخروج للتعبير عن غضبهم من حالة الجوع والعوز التي وصلت اليها البلاد والعباد.. الدعوة كانت ضد الكل وضد التحالف ،فتعاملت معها السلطات الشرعية باحترام على مدى ثلاثة ايام ماضية في المناطق الخاضعة لسلطات الشرعية ، بينما التهديد والنقاط الامنية والمسيرات المسلحة والقمع جرت في المحافظات الخاضعة للانقلاب.. هذه المقارنة فقط لنبين معنى الدولة ومعنى الانقلاب ..ولذا وجب الاعجاب بالشرعية والثناء عليها ..ووجب اللوم والمقت على الانقلاب ومن يقوم به ومن يريد حكم الناس بقوة السلاح ..!؛
نعم! ثلاثة أيام والجماهير تخرج كالسيل المتدفق في مناطق سيطرة الشرعية وتؤدى بشكل حضاري والشرعية تحمي المتظاهرين ..لذا نسجل اعجابنا بتصرف الشرعية ،بينما على المقلب الأخر الحوثيون يمارسون التهديد والوعيد بالقمع لأية مسيرة قد تخرج لتعبر عن الغلاء والوباء والاذلال وتدهور الاقتصاد ،الغريب في الأمر ان الاخ عبد الملك الحوثي ظهر مساء الخميس يؤيد بيان المجلس الانتقالي الجنوبي الداعي الى الاستيلاء على مؤسسات الدولة والسيطرة عليها وادارتها خاصة الايرادية منها ،بل انه ايد الثورة على الشرعية ودعا الاحرار للثورة في المحافظات التي اعتبرها محتلة ليدل هذا التماهي والتناغم على تنسيق ما ،ولقد قال أن المواطن في هذه المحافظات يعيش وضعا صعبا وكأن صنعاء باريس او سويسرا ،وكأن صنعاء تدفع رواتب الناس بينما عدن لا تدفع .. ونسى أو تناسى أن رواتب الموظفين والخدمات تؤدى في المحافظات المحررة، بينما في المحافظات التي تسيطر عليها مليشياته ليس فيها ما يشير الى الدولة سوى القمع والارهاب والسجون وفصل اساتذة الجامعات والاحكام التعسفية بحق النشطاء ..!؛
_ رسالة الاعجاب الثانية :_ ابعثها لسعادة المبعوث الدولي السفير السيد مارتن غريفيث وأقول له انك الآن التقطت سر النجاح وادركت حاجات ومشكلات اليمنين الحقيقية عندما حددت اولويات الامم المتحدة واتجهت لمعالجة أس المشكلات المتمثلة بالوضع الاقتصادي ورواتب الموظفين فنعبر عن اعجابنا بهذه الخطوة ونشد على يديك وندعمك وندعم توجهك وتحركك هذا قبل أي حوار أو تفاوض سياسي ..!؛
_ أما رسالة الاستغراب :_ فهي متداخلة ومتشعبة :شكر احمد علي للتحالف على المساعدة في اطلاق اخويه وافتخار التحالف بحواره مع الحوثة من اجل النجاح في اطلاقهما ومن غير قيادة الشرعية المختطفين عند الحوثة كوزير الدفاع واخ الرئيس هادي وقائد عسكري كبير كان قائد المنطقة الرابعة ،والاستاذ محمد قحطان ،والاستغراب كذلك من لقاءات السفير الفرنسي بشكل متكرر مع اشكل غير قانونية وذات طبيعة مسلحة وغير مسالمة ،والاستغراب كذلك من لقاءات سعادة السفير المبعوث الدولي مع من يصدرون البيانات لتحريض الناس على الفوضى في الجنوب ويبدون استعدادهم للسيطرة على مؤسسات الدولة وبُعيد بيانهم الإنقلابي بساعات ..!؛
ختاما نقول ربنا وفق المبعوث الدولي بمسالة اصلاح الخلل الاقتصادي ودفع رواتب الناس كي يعيش الموظفون كموظفين لا نازحين أو مهجرين أو في مجاعات .. وجمعة مباركة على جميع الوطنين والوحدويين والحريصين على دماء الناس والممتلكات العامة والخاصة ، كذلك جمعة مباركة على كل الثائرين والجائعين .. وان شاء الله رسالتهم قد وصلت الى جميع المسؤولين المحليين والدوليين..!

اترك رد