سكان محليون: في تعز المواجهات سوف تتجدد

0 155

الصحيفة ـ خاص:

شهدت محافظة تعز الأسبوع المنصرم توترات وصلت إلى حد المواجهة بين جماعة ما يسمى بـكتائب أبو العباس ووحدات عسكرية موالية للاصلاح كانت قد تمردت على السلطة المحلية وخاضت عناصرها مواجهات مسلحة مع القوات الحكومية التي حاولت طوال الشهور الماضية استعادة مقرات الدولة طوعيا من هذه الميليشيا بعد محاولات مستميتة معها.

وبحسب المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها للصحيفة قالت إن الحملة الأمنية التي أطلقتها قوات الجيش في تعز، تواصلت لليوم الثاني على التوالي، لوقف الفوضى الأمنية في الأجزاء المحررة من المدينة وملاحقة الجماعات الإرهابية المسلحة والخارجين عن القانون فيها من عناصر تنظيمي «القاعدة» و«داعش

وجاءت هذه الحملة الأمنية بعد مقتل »، بعد مقتل موظف لبناني في اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

مراقبون قالوا إن جماعة ابو العباس وكانت قد رفضت حلول اللجنة الأمنية وتسليم المقرات الرسمية، بعدها اجتمع محافظ محافظة تعز الدكتور أمين محمود، مع قوى التحالف السياسي المساند للشرعية، لمناقشة الإجراءات التي تم اتخاذها لتطبيع الأوضاع في المحافظة.
تحالف القوى السياسية لم يغيب ايضاً عن المشهد فقد ثمّن جهود السلطة المحلية، وشدد على الوقوف صفاً واحداً لمساندة توجيهات المحافظ ومقررات اللجنة الأمنية من أجل تطبيع الأوضاع في المحافظة. وطالب تحالف القوى السياسية «بإخلاء جميع مؤسسات الدولة وعودة العمل فيها، واستكمال دمج فصائل القوات المسلحة وإلغاء جميع المسميات خارج مسمى الجيش الوطني والمؤسسة الأمنية الرسمية».

وفي وقت سابق كان قد صرح المتحدث باسم محور تعز العسكري، العقيد عبد الباسط البحر، إن «العناصر الخارجة عن النظام والقانون رفضت الحلول المقترحة من اللجنة التي شكّلها المحافظة وقرار المحافظ تسليم المقرات الرسمية الحكومية وتسليم المطلوبين أمنياً على خلفية حوادث الاغتيالات».وأشار إلى «وقوع عدد من الجرحى في صفوف القوات الحكومية نتيجة القنص المستمر من قبل العناصر الخارجة عن النظام والقانون».

كان التوتر عاد إلی مدينة تعز مجددا مساء اليوم إثر رفض مسلحين تابعين للتجمع اليمني للاصلاح ومنخرطين في الجيش الوطني تسليم المقرات الحكومية التي تحت سيطرتهم إلی قوات الأمن الخاصة والشرطة العسكرية وفقا لإتفاق تسليم المقرات الحكومية.

وتجددت عمليات القنص ، بين قوات اللجنة الأمنية وكتائب (ابو العباس)، وسط مدينة تعز، في وقت استهدف مجهولون نقطة للأمن الخاص شرقي المدينة.
وتوقع السكان تجدد المواجهات بين الطرفين في الساعات القليلة القادمة، في ظل تحشيد متواصل للطرفين في مناطق التماس بينهما.

وكشفت مصادر مقربة من اللجنة العسكرية العليا المكلفة بالاشراف علی استلام وتسليم المقرات الحكومية ان اللجنة كانت تأمل أن تستكمل اليوم عملية استلام وتسليم المقرات الحكومية التي تقع تحت سيطرة وحدات عسكرية موالية للاصلاح بعد ان استكملت كتائب “أبو العباس” التابعة للواء 35 مدرع يوم أمس تسليم كافة المقرات التي كانت تحت سيطرتها لقوات اﻷمن الخاصة والشرطة العسكرية، موضحا في هذا الصدد ان الوحدات العسكرية الموالية للاصلاح تسيطر على نحو 70 مرفق حكومي وخاص في شمال وغرب و وسط مدينة تعز.

واكدت تلك المصادر أن الوحدات العسكرية الموالية للاصلاح استمرت بالمماطلة و رفضت أخلاء أيا من المقرات التي تحت سيطرتها بما فيها مقرات تسيطر عليها قوات اللواء 22 ميكا ومنها كلية الآداب وصحيفة الجمهورية وهي مواقع تستخدم لتأجيج المشكلة وزيادة التوتر في المربع الشرقي لمدينة تعز.

اترك رد