صراع داخلي بين الحوثيين بعد مقتل «الصماد»

0 437

الصحيفة – وكالات :

قال مصدر عسكري يمني «إن مقتل القيادي الحوثي صالح الصماد في غارة جوية للتحالف العربي بمحافظة الحديدة، سيفاقم الخلافات العميقة والصراعات الخفية بين أجنحة ميليشيا الحوثي الإيرانية». ولم يستبعد المصدر أن تتطور الخلافات بين هذه الأجنحة إلى اقتتال دامٍ داخل العاصمة صنعاء حيث نشرت ميليشيات الحوثي بعد ساعات على إعلان مقتل الصماد، المئات من مقاتليها معززين بمدرعات وآليات عسكرية في شوارع المدينة.
وقال عقيد في الجيش اليمني، يقيم في صنعاء، وطلب عدم ذكر اسمه، أمس: «إن هناك اتهامات متكررة لرئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا، محمد علي الحوثي، بتسريب معلومات سرية عن تحركات الصماد خلال زيارته الأخيرة مدينة الحديدة الأسبوع الماضي، الأمر الذي سهل رصد ومتابعة حركة القائد الأعلى للميليشيات الحوثية وقصف موكبه»
وأضاف المصدر أن: «مقتل الصماد سيفتح الباب على مصراعيه لعمليات انتقامية كبيرة داخل أجنحة الميليشيات التي تحكم صنعاء وتتنازع على السلطة والثراء الفاحش».
ويرى العقيد أن «محمد علي الحوثي»، قائد الجناح العسكري، سيحاول فرض نفوذه بشكل أكبر وبقبضة حديدية داخل الميليشيا الانقلابية وسلطتها في صنعاء بعد مقتل الصماد، وكان على صراع كبير مع الأول على إدارة شؤون الدولة في مناطق الانقلاب.
و«محمد علي الحوثي» هو المطلوب الثالث بعد عبد الملك الحوثي وصالح الصماد، في قائمة الأربعين التي أعلنها التحالف العربي في نوفمبر الماضي.
ونشر الحوثيون، أمس، المئات من مقاتليهم في شوارع العاصمة صنعاء، وعززوهم بمدرعات وآليات عسكرية، في إطار دعوة الجماعة الانقلابية إلى الاستنفار ورفع الجاهزية القصوى، وهي الدعوة التي تعكس مخاوف القيادات الحوثية الكبيرة من عمليات انتقامية وتصفيات داخلية. واستحدثت ميليشيات الحوثي حواجز تفتيش في الكثير من شوارع صنعاء، وكثفت وجودها بالقرب من الوزارات السيادية والمقرات الأمنية والاستخباراتية.
وأعرب العديد من سكان صنعاء عن تفاؤلهم باقتراب نهاية حكم ميليشيات الحوثي الانقلابية بعد مقتل صالح الصماد.

اترك رد