عبدالملك المخلافي بين شهادة المنصف وأحقاد الخصوم

0 431

الكاتب عبدالرحمن البريهي كتب مقالاً  المخلافي بين شهادة المنصف وأحقاد الخصوم

نص المقال

في خضم حملات التشويه الممنهج التي تحاول النيل من القامة الوطنية وزير الخارجية عبدالملك المخلافي والتي وصلت حد الافتراء على الخصوصيات الشخصية، جاءت ومضات من النور لتضئ في عتمة الواقع المر الذي يصنعه المشوهون، وتمثلت ومضات النور هذه بشهادات عدد من جهابذة الدبلوماسية اليمنية لنضالات وأدوار الوزير المخلافي، فرسمت شعاعا من النور الذي لا يخفت والذي تم تسليطه على الحقيقة الناصعة والتي لا تخفى إلا على من خلق ليكون مكابرا ويريد أن يحجب ضوء الشمس بمنخل كما في المثل الشعبي.

 

السفير إبراهيم الشرعي قال “من منا لا يشعر بالفخر والاعتزاز والثقة والاطمئنان للتحركات الدبلوماسية النشطة والفعالة لمعالي الأخ الأستاذ عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية في المحافل الدولية والأروقة الدبلوماسية في جنيف وغيرها من المحطات الهامة شارحا قضية وطن و مأساته – التي تسبب فيها الانقلابيون – بروح إنسانية و اقتدار رفيع المستوى لتوصيله للعالم الخارجي وكذا مدى المعانة الإنسانية لكل منطقة جغرافية مستها المأساة في العمق بظلم وقهر يندى لها جبين الإنسانية”.

 

السفير اليمني في بريطانيا الدكتور ياسين سعيد نعمان هو الآخر قال “الحملة التي يتعرض الأخ والصديق عبد الملك المخلافي هي بسبب نجاحه وليس العكس . فخصوم الشرعية لا يمكن أن يستفزهم فشله لو كان فاشلاً في أداء مهمته ، وهم لا يهاجمونه ليل نهار إلا لأن أداءه في قيادة الدبلوماسية أزعجهم على أكثر من صعيد على الرغم من الظروف القاسية التي تعمل في ظلها “.

 

ويضيف “أما يتعرض له من داخل الشرعية ،وهو الأهم ، فلا شك أنه مرتبط بحسابات لا تفرق بين النقد الذي يحاكم الخطأ بمسئولية الحفاظ على مكانة الانسان بعيداً عن التشويه الذي يمارسه الخصم ، والنقد الذي يجعل من الفعل مهما كان صغيراً أو مختلقاً أداة لكسر الشخصية”

 

ويؤكد شهادته التاريخية “عبد الملك سياسي لديه رؤاه التي يتفق أو يختلف فيها مع الآخرين كأي قائد سياسي ، لكنه في موقعه هذا كوزير للخارجية يعبر عن رأي الشرعية وهو ما جعل الدبلوماسية اليمنية تتحرك بتناغم كبير فيما يخص القضايا المحورية التي يرتكز عليها النشاط الدبلوماسي الخارجي .

 

وللإنصاف ، هناك كثير من القضايا الوطنية التي لا تزال قيد التفكير والبحث ، وفيها قدر من الإختلاف فأنه يتعامل معها بمرونة كبيرة ولا تتأثر في العمل اليومي بقناعاته عندما يتعلق الأمر بوجهات نظر متباينة”.

 

وامام هذه الشهادتين التي من الواجب الأخذ بهما وعدم الالتفات بعدهما لكلام المتحاملين والمناكفين والحاقدين من رواد منصات التواصل الاجتماعي، لأن هذه الشهادتين جاءت من أصحاب الاختصاص وأصحاب الخبرة الدبلوماسية والسياسية والتي لا تقفز على الواقع ولا تبالغ في المحاباة، بل هي شهادة ناقد منصف يعيد الاعتبار لكل نجاح ملموس على أرض الواقع حتى وإن حاول البعض تشويهه.

 

وهذه الشهادتان قادتني لتقييم آخر ما قام به الوزير لألحظ نجاحه اللامحدود في نقل القضية اليمنية إلى طاولة القمة العربية الأخيرة في الظهران والنجاح في صناعة وخلق اجماع عربي داعم لمواقف الحكومة الشرعية التي يقوم المخلافي بقيادة جبهتها السياسية.

 

كما أن تفعيل مكاتب وزارة الخارجية في عدد من المحافظات وافتتاح مكاتب جديدة في مأرب وسقطرى يعد هو النجاح الأيرز في سبيل استعادة وتفعيل دور الوزارة لتقوم بدورها على الوجه الأكمل في خدمة المواطن اليمني وتقديم التسهيلات له.

 

إن المتابع لتحركات الوزير المخلافي الدبلوماسية والتي لا تتوقف في سبيل صناعة انتصار الشرعية في معركة السياسة يدرك حجم النجاحات التي حققها مهندس الدبلوماسية اليمنية والذي جاء على هيكل سياسي موالٍ للانقلابيين يتوزع على قارات العالم ويقوم برفع التقارير الكاذبة والتي تخدم الانقلابيين وتوجه الطعنات للحكومة الشرعية ليقوم الوزير بإعادة هيكلة الكادر وقيادة المعركة الدبلوماسية وصولا إلى جعل صوت الحكومة الشرعية هو الصوت الطاغي في كل المحافل الدولية دون استثناء.

 

لم يلتفت المخلافي للاشاعات ولا لحملات التشويه لأنه يدرك أن غايته كسياسي يحمل هموم شعبه ووطنه أكبر من الالتفاف لمثل هذه الصغائر التي حاولت النيل منه ومن شخصه، ليواصل مسيرته واثق الخطى يقوم بما يفرضه عليه واجبه لا ما يرضي الآخرين من الذين جعلوا مصالح الجماعة فوق المصلحة الوطنية، وليصنع المخلافي نجاحاته المتتالية وليموت خصومه بغيضهم.

 

ما ضرك أن ينتقدك المشوهون طالما يشهد لها جهابذة الدبلوماسية وينصفوك ويشيرون لنجاحاتك بإنصاف من باب أنهم أكثر من يلمس نجاحات أفعالك، وما ضرك أن تغضب هذا أو ذاك طالما تنتصر لوطنك وشعبك، وهذا ما اختاره الوزير المخلافي.

 

 

 

اترك رد