عريقات يصف الحديث عن أي اعتراف عربي بـ”القدس” عاصمة لإسرائيل

0 127


غزة ـ العرب اليوم

أكد صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن إسرائيل تسعى إلى القضاء على إمكانية لتحقيق “اتفاق السلام”، بإقدامها على ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة جزئيا أو كليا.  وكشف عريقات خلال محاضرتين عبر استخدام تقنية “ZOOM” لمؤسسة Forward Thinking في لندن، ولجامعة هارفارد الأمريكية، أنه نقل رسائل رسمية من الرئيس محمود عباس إلى عدد كبير من دول العالم، دعاهم فيها إلى عدم السماح للحكومة الإسرائيلية بتنفيذ مخطط الفصل العنصري والضم، وضرورة عقد مؤتمر دولي للسلام على أساس القانون الدولي والشرعية الدولية، بهدف إنهاء الاحتلال، وتجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل على حدود 1967، وحل قضايا الوضع النهائي كافة، وعلى رأسها قضية اللاجئين والأسرى، استنادا لقرارات الشرعية الدولية.

من جهة أخرى، أكد عريقات تمسك الدول العربية دون استثناء بمبادرة السلام العربية، معتبرا أن الحديث عن اعتراف أي دولة عربية بالقدس الشرقية بالحرم القدسي الشريف وكنيسة القيامة عاصمة لإسرائيل، أو القبول بتصفية القضية الفلسطينية مجرد أوهام، لافتا إلى أن فريق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أدرك أنه من غير الممكن تغيير مرجعيات عملية السلام وإلغاء القانون الدولي رغم كل محاولاته.

وقال مسؤولون أمريكيون اليوم، وفق القناة الإسرائيلية 13، إن واشنطن أبلغت رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو بأن إعطاء الضوء الأخضر لضم أراض فلسطينية سيكون مشروطا بقبول تل أبيب بخطة السلام وفقا لمقترحات ترامب.

وكان ترامب أعلن نهاية يناير الماضي بنود خطته للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة باسم “صفقة القرن”، تقضي بأن تكون القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، موضحا أن رؤيته للسلام “تمثل فرصة لا خاسرين فيها وتشمل حل دولتين واقعيا”، معتبرا أن “صفقة القرن” تعتبر “المقترح الأكثر تفصيلا” على مدى التاريخ، فيما يتعلق بالتسوية في منطقة الشرق الأوسط.

قد يهمك ايضـــًا :

صائب عريقات يؤكد أن هناك إجماع دولي على رفض سياسة التوسع والاستيطان الإسرائيلية

arabstoday



Source link

اترك رد