فئران الإصلاح لاينتعشون إلا في بيئة الخراب

0 417

جميل الشجاع

في البداية أعتذر عن هذا المصطلح لبعض قادة الإصلاح وبعض قواعد ه الذي اكن لهم كل التقدير والاحترام
وعلى حزب الإصلاح أن يعلم اذا أراد أن يعلم واراد أن يعمل مراجعة ويستفيد من التجارب السابقة ويستفيد من تجارب أقرانه في المنطقة أن يدرك أن نقدالاخرين له ليس نتيجة لكرهه أو الحقد عليه أو تمني زواله كحزب سياسي هذا لم ولن يوجد ابدا
ولكن نقدنا له نتيجة انحرافه عن المسار في التنسيق السياسي الذي اتفق به مع الشركاء في المشروع الوطني الجامع لكل الشعب
انحرف في الفكر ( الذي تبناه لدعم المشروع الوطني ) والسلوك الانتهازي الملشاوي المذيب لوجود دولة لعقلنة المجتمع
لن نرجع الى الماضي البعيد ويكفي أن نذكره
منذ ثورة فبراير الشبابية الشعبية الذي استغل اللقاء المشترك واستغل آلاف الشهداء والجرحى لثورة فبراير وحرفها عن مسارها الثوري مقابل مصالحه الأنانية والوصول للسلطة وقبل بكل فساد النظام السابق من خلال مبادرة لعينة التي كرست للوصول إلى ما نحن عليه بطريقة أو بأخرى ومارس القبح في الفساد والإستبداد بكل قلة حياء
لإيجاد الفوضى والخرائب التي هى بيئةه له وأمثاله من ذوات ذاتجمجه الفكري الكهنوتي
كنا ننتقل من فوضى الى فوضى العن فاستغل ذلك الفئران الذين ترعرع معهم والفئران الجدد ليمهدوا للخرائب التي هى بيئة الفئران لتنموا وتتكاثر
وهنا استغلت الحاضنة الام الفئران الذين كان الشعب قد استيقض للأضرار والخرائب التي خلفتها هذه الفئران فبداء كنسهم فحنب لكبيرهم الفئر
لكن الحاضنة الام من القوى الرجعية وحلفائها قررت ايجاد البيئة الكاملة لهذه الفئران من الفوضى والخرائب من خلال دعم الجرذان التي تقود هذه الفئران في أسراب ليعيشوا في الارض الفساد

ولناخذمن تعز نموذج

كيف تقود هذه الجرذان أسراب من الفئران لتحول تعز الى خرابة
وانتبه لذلك اغلب الرجال الوطنيين الشرفاء الأحرار
وعلى رأسهم الناصريون وقاداتهم من خلال بياناتهم وادبياتهم وايمانهم بالمشروع المدني الذي يتحتم ايجاد رؤية مشتركة لكيفية إدارة المدينة من خلال استاعدة مؤسسات الدولة وتأهيلها وتفعيلها لخدمة المواطن وأمنه واستقراره وحماية حقوقه العامة والخاصة وكفل حرية التعبير والتعددية والتعايش وفق نموذج الحكم الرشيد المنبثق من مخرجات الحوار الوطني وبناء جيش وطني مبني على أسس مهنية ووطنية بعيد عن الانتمائات الطائفية والمناطقية والأسرية وكل ذلك لايكون الا من خلال الشراكة على أساس النزاهة والكفائة
وما تحالف القوى السياسية لنصرة المشروع الوطني الا بذرة من بذرات القادة الناصريون والاشتراكيون ليصححوا المسار المنحرف من خلال الجرذان وفطيع الفئران وذلك بعمل برنامج سياسي لدعم المشروع الوطني بقيادة الاخ المحافظ امين احمد محمود ومحاصرة الجرذان وقطيع الفئران من نشر الخراب والدمار والفوضى بالنهبب والسلب والقتل والاغتيالات واخرها اغتيال عضوا الصليب الأحمر الدولي وهذه الجريمة البشعة كانت ومازالت تدبر لختم تعز بختم الحاضنة للارهاب من خلال المجتمع الدولي الذي هو نفسه جزء اساسي لحضانة الجراذين وقطيع الفئران

فقرر المحافظ ومعه كل الشرفاء الأحرار المحبين لتعز واهلها أن يحاصروا هذه والجرذان وقطيع الفئران في اجحارها
فاجتمعت اللجنة الأمنية بقيادة رئيسها محافظ المحافظة ووشكلت حملة أمنية لمهاجمة وكر الجرذان والتخلص من قطيع الفئران
لكن الذى حدث أن اللجنة الأمنية كانت مخترقة بتسلل بعض الجرذان فابلغوا الخبر القطيع وتنبه المحافظ لذلك فاوقف الحملة لكن الجرذان وقطعانها من الفئران ادركوا أن بيئة الخراب والفوضى التي يتعشعشوا فيها ستنظف وتزول فقرروا توسيع الفوضى والخراب فأدرك الاخ المحافظ وكل القوى أنه لابد من تطهير كل ألاماكن من الجرذان وقطعان الفئران لحصر الفوضى والخراب وإبدال بالانماء والإعمار لتعم الحياة المدنية بوجود دولة ومؤسساتها اللازمة لعقلنة المجتمع من خلال تشكيل لجنة مكلفة وموقعة وملزمة لكل الأطراف
بالرغم من أن هناك بؤر لتسلل عبث الجرذان والقطيع

ومثال لذلك لا الحصر التي اسمها رفيقة الكهالي التي تنتمي لقطيع الفئران وهى نوع يعرف بالحفارة والتي مهمتها ايجاد ثقب او شرخ لنفوذ القطيع والجرذان ليواصلوا سير الفوضى والخراب الذي هو بيئة خصبة لهم ولكن لا تدري أو تدري هذه الحفارة ( رفيقة الكهالي) أن الناس قد خبروا انيابها والجحرالذي تريد أن تصل إليه لتوسع الفوضى والخراب

وهنا اوجه نصيحة للرفيقة الكهالي
لاتتعبي اساننك وانيابك وانت تبحثى عن جحر لتنخري داخله الفوضى والخراب وانتقلي الى الحضر والتمدن فهناك قد تستفيدفي تنظيف الزبالة والقمامة التي يخلفها الخضر والتمدن والتعددية وقبول التعايش

وبالاخير اكرر مع احترامي المحترمين من الإصلاح
واحتقاري لكل من يسلك سلوك الجرذان والفئران

دولة مدنية ومن قرح يقرح على كيفه نصفين ثلاثة حسب اختياره

اترك رد